افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬991 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
{{مصدر|تاريخ=مارس 2016}}
{{يتيمة|تاريخ=نوفمبر 2014}}
 
'''يَزيدُ بن سَلَمة بن يزِيد بن مَشْجَعة بن مُجمع بن مالك بن كعب بن سعد بن عوف بن حَريم بن جُعْفيّ الجُعْفيّ'''، يُنسَب إِلى أُمه مُلَيكة بنت الحلو بن مالك من بني حريم بن جعفي فيقال: '''ابن مُلَيكة'''، ويقال '''سلمة بن يزيد'''، وقال بعض المتأخرين مثل [[ابن منده]] أنهما مختلفان،<ref>[http://www.sahaba.rasoolona.com/Sahaby/10381/%D9%85%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%A8%D8%A9/%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%86-%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B9%D9%81%D9%8A ابن الأثير: أسد الغابة في تمييز الصحابة، ترجمة يَزيدُ بْنُ سَلَمَةَ الْجُعْفِيُّ]</ref> [[صحابة|صحابي]] وفد إلى [[محمد بن عبد الله|النبي]]‏ مع أخيه لأمه قيس بن سلمة بن شراحيل، فأسلما؛ استعمل النبيّ قيسًا على بني مَرْوان، وكتب له كتابًا،<ref>[http://www.sahaba.rasoolona.com/Sahaby/10381/%D9%85%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D8%A9/%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%86-%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B9%D9%81%D9%8A ابن حجر العسقلاني: الإصابة في تمييز الصحابة، ترجمة سلمة بن يزيد]</ref> ونزل [[الكوفة]].
[[صحابة|الصحابي]] '''يزيد بن سلمة الجعفي '''،
 
== روايته للحديث ==
يزيد بن سلمة بن يزيد بن مشجعة بن مجمع بن مالك بن كعب بن سعد بن عوف بن حريم بن جعفي الجعفي‏.‏ ينسب إلى أمه ملكية فيقال‏:‏ ابن مليكة‏.‏
لسلمة بن يزيد الجُعفي حديث في [[صحيح مسلم]]، فعن وائل بن حجر الحضرمي والد علقمة قال:<ref>[http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&hid=3439&pid=107561 صحيح مسلم » كِتَاب الْإِمَارَةِ » بَاب فِي طَاعَةِ الْأُمَرَاءِ وَإِنْ مَنَعُوا الْحُقُوقَ، رقم الحديث: 3439]</ref> {{اقتباس خاص|سأل سلمةُ بن يزيدٍ الجُعَفِيّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فقال: يا نبيّ اللهِ أرأيتَ إن قامتْ علينا أُمراءُ يسألونَا حقهُم، ويمنعونَا حقنا؟ قال: اسمعوا وأطيعوا فإنّما عليهم ما حُمّّلوا، وعليكُم ما حُمّلتُم.}}
 
وذهب سلمة بن يزيد الجُعفي وأخوه يسألا النبي فقال:<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1934&idto=1935&bk_no=49&ID=2016 ابن كثير: تفسير القرآن العظيم، تفسير سورة التكوير، الجزء الثامن، صـ 334]</ref> {{اقتباس خاص|إنْ أُمَّنَا ماتَتْ في الجاهليةِ و إنَّها وأدَتْ أختًا لنَا لمْ تبلغْ الحنْثَ في الجاهليةِ فهلْ ذلِكَ نافعُ أختِنَا فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أمَا إنَّ الوائدةَ و الموءودةَ فإنَّهُمَا في النَّارِ إلا أنْ يدركَ الإسلامَ}}
وفد إلى [[محمد بن عبد الله|النبي]]‏.‏
 
روى وهب بن جرير، عن شعبة، عن سماك، عن علقمة بن وائل عن أبيه أنه قال‏:‏ سأل يزيد بن سلمة الجعفي [[محمد بن عبد الله|رسول الله]] فقال‏:‏ يا رسول الله أرأيت لو كان علينا أمراء يسألونا الحق الذي لهم ويمنعونا الحق الذي لنا ? فقال [[محمد بن عبد الله|رسول الله]]‏:‏ اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم‏.‏
 
قاله ابن منده‏.‏ وقال أبو نعيم‏:‏ وهم فيه بعض المتأخرىن- يعني ابن منده- والذي رواه أصحاب شعبة عنه أن سلمة بن يزيد سأل، لا يزيد بن سلمة‏.‏ ورواه زائدة عن سماك، عن علقمة عن يزيد بن سلمة أنه سأل [[محمد بن عبد الله|النبي]]‏.‏
 
أخرجه الثلاثة‏.‏
 
== انظر أيضًا ==
== مراجع ==
{{مراجع}}
[[صحابة{{ويكي مصدر|الصحابي]] '''يزيد بن سلمة الجعفي '''،}}
{{صحابة}}
{{شريط بوابات|إسلام|التاريخ الإسلامي|محمد|صحابة|أعلام|الحديث النبوي}}
{{أسد الغابة في معرفة الصحابة}}
{{شريط بوابات|إسلام|التاريخ الإسلامي|محمد|صحابة|أعلام}}
 
{{ويكي مصدر|يزيد بن سلمة الجعفي}}
 
{{بذرة صحابة}}
 
[[تصنيف:صحابة]]
[[تصنيف:رواة حديث]]