معاوية ولد سيدي أحمد الطايع: الفرق بين النسختين

وفي سنة 1977 قام قائد الجيش آنذاك المقدم المصطفي ولد محمد السالك بطرده من الجيش الوطني بسبب عدم الكفاءة.
 
لكن  المقدم محمد خونه ولد هيداله و الذي كان أحد أبرز قادة الانقلاب سنة 1978م وهو الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المختار ولد داداه والذي عُيّن علىولد إِثرهيداله على ذلكإِثره الانقلاب قائدا للجيش ووزيراً للدفاع أعاد ولد الطايع للخدمة العسكرية من جديد بل ورقاه في نفس السنة  إلي رتبة رائد وليرقيه ولد هيداله عندما أصبح رئيسا للبلاد إلي كل من رتبة مقدم ورتبة عقيد وبذالك وكما يعرف القاصي والداني في موريتانيا فهو صنيعة بحتة لولي نعمته ولدلولد هيداله . هذا و قد عينه الرئيس ولد هيداله فيما بعد في مناصب عديدة منها قيادة أركان الجيش والدرك ورئاسة الوزراء.
 
ولكن في بداية سنة 1984 قام الرئيس ولد هيداله  بطرد ولد الطايع من رئاسة الوزراء بعد تجريده من كل الإمتيازات التي كان قد منحها إياه  بسبب عدم الكفاءة.
 
وفي صيف سنة 1984 أعاد  الرئيس ولد هيداله تعين  ولد الطايع  في قيادة أركان الجيش في خطوة فآجأت الجميع آنذاك. ولقد أوضح الرئيس ولد هيداله فيما بعد أن السبب المباشر لإعادته تعين  ولد الطايع  من جديد هوتضرعاته المتكررة والتي وصلت حد البكاء.
 
== انقلابه ==