افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 24 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
 
== الأدب التركي، المجتمعات التركية، الجمهورية التركية ==
{{ثقافة إسلامية}}
[[الجمهورية التركية]] والمجتمعات هم أصحاب تاريخ الأدب المشترك بجانب نموهم وتطورهم من نفس ثقافة الأدب التركي خارج [[تركيا]]. والأعمال المكتوبة والشفهية للأدب التركي قبل [[الإسلام]] تعتبر الإنتاج الأول من الأدب المشترك للأتراك الذين يعيشون في جغرافيا محدودة. ومن هذا الصدد فإن الحكايات الشعبية المنتشرة بعد الإسلام والملاحم التركية عُرفت على نطاق واسع بنفس الشكل في جميع العالم التركي. ولا يختلف الوضع في الأدب التركي المتطور تحت تأثير الإسلام. وأحمد يسوي، بابر شاه، [[علي شير نوائي]] هم من أوائل [[الأدب التركي]] الأوزبكي. وأما [[ديوان]] [[اللغات]] [[التركية]]، معلومات كوتادجو، وحقائق عطا بتول هي أمثلة لتاريخ الأدب المشترك هذا ومن كلاسيكيات الأدب التركي، وهي أولى مؤلفات الأدب في نفس زمن أتراك [[الأويغور]]. وقد قُرأ وعُرف مثل هذه الأعمال في جميع العالم التركي التي تحمل صفات كلاسيكية لكتاب وشعراء مثل: [[نظامي]]، نرجيسي، روحى البغدادي، [[قاضي برهان الدين]]، سيد نسيم، عهدي، [[فضولي]].
 
الأدب التركي الأذربيجاني هو أدب تكون من مؤلفات متطورة باللهجة الآذارية التي اُستخدمت بشكل شائع ومنتشر في ساحات [[العراق]]، [[إيران]]، [[أذربيجان]]. وكانت اللهجة الآذارية التركية صاحبة خاصية كونها واحدة من أهم اللهجات التركية وكانت تلقي إقبالاً كبيراً كلغة للشعر خاصة. وهناك نقاط مشتركة كثيرة بين الأدب التركي المتطور في الأناضول وبين الأدب الآذاري المتطور تحت تأثير [[الأدب]] [[الإيراني]] و[[الأدب الشعبي]]. وهناك منتجين للأدب شائعين في كلا المجالين مثل، عاشق غريب، نصر الدين هوجا، كوروأوغلو، كرم وأصلي. وكان حسن أوغلو الممثل الأول للأدب الآذاري الذي كان قد بدأ في القرن 13 . وهناك أسماء شعراء جاءت في مقدمة الأدب الآذاري ونالوا شهرة واسعة مثل: [[فضولي]]، نسيمي، [[قاضي برهان الدين]]. وأن بعض الكتاب والشعراء المعاصرين في الأدب التركي الآذاري هم أصحاب أعمال فنية غنية لأنواع مختلفة مثل: المسرح والصحف والمجلات كحسين شهريار فقد كانوا ممثلين الفكر القومي ومقدمين أثاراً مليئة بالرسائل المستمسكين بها لأهميتها الأدبية القومية.
==== الأدب التركي في كازاخستان ====
[[ملف:Kyrgyz Manaschi, Karakol.jpg|150px|تصغير|يساريمين|إحياء [[ملحمة]] مناص [[القرغيزية]] التقليدية في مدينة [[كاراكول]]]]
يطلق اسم [[الأدب التركي]] ال[[كازاخستاني]] على هذا الأدب المتكون لدى أتراك الكازاخستان في [[شرق]][[كازاخستان]] مع الأتراك الذين يعيشون تحت حكم [[جمهورية كازاخستان]]. وتم تمثيل هذا الأدب من قِبل شعراء الأدب الشعبي المسمون بـ"أكين". وكان هذا الأدب غنياً بنتاج الأدب الشفهي خاصة. ولكنهم اعتباراً من القرن ال19 بدأوا يعيرون اهتماماً للأدب المكتوب. وهناك كتاب آخرون ظلوا تحت تأثير [[الأدب الروسي]] و[[اللغة الروسية]] وكتبوا أثاراً فنية كثيرة بالروسية. وهناك حكايات شعبية شائعة بين الأتراك الكازاخستان في ساحات الأناضول مثل: [[طاهر]] و[[زهرة]]، [[يوسف]] و[[زوليخة]]، [[ليلى والمجنون]].
==== الأدب التركي في قبرص ====
قد تم فتح مدينة [[قبرص]] على يد الأتراك عام [[1571]]. وأعطى أتراك قبرص مؤلفات متنوعة في مجالات الأدب والفولكلور والتاريخ واللغة فيما يقرب من 500عام وبقوا تحت تأثير [[الأدب الكلاسيكي]] حتى القرن العشرون. ويعد كل من عاشق رمزي، محمد درويش أفندي، سكوتي أولى ممثلي الأدب الكلاسيكي في نفس زمن شعراء الأدب الكلاسيكي. وقدم أيضاً [[نامق كمال]] و[[ضياء باشا]] الذين أقاموا مدة في الجزيرة بعض من الأعمال الأدبية في هذا المجال.
==== الأدب التركي في قرغيز ====
[[ملف:Kyrgyz Manaschi, Karakol.jpg|150px|تصغير|يسار|إحياء [[ملحمة]] مناص [[القرغيزية]] التقليدية في مدينة [[كاراكول]]]]
لدى [[أتراك]] [[قرغيز]] المستقرون في منطقة ووادي «إله الجبال» أدب شفهي غني. وتعد [[ملحمة]] «مناص»<ref>[https://tr.wikipedia.org/wiki/Manas_Destanı Manas Destanı], Kırgız Türkçesiyle, VikiKaynak</ref> الشهيرة لجوكان والي خان هي أهم الملاحم لدى القرغيز والقسم الأول بها حوالي مليون [[بيت]]. وأما [[جنكيز أيتماتوف]] هو أهم روائي للأدب التركي القرغيزستاني المعاصر. وترجمت أعمال جنكيز إلى لغات كثيرة والتي عرفت بأنها أعمال وطنية وكتبها عن طريق إلهامه من ثقافات الشعب وخاصة من الحكايات الشعبية الغنائية.
==== الأدب التركي في أوزبكستان ====