افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت: إزالة التشكيل
وُلدت '''كاترينا بيننكاسا''' في [[سيينا]] عام [[1347]]، في عائلة كثيرة الأفراد، وتُوفيّت في مسقط رأسها، عام [[1380]]. وهبت وقتها للصلاة والتكفير عن الذنوب، والأعمال الخيريّة الذي أكثره للمرضى.
 
عندما ذاع صيت قداستها، أصبحت محطّ، مشورة روحيّة كثيفة لجميع فئات الناس، من نبلاء ورجال سياسة وفنّانين وأُناس عاديّين ومكرَّسين ورجال دين، بمن فيهم البابا غريغوريوس الحادي عشر الذي كان يُقيم في ذلك الوقت في [[أفينيون]] في [[فرنسا]] وقد شجّعتهُ كاترينا بقوّة وفعاليّة على العودة إلى [[روما]]. وسافرت كثيرًا للحثّ على الإصلاح الداخليّ للكنيسة وتعزيز السلام بين البلدان: لهذا السبب أيضًا، أراد المكّرم [[يوحنا بولس الثاني]] إعلانها شفيعة من شفعاء [[أوروبّاأوروبا]], وقد أُعلنَت قداستها عام [[1461]].
 
إنّ عقيدة كاترينا، التي تعلّمت بصعوبة القراءة وتعلّمت الكتابة عندما كانت قد بلغت سنّ الرشد، مُحتواة في “حوار العناية الإلهيّة”، أو “كتاب العقيدة الإلهيّة”، وهو تحفة من تحف الأدب الروحيّ، وفي مجموعة رسائلها وصلواتها. لتعليمها غنىً لدرجة أنّ [[بولس السادس]] أعلنها عام [[1970]] ملفانة للكنيسة، وهو لقبٌ يُضاف إلى لقب شفيعة من شفعاء مدينة روما، وفقًا لإرادة الطوباويّ [[بيوس التاسع]]، وشفيعة إيطاليا، وفقًا لقرار المكرّم [[بيوس الثاني عشر]]. بدأ العديدون يضعون أنفسهم بخدمتها وكانوا يعتبرون قبل كلّ شيء امتيازًا أن تُرشدهم كاترينا روحيًّا. فدعوها “الأمّ”، ذلك لأنّهم كانوا يستمدّون منها كأبناء روحيّين قوتَ الروح.