افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 26 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
14/9/2016
وأما [[فولتير]]، فإنه نشر في [[أوروبا]] كلها أدب [[شكسبير]] "[[1564]]-[[1616]]"، ونوه به، وهو أدب متحرر من النظام الإغريقي في بناء [[مسرح|المسرحيات]]، على الرغم من أن [[شكسبير]] عاش في عصر [[الكلاسيكية]]، ولكنه لم يلتزم بمبادئها وأصولها، بل اعتمد على نفسه وخبرته في تكوين مسرحه، واستطاعت عبقريته أن تسعفه في ذلك، حيث أهلته للنجاح الباهر المنقطع النظير. وبالطبع لم يعتنق [[فولتير]] جميع آراء شكسبير ويأخذ بها كلية، ولكنه اختار ما يلائم طبعه في تجديد [[الأدب الفرنسي]]، ولا شك أن لهذا التجديد أثراً في اهتزاز قيمة المذهب الكلاسيكي. ولم يكن [[فولتير]] ناقلاً لآراء شكسبير فقط، وإنما كان - بالإضافة إلى هذا - ناقداً اجتماعياً جريئاً في نقده، حتى إنه انتقد [[صك الغفران|صكوك الغفران]] ورجال الكنيسة، وقد عرض فولتير آراءه في المسرحيات التي ألفها، وكانت سبباً لتهيئة الجو الملائم للرومانسية.
 
كذلك أخذ بعض الفلاسفة - غير هذين - يمهدون لهذا المذهب ويبشرون بعالم أفضل من أمثال الفيلسوف الفرنسي [[ديدرو]] ([[1713]]-[[1784]])، والفيلسوف الألماني [[كانت]] ([[1724]]-[[1804]]) ، ولا شك أيضاً أن هؤلاء الفلاسفة أثروا في الأدب ونقده، حينما خالفوا [[أفلاطون]] في نظريته المشهورة "'''[[عالم المثل|المثل]]'''". ومن متممات البحث أن أشير إلى أن هؤلاء الفلاسفة قد انصرفوا في أبحاثهم الفلسفية إلى سبر طبيعة الجمال وحقيقته وعلاقته بالمتعة، والفرق بين الجميل والنافع، واستطاعوا أن يحددوا نظرياتهم وآراءهم نحو الجمال، ثم أتى فلاسفة بدأوا من حيث انتهى أولئك، وفي مقدمتهم الفيلسوف الألماني الرومانتيكي [[فيشتهفريدريك نيتشه|نيشته]] ([[1762]]-[[1814]]) ، والفيلسوف الألماني [[شوبنهور]] ([[1788]]-[[1860]])، الذي زرع فلسفة التشاؤم.
 
ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن تلك الأسباب المباشرة، وغير المباشرة لم تصنع بين عشية وضحاها الظروف التي نبتت فيها الرومانسية حتى غدت مذهباً أدبياً قائماً بذاته، كما أن تلك المؤثرات الإنجليزية والألمانية التي أشرنا إليها من قبل، لا تستطيع وحدها تشييد صرح الرومانسية لو لم تتضافر ظروف الحياة في فرنسا لتهيئة الحالة النفسية التي تصدر منها الرومانسية. ولا شك أنه وجد في فرنسا عدد من الأدباء الناشئين استجابوا لنداء هذه الأحداث، وكانوا الانطلاقة للرومانسية. ولم تقيد الرومانسية نفسها بأصول ومبادئ فنية، كما حدث مثلاً في الكلاسيكية، إلا أنها قد بلورت بطريقة عفوية تلقائية بعض الاتجاهات التي أصبحت فيما بعد من مميزاتها من مثل "مرض العصر"، ويطلقونه على تلك الحالة النفسية الناتجة من عجز الفرد من التوفيق بين القدرة والأمل و"اللون المحلي" ، ويقصدون به محاربة الاتجاه الإنساني السائد في الكلاسيكية و"الخلق الشعري"، حيث قرر الرومانسيون أن الأدب ليس محاكاة للحياة وللطبيعة كما تذهب الكلاسيكية، بل خلقاً، وأداة الخلق هي الخيال المبتكر، مع ذكريات الماضي وأحداث الواقع الراهن وإرهاصات المستقبل. وكان من نتيجة ذلك ظهور اتجاهات متعددة في الرومانسية، إذ توغلت في [[العقيدة]] و[[الأخلاق]] و[[الفلسفة]] و[[التاريخ]] و[[الفن|الفنون الجميلة]]. تجلت في [[نظرية الإنسان الأعلى]] (السوبرمان) عند [[نيتشة]] ([[1844]]-[[1900]]) و[[نظرية الوثبة الحيوية]] عند [[برغسون]] ([[1859]]-[[1941]]) .
مستخدم مجهول