افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬131 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
 
في [[قزم أبيض|القزم الأبيض]] يعمل تحلل المادة على توازن غازها من الإلكترونات . وفي حالة [[نجم ثنائي]] فمن الممكن أن يكون أحدهما في هيئة قزم أبيض ويجذب مادة من محيط النجم التابع له . فتزداد مادة القزم الأبيض . وعندما تصل كتلته إلى [[حد شاندراسيخار]] فقد لا يستطيع ضغط التحلل مقاومة ضغط الجاذبية والتوازن معها. وقد يفترض المرء أن هذا سيؤدي إلى تحول القزم الأبيض إلى [[نجم نيوتروني]]. ولكن بسبب زيادة درجة الحرارة وزيادة الضغط يؤديان إلى تفاعلات [[اندماج نووي]] جديدة وحدوث انفجار في هيئة [[مستعر أعظم، نوع 1أ]]. <ref>Krautter, J. et al.: ''Meyers Handbuch Weltall'', Meyers Lexikonverlag 1994, ISBN 3-411-07757-3, S. 291 ff</ref>
 
==تفرد جذبوي==
 
عندما تصبح كثافة مادة النجم اكبر من تلك التي يسببها تحلل المادة ، تتغلب قوة الجاذبية على جميع القوى الأخرى.
 
To the best of our current understanding, the body collapses to form a [[black hole]]. At the same time, the material must be converted from [[fermion]]s, subject to degeneracy pressure, to [[boson]]s, which are not. Physics cannot currently predict what sort of bosons those might be.
 
In the [[frame of reference]] that is co-moving with the collapsing matter, [[General Relativity|general relativity]] models without [[Quantum Mechanics|quantum mechanics]] have all the matter ending up in an infinitely dense [[gravitational singularity|singularity]] at the center of the [[event horizon]]. It is a general result of quantum mechanics that no object can be confined in a space smaller than its own wavelength, making such a singularity impossible, but we do not have a theory that combines general relativity and quantum mechanics sufficiently to tell us what the structure inside a black hole might be.
 
== المراجع ==
66٬822

تعديل