افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

 
عقد بعض المؤرخون في الفترة الأخيرة نظرة تعديليّة لكلٍ من: محكمة البربون النابوليّة بكونها نظام رجعي ومدى سلبيّة تيريزا كريستينا الذي يعتقده الكثيرون، حيث صرّح المؤرخ أنيلو جوليو أفيلا بأن التفسيرات المُهينة للبربونيين النابوليين يوحِي لنا بمصدرها ومنشأها وجهة النظر التي كانت في [[القرن التاسع عشر]] عند [[توحيد إيطاليا]] عقب احتلال [[مملكة سردينيا]] <ref> [https://en.wikipedia.org/wiki/Teresa_Cristina_of_the_Two_Sicilies#CITEREFAvella2010 Avella 2010]p. 7.</ref> ل [[مملكة الصقليتين]] عام 1861. كشفت لنا مُذكِرات تيريزا كرستينا الشخصيّة مدى قوّتها وعِنادها. "لم تكن امرأة ذليلة خاضعة ولكنها كانت ذلك الشخص الذي يحترم القواعد والقوانين التي فرضتها المبادئ الأخلاقيّة والقِيّم الاجتماعيّة ذلك الوقت". <ref> [https://en.wikipedia.org/wiki/Teresa_Cristina_of_the_Two_Sicilies#CITEREFAvella2010 Avella 2010]p. 7.</ref>
 
=== الزواج ===
 
عرضت حكومة الصقليتين يد تيريزا كريستينا للزواج من إمبراطور البرازيل الصغير السيد [[بيدرو الثاني إمبراطور البرازيل|بيدور الثاني]] بمجرد عِلمها بأنه يسعى للزواج. كما أرسلت الحكومة أيضًا صورة مرسومة ومزخرفة للأميرة، والتي جعلته يقبل العرض في الحال. تمّ إجراء عَقد الزواج بتوكيل رسمي في 30 مارس 1843 بنابولي. كان يمثل بيدور الثاني أخ خطيبتهِ الأمير ليوبولد نبيل [[سرقسطة]]. اتجه [[اسطول]] برازيلي صغير يتكون من [[فرقاطة]] وسفينتان حربيّتان نحو مملكة الصقليتين في الثالث من مارس عام [[1843]] لِحِراسة إمبراطورة [[البرازيل]] الجديدة. وصلت تيريزا إلى [[ريو دي جانيرو]] في الثالث من [[سبتمبر]] [[1843]]. اندفع بيدور الثاني في الحال وصعد على ظهر السفينة ليُحيّ عَروسَهُ. عندما رأى الحشد تلك الحركة الطائشة المُندفعة من بيدور الثاني، بدأ الجميع في الهتاف وأطلقت البنادق الأعيرّة الناريّة لتحيّة الإمبراطورة الجديدة والاحتفال الصاخب بها. وقعت تيريزا في حُبّ زوجها الجديد من أول وَهلة.
 
أمّا عن بيدور الثاني والذي كان حينها في السابعة عشر من عُمره فقد كان مُستاءً ومُحبطًا بدرجة كبيرة. كان انطباعه الأول عن عيوبها البدنيّة وكيف كان مظهرها مختلف تمامًا عن صورتها التي أُرسلت إليه. يتمثل وصفها بدنيًا في أنها ذات شعرٍ بني داكِن، وعينان بُنِيّتان، كما كانت [[قصيرة]] ووزنها زائد إلى حدٍ ما. [[عرجاء]] ويظهر ذلك بوضوح عندما تسير، ولكنها لم تكُن قبيحة أو فائِقة الجمال؛ جمالها مُعتدل نوعًا ما. بينما يُصرح المؤرخ بيدور كالمون أن تيريزا لم تكُن عرجاء ولكن طريقتها الغريبة في المشي كانت بسبب قدميها الهزيلتين والتي كانتا تجعلاها تميل مرة نحو اليمين ومرة أُخرى نحو اليسار أثناء سَيْرِها. عندما علمت تيريزا [[خيبة الأمل|بخيبة أمل]] زوجها وانخداعه سابقًا في مظهرها انفجرت في البُكاء، نادِبةً "لم يُحبني الإمبراطور!". على الرغم من إبرام عقد الزواج بالوِكالة، عقدت الإمبراطوريّة حفل زفاف آخر بتكاليفٍ باهِظة في الرابع من سبتمبر [[كاتدرائية|بكاتدرائيّة]] ريو دي جانيرو.
 
على الرغم من توتُر العلاقة بينهما من البداية، إلّا أن تيريزا كريستينا استمرت في بذل أقصى ما في وسعها لتكون زوجة جيِّدة. كان إخلاصها في أداء واجباتها كزوجة وإنجاب الأطفال الفضل في تحسُن تعامل بيدور الثاني معها. خلقت الاهتمامات المشركة بينهما مثل إنجاب الأطفال وآداء الواجبات الزوجيّة بالإضافة إلى الاهتمام بسعادة أطفالهم جوًا أُسَرِّي مُفعم بالسعادة والفرح. حيث أنهما كانا مُنسجمين مع بعضِهما بعض جِنسيَّا، كما شهِدت فترة الحمل توافق وانسجام أكثر بينهما. وضعت تيريزا طفلهما الأول أفونسو في فبراير عام 1845، ثم عقب ذلك ميلاد باقي أطفالهما؛ [[ الأميرة إيزابيل إمبراطورة البرازيل|إيزابيل]] في يونيو [[1846]]، و[[ يوبولدينا أميرة البرازيل|يوبولدينا]] في يونيو [[1847]]، وبيدور أفونسو في يونيو [[1848]].
 
== المراجع ==
{{مراجع}}