افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 3 سنوات
حذف رمز زائد وتصحيح إملائي لكلمة
وبعد [[هجمات 20 أوت 1955]] وما حققته من نتائج إيجابية دفع ذلك المسؤولين لمحاولة التعرف على حقيقة الوضع بعد ذلك وإجراء اتصالات في سبيل عقد المؤتمر الوطني.
== عقد المؤتمر ==
دعا إليه [[عبان رمضان]] حيث جرت اللاتصالات بين قادة [[الثورة]]، واختيرت قرية ايفري الواقعة بوادي الصومام بالقبائل [[شمال الجزائر]] نظرا لموقعها اللإستراتيجيالإستراتيجي الأكثر أمنا، واختير [[20 أوت]] لكونه يصادف الذكرى الأولى لـ[[هجوم الشمال القسنطيني]]، ودخول [[القضية الجزائرية]] إلى هيئة [[الأمم المتحدة]] في [[أكتوبر]].
 
== أبرز الحاضرين ==
* الإخلال بالوضع في [[فرنسا]] إلى أقصى الحدود اقتصاديا واجتماعيا
* مؤازرة الشعب الجزائري في وجه البطش [[الاستعمار الفرنسي للجزائر|الاستعماري الفرنسي]]
وقد اتخذ المؤتمر قراراً بإقامة [[المجلس الوطني للثورة الجزائرية]] التي كانت تتكون من 34 عضوا"،عضوا، ولجنة للتنسيق والعمل تضم خمسة أفراد..
كان من بين نقاط الاختلاف في هذا الاجتماع الذي صار يحمل اسم المؤتمر الأول لـ[[جبهة التحرير الوطني]] بعد استقلال الجزائر هو من سيكون مسؤولا عن الجناح السياسي للثورة. أيكون من جيش التحرير أم من جبهة التحرير الوطنية؟.
ويجدر الإشارة ان الأولوية كانت قد أعطيت للجانب السياسي على الجانب العسكري في ذلك المؤتمر إلا أن الخلاف ظل قائما بين المؤتمرين.