الدجاجة X-1: الفرق بين النسختين

تم إضافة 38 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
واستخدمت أقوى [[تلسكوب|التلسكوبات الراديوية]] في البحث عن هذا المصدر الراديوي ولكن دون جدوى ثم اتضح فيما بعد أمر غريب إن كلا من [[أشعة سينية|الأشعة السينية]] والموجات الراديوية تنبعثان من نفس المصدر. وأهمية هذا الاكتشاف تكمن في أن الموجات الراديوية يمكن قياسها بدرجة أدق من الأشعة السينية.
وبهذا تم التأكد بأن نجما هائلا آخرا يدور حول المصدر (الدجاجة اكس- 1) وأن الإثنين يشكلان مزدوجا يدوران حول بعضهما في دورة تستغرق نحو 6 أيام. وقد قـُدرت المسافة بينهما بنحو 30 مليون كيلومتر (أي نحو 20 % من المسافة بين الأرض والشمس). واستطاع العلماء بواسطة التحليل [[طيف|الطيفي]] معرفة الكثير عن هذا النجم التابع الذي أطلق عليه اسم (HDE 226868) وهو الرقم الذي وضعه له العالم [[هنري درابر]] في فهرس التصنيف الطيفي. وهذا النجم الهائل من المرتبة الطيفية الساخنة ولونه [[أزرق]] ويقع في مجموعة الدجاجة Cygnus ويبعد عنا بحوالي 6500 [[سنة ضوئية]].
<div style="float:left;clear:none;">
 
[[ملف:Cygnus X-1.png|left|thumb|رسم تخيلي للثنائي HDE-226868 ونجم الدجاجة X-1.]]
</div>
 
وفي عا 1971 اكتشف علماء الفلك في [[اليابان]] أن [[أشعة سينية|الأشعة السينية]] من المصدر الخفي (الدجاجة اكس- 1) تخفق بسرعة كبيرة جدا وهذا يعني أن هذا المصدر الذي يرسل الأشعة السينية [[كثافة|كثافته]] عالية جدا ومن ثم فقد زاد احتمال أن يكون النجم الدجاجة اكس- 1. [[ثقب أسود]] تصل كتلته نحو 7 أضعاف كتلة الشمس. كما توصل العلماء إلى تقدير كتلة التابع (HDE 226868) وقدروها بنحو 22 مرة كتلة [[الشمس]]. ويعزى اصدار أشعة أكس إلى أن الثقب الأسود يسحب الغلاف الغازي الخارجي ل (HDE 226868) فتنهار عليه بسرعة كبيرة جدا وترتفع درجة حرارتها فتنتج اشعة إكس. ويبين البياني توزيع طيف الأشعة السينية القادمة من الدجاجة اكس-1 وهو يمتد بين 3 و 9 [[كيلو]][[إلكترون فولت]] keV ويتميز التوزيع بقمة عند نحو 6 keV. ويبين الرسم التخيلي لأحد الفنانين كيف يسحب الثقب الأسود الغاز من النجم المجاور له (HDE 226868). واستمر علماء التحليل الطيفي عملهم وبحثوا عن آثار ل [[انزياح دوبلر]] في طيف النجم الهائل (HDE ٢٢6٨6٨226868) واتضح لهم أنه يدور مدفوعا بقوة [[ثقالة]] (جاذبية) جبارة لرفيق خفي هو الدجاجة اكس- 1.
 
== اقرأ أيضا ==
3٬112

تعديل