افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 606 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تعريب وسائط قالب:مرجع ويب
ولكن هذه العقيدة تمت معارضتها في [[روما]] و[[القسطنطينية]]، اللتين دعتا إلى مجمع آخر سنة [[451]] هو [[مجمع خلقيدونية]] الذي أعاد تنظيم علاقة البطريركيات ببعضها البعض وأقر صيغة البابا ليون الأول القائلة بأن طبيعتي المسيح رغم اتحداهما قد لبثتا طبيعتين بشكل يفوق الوصف كاتحاد النور والنار،<ref>[http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=69&Itemid=103 المجمع المسكوني الرابع خلقيدونية 451 م ]</ref> وألغى المجمع المذكور مقررات المجمع السابق وسحب شرعية الاعتراف به، فحصل الانقسام الثاني في الكنيسة وتشكلت عائلة الكنائس [[الأرثوذكسية المشرقية]] مع رفض أعضائها قبول مقررات المجمع الخلقيدوني، ورغم هذا فإن الانقسام النهائي الإدراي لم يتم حتى العام [[518]] عندما عزل بطريرك أنطاكية ساويريوس لكونه من أصحاب الطبيعة الواحدة،<ref>[http://popekirillos.net/ar/fathersdictionary/read.php?id=1065 ساويرس البطريرك القديس]</ref> في مجمع محلي عقد في القسطنطينية، أعقبه رفض البطريرك لهذا القرار وانتقاله إلى [[مصر]] حيث أدار جزءًا من الكنيسة في حين أدار بطريرك خليقدوني القسم الآخر منها، وما حصل في أنطاكية حصل أيضًا في [[الإسكندرية]].<ref>[http://st-takla.org/Saints/Coptic-Orthodox-Saints-Biography/Coptic-Saints-Story_1065.html القديس ساويرس البطريرك الأنطاكي]</ref>
[[ملف:Ethiopian Biblical Manuscript U.Oregon Museum Shelf Mark 10-844.jpg|يسار|200بك|تصغير|نسخة من [[الكتاب المقدس]] في [[اللغة الأمهرية]].]]
شكّل أصحاب الطبيعة الواحدة أو المونوفيزيون قاعدة شعبية كبيرة في [[مصر]]، [[الحبشة]]، [[أرمينيا]] والتي تعد أول بلد اعتمد المسيحية كدين للدولة، وهو حدث يؤرخ تقليدياً في عام 301 م.<ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://ancienthistory.about.com/od/neareast/f/1stchristian.htm |titleالعنوان=Armenia – Which Nation First Adopted Christianity? |publisherالناشر=Ancienthistory.about.com |dateالتاريخ=2009-10-29 |accessdateتاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.visitarmenia.org/ |titleالعنوان=Visit Armenia, It is Beautiful |publisherالناشر=Visitarmenia.org |dateالتاريخ= |accessdateتاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.welcomearmenia.com/main.php?page=armeniainformation&sid=104&lang=eng |titleالعنوان=Armenia Information – Welcome to Armenia |publisherالناشر=Welcomearmenia.com |dateالتاريخ= |accessdateتاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.didyouknow.it/religion/first-country-to-adopt-christianity/ |titleالعنوان=Blog Archive » Which is the first country to adopt Christianity? |publisherالناشر=Did You Know it |dateالتاريخ= |accessdateتاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref> وبدرجة أقل في [[سوريا]]، وعانوا من شتى أنواع الاضطهاد على يد [[الإمبراطورية البيزنطية]] لكن الاضطهاد لم يأت بالثمار المرجوة بل عمّق الشرخ الحاصل في الإمبراطورية بين الفئتين، ولم يحسم الأباطرة الرومان موقفهم من المجمع إذ توالى على العرش عدد من الأباطرة الذين وقفوا إلى جانب [[مجمع خلقيدونية]] وآخرون وقفوا ضده، وهؤلاء الأباطرة قادوا اضطهادات ضد الخليقدونيين في الإمبراطورية؛<ref>[http://www.jesusfriendsnet.com/userfiles/wade3%20bashour.doc مارون والموارنة]</ref> حاول الامبراطور [[جستنيان الأول]] توحيد الطرفين وعقد [[مجمع القسطنطينية الثاني]] سنة [[553]] في سبيل ذلك،<ref>[http://198.62.75.1/www1/ofm/1god/concili/costantinopoli-2.htm مجمع القسطنطينية الثاني]</ref> لكنه فشل بل اتجهت الأمور نحو الأسوأ مع تدخل [[الإمبراطورية الفارسية]] التي استطاعت أوائل [[القرن السابع]] فتح [[سوريا]] و[[العراق]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/untitled_804.htm الحروب الفارسية البيزنطية]</ref> وتبنت في مجمع قسطيفون الطبيعة الواحدة مذهبًا لها.<ref>[http://www.metroplit-bishoy.org/files/arassyr/historical.doc الإمبراطورية الفارسية ومجمع قسطيفون]</ref> ارتبطت أيضًا بعض الكنائس [[المسيحية الشرقية]] في السياسية، فمثلًا حصلت كل من سلالة السليمانيون في [[إثيوبيا]] وأسرة بجرتيوني في [[جورجيا]] على الشرعية من [[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] و[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية]]، باعتبارهم من سلالة الملك [[داود]] و[[سليمان]]،<ref>A. K. Irvine, "Review: The Different Collections of Nägś Hymns in Ethiopic Literature and Their Contributions." ''Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London''. School of Oriental and African Studies, 1985.</ref> فأرتبطت الكنيسة والدولة ارتباطًا وثيقًا في كل من [[إثيوبيا]] و[[جورجيا]].<ref>{{citeمرجع webويب | titleالعنوان=Georgia. | workالعمل=[[موسوعة بريتانيكا]] Premium Service | urlالمسار=http://wwwa.britannica.com/eb/article-44321 | accessdateتاريخ الوصول=2006-05-25}}</ref>
 
==== الإنتشار في شبه الجزيرة الهندية ====
عدد [[المسيحيين]] في [[الشرق الأوسط]] آخذ في الانخفاض بسبب عوامل منها انخفاض معدلات المواليد مقارنة مع المسلمين والهجرة واسعة النطاق بسبب [[اضطهاد المسيحيين|الاضطهادات]] و[[معاداة المسيحية]]، قابله ازدياد عدد المسيحيين في [[مجلس التعاون لدول الخليج العربي|مجلس تعاون الخليج العربي]] مع توافد إلى هذه الدول أعداد كبيرة من المغتربين المسيحيين حول العالم، أما المغترب المسيحي الشرق أوسطي الذي نشط في [[القرن الثامن عشر|القرنين الثامن عشر]] و[[القرن التاسع عشر|التاسع عشر]] وتسارع مع نوائب [[القرن العشرين|القرنين العشرين]] و[[القرن الحادي والعشرين|الحادي والعشرين]] أبرزها [[غزو العراق]]، فهو ممتد من [[أستراليا]] إلى [[أوروبا]] و[[أمريكا الشمالية]] ونظيرتها [[أمريكا الجنوبية|الجنوبية]].
 
أكبر مجموعة مسيحية في الشرق الأوسط الناطقة بالعربية تتواجد في [[مصر]] ويسمى مسيحييها [[الاقباط]]، وتتراوح أعدداهم بين 6 إلى 10 مليون.<ref name=EgyptCoptNumbers>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.bbc.co.uk/religion/religions/christianity/subdivisions/coptic_1.shtml|titleالعنوان=Coptic Orthodox Church|publisherالناشر=BBC|accessdateتاريخ الوصول=27 February 2011}} "estimates [for the Coptic Orthodox Church] ranged from 6 to 11 million; 6% (official estimate) to 20% (Church estimate)"</ref> على الرغم من أن المصادر القبطية ترى أن الرقم أقرب إلى 12-16 مليون.<ref name=alarabiya2808>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://www.alarabiya.net/articles/2008/08/28/55639.html |titleالعنوان=? |publisherالناشر=العربية.نت | الصفحة الرئيسية |accessdateتاريخ الوصول=27 August 2010}} "In 2008, father Morkos Aziz the prominent priest in Cairo declared that the number of Copts (inside Egypt) exceeds 16&nbsp;million."</ref> [[الأقباط]] يقيمون في [[مصر]] بشكل رئيسي، مع تواجد مجتمعات محلية صغيرة في [[إسرائيل]] و[[قبرص]] و[[الأردن]].
 
[[الكنيسة المارونية]] تحل ثانيًا بعد [[الكنيسة القبطية]] على مستوى الشرق الأوسط. وتتراوح أعداد [[الموارنة]] في الشرق الأوسط بين 1.1 و1.2 مليون. أما ال[[آشوريون/سريان/كلدان]] فتصل أعدادهم قريب 2 مليون. وقد عانى أبناء هذه المجموعة من تناقص أعدادهم إذ تقلص عددهم بأكثر من النصف بسبب [[مذابح آشورية|المذابح الآشورية]] عشية [[الحرب العالمية الأولى]]، في السنوات الأخيرة هاجر عدد كبير منهم من [[العراق]]. أكبر جالية [[مسيحية سريانية]] في الشرق الأوسط تتواجد في [[سوريا]] إذ تتراوح أعدادهم بين 877,000–1,139,000 بينما انخفضت في [[العراق]] إلى 400 ألف مقارنة بين 0.8 إلى 1.2 مليون عشية [[غزو العراق|الغزو الأمريكي للعراق]].
عدد المسيحيين [[الأرمن]] يبلغ نحو نصف مليون نسمة، مع أكبر تواجد في [[لبنان]] بحوالي 254,000. [[كنيسة الأرمن الأرثوذكس]] وهي ضمن عائلة [[أرثوذكسية مشرقية|الكنائس الأرثوذكسية المشرقية]] هي أكبر تجمع مسيحي في [[إيران]] و[[تركيا]]. مجتمعات أرمنية تقيم أيضًا في كل من [[سوريا]] و[[فلسطين]] خاصًة في [[القدس]] وإلى درجة أقل في دول الشرق الأوسط الأخرى.
 
[[يونانيون|اليونانيين]] الذين كانوا من أكبر التجمعات المسيحية في الشرق الأوسط، انخفضت أعدادهم منذ [[الفتوحات الإسلامية]]، ومؤخرًا انخفضت بشدة في [[تركيا]]، وذلك نتيجة [[مجازر اليونان البنطيين]] والتي أعقبت [[الحرب العالمية الأولى]]. اليوم أكبر مجتمع يوناني في منطقة الشرق الأوسط يكمن في [[قبرص]] الذين يبلغ عددهم حوالي 793،000 وذلك في عام [[2008]].<ref name="Cyprus">{{citeمرجع webويب |urlالمسار=https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/cy.html
|titleالعنوان=2008 estimate|publisherالناشر=cia.gov |accessdateتاريخ الوصول=7 January 2009}}</ref> [[قبرص]] هي الدولة الوحيدة ذات الغالبية المسيحية في الشرق الأوسط.
 
ويتواجد أيضًا في بعض دول [[الخليج العربي]] مثل [[الكويت]] و[[البحرين]] أقليات مسيحية من السكان المحليين كما ويتواجد في كافة دول الخليج العربي جاليات مسيحية كبيرة وفدت للعمل، بالإضافة إلى [[المسيحيون اليهود]] الذين جاءوا إلى إسرائيل من [[أوروبا|الدول الأوروبية]]، خاصًة دول [[الاتحاد السوفياتي]] السابق، أو من [[معتنقو المسيحية]].
قامت الكنيسة الأرمنية، بدور بارز في الحفاظ على الثقافة والهوية الأرمنية، على سبيل المثال يشتهر الرهبان الأرمن الكاثوليك بسلسلة من المنشورات العلمية من الإصدارات بالأرمنية لنصوص يونانية قديمة. هناك إلى جانب الكنائس الأرمنية، عدد قليل من أتباع الكنائس غير أرمنية الطقس واللغة من أمثال [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية]] أو [[بروتستانتية|الكنائس البروتستانتية]].
 
المسيحية هي ثاني أكبر الأديان في [[أذربيجان]]. وتترواح نسبة [[مسيحيون|المسيحيون]] نسبة 3% إلى 4.8% من السكان (حوالي 450,000)، أبرز الكنائس المسيحيَّة في أذربيجان هي [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية|الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة]] و[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية|الكنيسة الجورجيَّة الأرثوذكسيَّة]] و[[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الكنيسة الرومانيَّة الكاثوليكيَّة]] و[[لوثرية|الكنيسة اللوثريَّة الپروتستانتيَّة]] و[[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الكنيسة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة]] (تقريباً جميع [[الأرمن]] يعيشون في مقاطعة ناغورني [[قرة باغ]] في حين تم تهجير).<ref>{{Citeمرجع webويب|urlالمسار=https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/aj.html|titleالعنوان=CIA the World Factbook}}</ref>
 
أدَّى [[حرب ناغورنو قرة باغ|النزاع حول إقليم قره‌ باغ]] بين [[أرمينيا]] وأذربيجان بدايةً من شهر يناير عام [[1990]]م، أدَّى إلى قيام البرنامج المناهض للوجود الأرمني في البلاد، فتمَّ التعامل مع الأرمن بحزم وصرامة شديدة، وطُردوا إينما وجدوا، وكان من ضمنهم بطبيعة الحال جمهرة باكو، فرُحِّل جميع أبناء المدينة من الأرمن إلى أرمينيا.<ref>Azerbaijan: The status of Armenians, Russians, Jews and other minorities, report, 1993, INS Resource Informacion Center, p.10</ref><ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.britannica.com/eb/article-44300/Azerbaijan#481451.hook |titleالعنوان=Azerbaijan – The Soviet and post-Soviet periods |publisherالناشر=Britannica |accessdateتاريخ الوصول=17 December 2011}}</ref> وكانت [[الأرمن في باكو|الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة]] في [[باكو]] تشكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في [[القوقاز]] في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن.<ref>[http://www.aztagarabic.com/archives/1827 الأرمن في باكو موقع الكتروني جديد]</ref>
 
[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية|الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية المستقلة]] وهي إحدى أقدم الكنائس المسيحية في العالم. وفرت إحساساً قوي بالهوية الوطنية التي ساعدت في الحفاظ على الهوية الوطنية الجورجية على الرغم من الفترات متكررة من الاحتلال الأجنبي ومحاولات الاستيعاب.
هناك تواجد ملحوظ للكنائس [[المسيحية الشرقية]] في [[أمريكا اللاتينية]] تتكون هذه الكنائس من موجات المهاجرين [[المسيحيين العرب]] خاصًة من [[المسيحية في لبنان|اللبنانيين]] [[الموارنة]]، [[مسيحيو سوريا|السوريين]]، [[مسيحيون فلسطينيون|المسيحيين الفلسطينيين]]، بالإضافة إلى موجات المهاجرين من [[الأرمن]] و[[اليونانيين]] و[[الروس]] و[[أوكرانيا|الأوكرانيين]] وغيرهم من الشعوب التي يعود أصولها إلى [[أوروبا الشرقية]]. ويعتبرون من الأقليات الناجحة جدًا إذ أنّ الغالبية منهم ينتمون إلى الطبقة العليا والوسطى ومن المتعلمون كما وقد برز عدد منهم في السياسة والإقتصاد والثقافة.<ref>'You See How Many We Are!'. David Adams [http://www.1worldcommunication.org/youseehow.htm lworldcommunication.org]</ref>
 
إعتبارًا من عام [[2000]] تواجد حوالي مليون شخص من أتباع الطوائف [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] أو [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكسية المشرقية]] في الولايات المتحدة، أو 0.4% من مجموع السكان، الطوائف [[المسيحية الشرقية]] لديها معدلات عالية في التعليم والحاصلين على [[شهادة جامعية|شهادات جامعية]] (68%) والثروة حيث يحصّل 57% من الأرثوذكس على دخل مالي بأكثر من 50,000 دولار سنويً.<ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://www.thearda.com/mapsReports/rcms_notes.asp |titleالعنوان=ARDA Sources for Religious Congregations & Membership Data |publisherالناشر=[[Association of Religion Data Archives|ARDA]] |yearالسنة=2000 |accessdateتاريخ الوصول=2010-05-29}}
</ref> تعتبر أكبر [[الكنيسة الأرثوذكسية في أمريكا]] (تتبع [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية]])، تليها الأسقفية اليونانية الأرثوذكسية (تتبع [[الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية]]) والأسقفية الأنطاكية الأرثوذكسية (تتبع [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس]]) أكبر التجمعات الأرثوذكسية الشرقية في الولايات المتحدة.
 
[[الطقس الأرمني]] هو قداس مستقل يُستخدم من قبل كل من [[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الكنيسة الرسولية الأرمنيّة]] و[[الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية]]. ويستخدمها أيضًا عدد كبير من الكاثوليك الشرقية في جمهورية [[جورجيا]].
 
نمط القداس من كتابات القديس غريغوريوس المنور، مؤسس وشفيع الكنيسة الأرمينية.<ref name=Fortescue>[http://www.newadvent.org/cathen/07023a.htm Fortescue, Adrian. "Gregory the Illuminator." The Catholic Encyclopedia. Vol. 7. New York: Robert Appleton Company, 1910. 13 Aug. 2014]</ref> تأسست وفق التقاليد الكنسيّة في [[القرن الأول]] على يد [[تداوس|القديس تداوس]] و[[برثولماوس|القديس برثلماوس]] وكلاهما من [[التلاميذ الاثني عشر]]، ولذلك تصف هذه الكنيسة نفسها "بالرسولية". من ناحية الطقوس، للكنيسة طقوسها الخاصة المنبثقة من الحضارة والمجتمع الأرمني، غير أنها تندرج في عائلة الطقوس والليتورجيات الشرقية أي تلك التي نشأت في [[القدس]] ومن ثمّ ازدهرت في [[الرها]]. أما من ناحية العقائد، فإن الكنيسة الأرمنية هي من الكنائس [[مجمع خلقيدونية|اللا خلقيدونية]] أي أنها تندرج ضمن عائلة [[أرثوذكسية مشرقية|الكنائس الأرثوذكسية المشرقية]] وتتقاسم المعتقدات ذاتها مع [[كنيسة قبطية أرثوذكسية|الأقباط الأرثوذكس]] و[[السريان الأرثوذكس]] بشكل رئيسي.<ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://www.oikoumene.org/?id=5211|titleالعنوان=The Armenian Apostolic Church (World Council of Churches)}}</ref>
 
=== المسيحية السريانية ===
رعت الكنيسة [[العلوم]] في [[الامبراطورية البيزنطية]] والتي كانت مركز ثقافي وعلمي وحضاري هام في العالم القديم، وارتبط ارتباطًا وثيقًا مع [[الفلسفة]] القديمة، و[[ما وراء الطبيعة|الميتافيزيقيا]].<ref>{{harvard citation no brackets|Anastos|1962|p=409}}.</ref> ومن الانجازات التي طبقت فيها [[العلوم]] كانت بناء كنيسة [[آيا صوفيا]].<ref>{{harvard citation no brackets|Cohen|1994|p=395}}; Dickson, [http://www.roma.unisa.edu.au/07305/medmm.htm Mathematics Through the Middle Ages].</ref> خلال عصر النهضة البيزنطية دعمت [[أرثوذكسية شرقية|الكنيسة الشرقية]] الحركة والنهضة العلمية وخاصة في مجال [[علم الفلك]] و[[الرياضيات]] و[[الطب]] فكتب الرهبان [[موسوعة|الموسوعات]] الطبية التي تضمنت شروحا في أمراض العين و[[الأذن]] و[[الفم]] و[[جراحة|العمليات الجراحية]]، وقد ترجمت هذه الموسوعات إلى [[لغة لاتينية|اللاتينية]] و[[لغة سريانية|السريانية]] و[[لغة عربية|العربية]].<ref>{{harvard citation no brackets|King|1991|pp=116–118}}.</ref> كما انتج الرهبان البيزنطيين ابحاثًا في حقول [[كيمياء]] المعادن و[[السبائك]] و[[الرياضيات]] و[[الهندسة الجغرافية]]، وكانوا يؤمنون بأن [[الكواكب]] والنجوم لها تأثير على أحداث [[الأرض]]، وكانت هذه [[العلوم]] السبب الرئيسي في احياء الاداب اليونانية القديمة والدراسات النحوية والأدبية والعلمية في [[إيطاليا]] مطلع [[عصر النهضة]].<ref>{{harvard citation no brackets|Robins|1993|p=8}}.</ref><ref name="TM189">{{harvard citation no brackets|Tatakes|Moutafakis|2003|p=189}}.</ref>
 
دعمت الكنيسة التعليم في [[الامبراطورية البيزنطية]]، <ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://historymedren.about.com/gi/dynamic/offsite.htm?zi=1/XJ/Ya&sdn=historymedren&cdn=education&tm=7&f=00&tt=14&bt=0&bts=0&zu=http://www.med.virginia.edu/hs-library/historical/antiqua/texte.htm |titleالعنوان= Byzantine Medicine - Vienna Dioscurides|accessdateتاريخ الوصول=2007-05-27 |workالعمل=Antiqua Medicina|publisherالناشر=University of Virginia}}</ref> فأنشأت المدارس والمعاهد وأهمها جامعة [[القسطنطينية]] التي كانت تُدرّس [[الفلسفة]] و[[القانون]] و[[الطب]] ونحو اللغة اللاتينية واليونانية وبلاغتها في حين نشطت المدارس الأكاديمية الفلسفية والفلكية في [[الإسكندرية]]،<ref>The faculty was composed exclusively of philosophers, scientists, rhetoricians, and [[philology|philologists]] ({{مرجع كتاب | الأخير=Tatakes |الأول=Vasileios N. |المؤلفين المشاركين=Moutafakis, Nicholas J. | العنوان=Byzantine Philosophy | سنة=2003 | الناشر=Hackett Publishing|الرقم المعياري=0-872-20563-0|الصفحات=189}})</ref> وبنيت أيضًا المدارس الرهبانية التي ركزت على [[الكتاب المقدس]] واللاهوت و[[القداس الإلهي|الليتورجيا]] لكنها تضمنت أيضًا تعليم نصوص ادبية وفلسفية وعلمية في المناهج الدراسية، وبذل [[الرهبان]] الأرثوذكس جهودًا في نسخ المخطوطات الكنسية، وكتب [[الأدب]] القديمة.<ref>{{cite journal |last=Anastos |first=Milton V. |authorlink= |coauthors= |year=1962 |month= |title=The History of Byzantine Science. Report on the Dumbarton Oaks Symposium of 1961 |journal=Dumbarton Oaks Papers |volume=16 |issue= |pages=409–411 |id= |accessdate=2007-05-27|quote=|doi=10.2307/1291170 |jstor=1291170 |publisher=Dumbarton Oaks, Trustees for Harvard University |ref=harv}}</ref> وكان لكهنة الكنيسة [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] بعد [[فتح القسطنطينية|سقوط القسطنطنية]] فضل في نشر [[التعليم]]، وقد أعتبروا التنويريين والمربين لمجتمعات [[أوروبا الشرقية]]، فقد كان لرجال الدين وأسرهم دور في محو الأمية في [[أوروبا الشرقية]].
 
=== الطب ===
منها على سبيل المثال لا حصر [[مدرسة الإسكندرية المسيحية|مدرسة الإسكندرية]] والتي أسسها [[مرقس]]، والتي أصبحت من أهم المعاهد للتعليم الديني في المسيحية. كثير الأساقفة البارِزين من عِدَّة أنحاء في العالم تم تعليمهم في تلك المدرسة، كما درّس فيها العديد من [[علماء مسيحيون|العلماء المسيحيين]] و[[آباء الكنيسة]] التعليم لم يكن محصورًا على الأمور اللاهوتية، لأن علوم أخرى مثل العلوم والرياضيات وعلوم الاجتماع كانت تُدَرَّس هناك.
 
من المدارس اللاهوتية يُذكر أيضًا مدرسة [[مدرسة نصيبين]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܢܨܝܒܝܢ}}، هي مدرسة [[لاهوت]]ية [[مسيحية]] [[سريانية]] نشأت في مدينة [[نصيبين]] [[تركيا|بتركيا]] حاليًا. يعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 350 وذلك عندما سقطت [[مدرسة الرها]] بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] ما حذا ب[[أفرام السرياني]] ومجموعة من تلامذته إلى النزوح إلى نصيبين فأسسوا مدرسة لاهوتية بها. كما علا شأن هذه المدرسة عندما أمر الإمبراطور [[بيزنطي|البيزنطي]] [[زينون (إمبراطور)|زينون]] بإغلاق مدرسة الرها نهائيا فانتقل اساتذتها إلى نصيبين حتى أصبحت تلقب بأول [[جامعة]] في التاريخ.<ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The Clash of Ideologies|المؤلف=Jonsson, David J.|سنة=2002|الصفحة=181|الناشر=Xulon Press|الرقم المعياري=9781597810395}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The politically incorrect guide to Islam (and the Crusades)|المؤلف=Spencer, Robert|الصفحة=91|الرقم المعياري=9780895260130|سنة=2005|الناشر=Regnery Publishing}}</ref><ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|titleالعنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH |}}</ref> وكانت للمدرسة حينئذ ثلاث أقسام تهتم [[لاهوت|باللاهوت]] [[فلسفة|والفلسفة]] [[طب|والطب]].
 
في حين يرجع تاريخ تأسس [[مدرسة الرها]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܐܘܪܗܝ}}، وهي أحدى المدارس اللاهوتية ذات المكانة المرموقة في العلوم الدينية المسيحية إلى القرن الثاني الميلادي من قبل سلالة [[الأباجرة]] الذين حكموا مدينة [[الرها]] ([[شانلورفا]] حاليا) فتعد بذلك أقدم مدرسة لاهوتية [[مسيحية]]. يعد [[أفرام السرياني]] من أبرز من لقنوا بها حيث كانت له صومعة بمدينة الرها غير أنه نزح منها بعد سقوطها بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] سنة 363 إلى مدينة [[نصيبين]] فأسس بها [[مدرسة نصيبين]].<ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|titleالعنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH}}</ref> كما كتبت بها أطروحات [[أفراهاط]] {{سر|ܐܦܪܗܛ}} بأوائل القرن الرابع والتي تتميز بخلوها من التأثيرات اليونانية، والنسخة السريانية من إنجيل [[دياسطرون|الدياسطرون]].<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/446723/patristic-literature/67686/The-schools-of-Edessa-and-Nisibis?anchor=ref7981 The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis]، [[الموسوعة البريطانية]]</ref> ومن المدارس التي تركت تأثير على اللاهوت المسيحي الشرقي كانت [[مدرسة جنديسابور]]، و[[جامعة القسطنطينية]] التي أفتتحت لتدريس [[الطب]]، [[الفلسفة]]، [[لاهوت|اللاهوت]] و[[القانون الكنسي]] وعرفت بكثرة علماء الدين واللاهوتيين فيها الذين تركوا مؤلفات هامة حول الدراسات المسيحية و[[الليتورجيا]].<ref>The Formation of the Hellenic Christian Mind by [[Demetrios Constantelos]] ISBN 0-89241-588-6 [http://www.amazon.com/dp/0892415886]. The fifth century marked a definite turning point in Byzantine higher education. Theodosios ΙΙ founded in 425 a major university with 31 chairs for law, philosophy, medicine, arithmetic, geometry, astronomy, music, rhetoric and other subjects. Fifteen chairs were assigned to Latin and 16 to Greek. The university was reorganized by Michael ΙII (842–867) and flourished down to the fourteenth century</ref>
 
=== التقويم ===