أعلام المسيحيين: الفرق بين النسختين

تم إضافة 21 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
←‏الدور في الحضارة: بوت:إصلاح الوصلات، إزالة التشكيل
ط (←‏العلوم: بوت:إصلاح الوصلات، إزالة التشكيل)
ط (←‏الدور في الحضارة: بوت:إصلاح الوصلات، إزالة التشكيل)
إن [[التأثير الحضاري للمسيحية|التأثير الثقافي للمسيحية]] ضخم للغاية وشديد التشعب، إضافة إلى أنه يشمل جميع مجالات الحضارة؛ في قائمة المائة شخصية الأكثر تأثيرًا في تاريخ البشرية، ذكرت 65 شخصية مسيحية من مختلف المجالات.<ref>[http://www.adherents.com/adh_influ.html Religious Affiliation of History's 100 Most Influential People]</ref>
{{اقتباس خاص|تاريخ الكنيسة أو المسيحية هو تاريخ الحضارة الغربية، فقد أثرت المسيحية بشكل كبير على المجتمع ككل بما في ذلك الفنون واللغة والحياة السياسة وحياة الأسرة والموسيقى وحتى طريقة التفكير الغربية تلونت بتأثير المسيحية. ولذا فإن دراسة تاريخ الكنيسة يلبث اليوم موضوعًا هامًا جدًا.<ref>[http://www.gotquestions.org/Arabic/Arabic-history-Christianity.html ما هو تاريخ الكنيسة؟]</ref>}}
لقد رعت [[كنيسة|الكنيسة]] مختلف أنواع [[المسيحية والعلم|العلوم]]،<ref>[http://www.bede.org.uk/sciencehistory.htm المسيحية وتطور العلوم] {{en}}</ref> وكانت المسؤول الرئيسي عن نشوء بعضها ك[[علم الوراثة]]،<ref>انشأ [[علم الوراثة]] على يد الراهب [[النمسا|النمساوي]] [[غريغور يوهان مندل|غريغوري مندل]]. انظر أيضًا: [[المسيحية والعلم]] و[[قائمة المفكرين المسيحيين في العلم|قائمة العلماء المسيحيين]].</ref> وعن تطور بعضها الآخر [[الرسم|كالرسم]] أو [[النحت]]، وبلغت [[هندسة|الهندسة]] و[[الرياضيات]] شأوًا انعكس من خلال تطور [[عمارة كنسية|العمارة]] في [[القرون الوسطى]]؛ إلى جانب [[تأثيل|التأثيل]] [[فلسفة مسيحية|الفلسفة]] ممثلاً ب[[توما الأكويني|القديس توما الأكويني]] على وجه الخصوص، [[أدب مسيحي|الأدب]] و[[لغة|اللغات]] و[[لغويات|اللسانيات]] و[[موسيقى مسيحية|الموسيقى]] و[[المسرح]] و[[المسيحية والسياسة|السياسة]] و[[القانون]]<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/134169/constitution/22052/Influence-of-the-church الكنيسة والقانون من الموسوعة البريطانية (بالإنكليزية).]</ref> و[[النظرة المسيحية للفقر والغنى|الاقتصاد]]<ref>استنادًا لرأي [[ماكس فيبر]] فقد لعبت [[كالفينية|الكالفينية]] دورًا هامًا في ظهور العقلية [[الرأسمالية]] في [[أوروبا]]، وذلك لقولها بأن النجاح على الصعيد المادي هو دلالة على نعمة إلهية واختيار مسبق للخلاص. أنظر:[[أخلاق العمل البروتستانتية]] و [http://anthro.ahlamontada.net/t842-topic الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية].</ref> و[[المسيحية والتعليم|التعليم]] و[[المسيحية والطب|الطب]] و[[التشريح]] و[[رعاية صحية أولية|الرعاية الصحية]]<ref>[http://www.zenit.org/article-933?l=arabic هناك صلة طبيعية ما بين الكنيسة والرعاية الصحية]، موقع زينت، 4 تشرين أول 2010.</ref> وغيرها، كما وشجعت على الاعتناء [[النظافة في المسيحية|بالنظافة الشخصية]] <ref>[http://www.watchtower.org/a/20020201/article_02.htm كيف تنظرون إلى النظافة؟]</ref> و[[العدالة الاجتماعية في المسيحية|العدالة الاجتماعية]]<ref>[http://www.terezia.org/section.php?id=1505 العدالة في تعليم الكنيسة الاجتماعي] موقع تريزيا، 4 تشرين أول 2010.</ref>. إضافة لكون أغلب الأعمال الفنية الكبرى من مختلف الأصعدة أيضًا كانت مرتبطة بالمسيحية، فالقسم الأكبر منها مأخوذ من [[الكتاب المقدس]] أو يمثل مقاطعًا وأحداثًا منه؛ سوى ذلك فإن كبريات [[جامعة|الجامعات]] في [[عالَمعالم (اسم)|العالم]] اليوم أنشئت بجهود الكنيسة ك[[جامعة أوكسفورد]] و[[جامعة باريس|باريس]] و[[جامعة بولونيا]]؛ ولا يمكن حصر التأثير المسيحي في [[الحضارة الغربية]] وحدها،<ref name="كيف بنت الكنيسة الكاثوليكية الحضارة الغربية">[http://books.google.it/books?id=zVDR2ZePzvUC&printsec=frontcover&hl=iw#v=onepage&q&f=false كيف بنت الكنيسة الكاثوليكية الحضارة الغربية] {{en}}</ref> إذ لعب المسيحيون أيضًا دورًا بارزًا في بناء [[الإمبراطورية البيزنطية|الحضارة الشرقية]] و[[العصر الذهبي للإسلام|الإسلامية]].<ref>[http://www.diwanalarab.com/spip.php?article2037 سمير عبده يبحث مدققاً وموثّقاً دور المسيحيين في الحضارة العربية – الإسلامية]، ديوان العرب، 4 تشرين أول 2010.</ref><ref>[http://su-press.net/new1/modules/news/item.php?itemid=76 المسيحيون ساهموا في بناء الحضارة العربية]</ref>
 
إلى جانب ذلك، فإن التقويم الأكثر انتشارًا في [[عالَمعالم (اسم)|العالم]] اليوم، هو [[التقويم الميلادي]] الذي كان [[يوليوس قيصر]] أول من وضعه ثم قامت [[الإمبراطورية الرومانية]] لدى اعتناقها المسيحية بحسابه بالنسبة لميلاد [[يسوع المسيح]]، وأعيد تعديله من قبل [[الفاتيكان]] في [[القرن السادس عشر]] خلال حبرية البابا [[غريغوريوس الثالث عشر]] بناءً على ملاحظات العالم إليسيوس ليليوس الذي وجد تقصيرًا في تقويم يوليوس قيصر فأصبح عشرة أيام كاملة عام [[1581]].
 
كذلك هنالك [[أعياد مسيحية|أعياد]] ذات صبغة مسيحية أو أصلها مسيحي وتُحتفل على نطاق واسع في [[عالَمعالم (اسم)|العالم]] مثل عيد جميع القديسين ([[الهالويين]])، [[كرنفال|الكرنفالات]]، [[عيد الحب|الفالنتاين دي]] و[[رأس السنة الميلادية]].<ref>[http://www.diwanalarab.com/spip.php?article2037 ديوان العرب]</ref>
 
كذلك للمسيحية دور في مضمار [[الأخلاق]] و[[العائلة]].