افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 9٬180 بايت، ‏ قبل سنتين
←‏فن التصميم: إضافة لا علاقة لها بالموضوع
:: مقال رئيسي : [[تصميم|التصميم]]
هو التخطيط الذي يرسي الأساس لصنع كل كائن أو نظام. يمكن أن يستخدم كاسم وفعل على حد سواء, وعلى نحو أوسع يعني الفنون التطبيقية والهندسة
إبتكار مدرسة فنون الرّسم بالأشكال الهندسيّة.
 
بقلم المُصمّم والمُبتكر اللبناني, الفنّان التّشكيلي والرّسّام الهندسي الفنّي
حسين أحمد سليم
 
منذ كنت طفلا على مقاعد الدّراسة الأولى, حيث نسّبني أبي يومها لمدرسة ابتدائيّة حديثة التّأسيس, حليت لأصحابها إقامة بنايانها في حيّ للفقراء, شرقي مطار بيروت بصحراء الشّويفات, بالقرب من نهر الغدير... حيث لجأنا هروباً من القهر والحيف والحرمان اللاحق بنا في قريتنا الرّيفيّة البقاعيّة, ولجأنا يحدونا الأمل المرتجى بالأحلام العِذاب لحياة أقلّ حرماناً وأقلّ فقرا وقهرا, ولجأ الفقر معنا والقهر والحرمان, وسكنّا سويّا نعضد أزر بعضنا البعض في بالضّاحية الجنوبيّة لعاصمة الوطن بيروت مدينة الغدّ... وأطلق على المدرسة يومها, اسم الفيلسوف العربي الإمام الغزالي...
وفي نهايات المرحلة الابتدائيّة في تلك المدرسة, أيّ الصّفّ الخامس ابتدائي, وفق منظومة الجهات التّربويّة الرّسميّة في تصنيف صفوف ومراحل التّعليم... نشأت بيني وبين كتاب الحساب, الذي إخترته بإرتياح وقناعة نفسيّة من بين مجموعة الكتب الدّراسيّة, حالة حبّ وشغف, وصداقة مميّزة وفريدة من نوعها, تميّزت بعلاقة وطيدة, ترسّخت بالوفاء والإخلاص فيما بيننا لبعضنا البعض, وما زالت سارية المفعول حتّى هذه اللحظة, لم تخمد جذوة نيرانها المتّقدة, وما زال كتاب الحساب للصّفّ الخامس ابتدائي, يُرافقني في محفظتي القماشيّة الخاميّة, البديلة عن المحفظة العصريّة الفخمة... فأوراق وصفحات النّصف الثّاني من كتاب الحساب, تحتوي على دروس وشروحات لأسس وقواعد حسابيّة وهندسيّة, وتزيّنها الصّور والأشكال التّوضيحيّة, التي تُعنى بالنّقطة وماهيتها الإفتراضيّة, والخطّ وأنواعه وتحديداته, والأشكال الهندسيّة المنتظمة وغير المنتظمة وكيفيّة تقسيماتها, وأشكال الحجوم والمكعّبات المختلفة, وكيفيّة التّعامل معها وحسابات المساحات لجميع الأشكال الهندسية المغلقة...
وبانتقالي للمرحلة المدرسيّة المتوسّطة, وقطع مراحل صفوفها بنجاح وتمييز في الموادّ العلميّة خصوصا, لأرود بعدها رحاب المرحلة المدرسيّة الثّانويّة, والاهتمام أكثر بالنّواحي الهندسيّة والفنّيّة, وبعدها المرحلة الجامعيّة, فالإختصاص الذي إختارني قدرا, بمجال فنّيّ هندسيّ وتشكيلي... وتوطّدت علاقتي بكتابيّ فنون وعلوم الهندسة الوصفيّة وفنون وعلوم الحساب التّحليلي, وغدوت من العشّاق المدمنين على الإبحار في بطون الكتب الهندسيّة والفنّيّة, والمواظبين على القيام بممارسات دائمة ومتواصلة, لحركات فعل التّشكيل والتّحليل والإبتكار والرّسم, والإنشاء والوصف للأشكال الهندسيّة, وما يُمكن أن يتفرّع عنها من فنون الرّسم الهندسي والزّخرفي والمعماري والإنشائي وغيرها...
بدأت مسارات رحلتي الفنّيّة التّشكيليّة والهندسيّة, إنطلاقاً قدريّا من رحم النّقطة الهندسيّة الإفتراضيّة, بتحديداتها ومواصفاتها وسماتها وتجريديّاتها, مرورا بتكويناتها الشّكليّة الإفتراضيّة المجرّدة حينا والسّورياليّة أحيانا... فإذا ما تحرّكت بإنتظام وتتابع لرسم وتشكيل الخطّ بأنواعه وأشكاله ومواصفاته, ثمّ دورانها وإلتفافاتها وإنكساراتها, لإنبثاق تكوينات الأشكال الهندسيّة المختلفة, بدءا بالمثلّث وأنواعه, فالمربّع والمضلّعات المنتظمة وغير المنتظمة, وصولا لأشكال وأنواع المكعّبات والحجوم الفراغيّة وقواعدها الإنشائيّة, والتّوغّل المنطقي بفلسفات تعابيرها ورموزها وإشاراتها ودلالاتها, وليس انتهاءً بمنظومة لا نهاية لها من الأشكال والمصطلحات والأيقونات الهندسيّة المنتظمة وغير المنتظمة, والتي يزخر بها هذا الكون الفسيح الممتد, الذي أبدع الخالق حكمة وعدالة في صنعه, بحيث غدت جميع عناصره التّكوينيّة, تدلّ على عظمة هذا الكون وما فيه لتؤكّد بما لا يقبل الجدل على عظمة الخالق ووحدانيّته...
وخلال ريادتي والولوج في مساراتي الممنهجة في أرحبة المعالجات التّحليليّة للأشكال الهندسيّة اللامتناهية, وأنا أمارس مهنتي القدريّة يوميّا كرسّام فنّي وتشكيلي, وكرسّام هندسي عام وناشط, بإحترافيّة دقيقة وتقنيّة عالية, وجودة متقدّمة, للمكوّنات والعناصر الهندسيّة المستحدثة... ومن خلال تعاملي اليومي مع هذه الأشكال الهندسيّة المعروفة والمختلفة والمتنوّعة, والتي كانت تنشأ معي بها الكثير من اللوحات, وتتوالد مشهديّات كثيرة متنوّعة, يتمّ فيها التّزاوج والإقتران والتّكامل بالمحاكاة بين العديد من هذه الأشكال الهندسيّة, وتداخلاتها ببعضها البعض إلى جانب الخطوط المتشابكة والمتقاطعة والمتداخلة, وبلمسات فنّيّة تشكيليّة مميّزة التّوزيع, وذات جماليّات فنّيّة ترفل لها العين المكحوة بعلم وفنون الجمال, لتوزيع المساحات بين اللونين الأبيض الضّوئي النّاصع والأسود الليلي القاتم المتحندس, سيّما إذا ما امتلأت مساحاتها التّسطيحيّة أو الحجوميّة الفراغيّة أو التّكعيبيّة, بالألوان الطّيفيّة المنبثقة من تشتيت اللون الضّوئي, والمتجانسة والمتناسقة والمنسجة في تجاورها أو المتنافرة في تماسّها, لتعكس عملا فنّيّا هندسيّا في مواصفاته, تشكيليّا في سماته وإخراجه, ينبض بما يُثير أحاسيس المشاهد أو يُحرّض الفضول الإيجابي عند المتلقي, ويدفعه إلى الوقوف طويلا أمامه, لتمتليء عينه بما يُثيرها رافلة بالدّمع للخلق والإبداع والإبتكار...
من رحم هذه المحاكاة اليوميّة للأشكال الهندسيّة المختلفة, ومن قلب التّجارب المتلاحقة على مدار ساعات النّهار مع الحاسوب الشّخصي والبرامج الفنّيّة والهندسيّة, لمعت في البعد الخيالي لوجداني, فكرة إبتكار مدرسة فنون الرّسم بالأشكال الهندسيّة, فعكفت على وضع وتصميم وضبط أسسها وقوانينها, وإرساء ثوابتها الفنّيّة والهندسيّة والتّشكيليّة, مع التّركيز على أسلبة منهاجها وقوننته, لتتواكب وبقيّة إبتكاراتي الفنّيّة التّشكيليّة الأخرى, فكانت الولادة التي يسّر أمرها الخالق حكمة ورحمة من لدنه, وزاد عدد إبتكاراتي إبتكارا جديدا وميمونا ومباركا, مع ولادة الإبتكار الجديد لي تحت مسمّى "مدرسة فنون التّشكيل والرّسم بالأشكال الهندسيّة", ليضاف هذا الإبتكار الفنّي التّشكيلي إلى منظومة مدارس فنون الرّسم والتّشكيل المنتشرة...
 
== فن الكتابة بالخط ==