افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

 
 
انعقدت الدراسة ولفترة طويلة على مدى قَبُول الإمبراطورة لذلك الدور المحدود الذي وجدت نفسها فيه، وأنّ حياتها عبارة عن آداء واجبات ومسؤوليات أخرى بصفتها زوجة [[الإمبراطور]]. على الرغم من كشف خطاباتها الشخصيّة لنا بأنها شخصيّة عنيدة وأنها تقع أحيانًا في خلافات مع زوجها، كما أنّ لها حياتها الخاصة وإن كانت مُقيّدة نوعًا ما. قالت تيريزا في خطابٍ لها بتاريخ [[2 مايو]] [[1845]] "عزيزي بيدور، أنتظر اللحظة التي سنلتقي فيها وتسعى لِمُسامَحتي على كل ما فعلته في حَقِك كل تلك الأيام." وتعترف في خطابٍ آخر بتاريخ [[24 يناير]] [[1851]] بأن مِزاجها صعب قائلةً "لا أحاول أن أُثير غضبك –بيدور الثاني- وعليك أن تُسامحني لأن هذه هي شخصيتي!"<ref>Avella 2010, p. 7</ref>
[[ملف:Teresa cristina of brazil circa 1851 frame removed.png|تصغير|تيريزا كريستينــا وهي في عُمر التاسعة والعِشرين في [[القرن الثامن عشر]] عام [[1851]]]]