بنجامين راش: الفرق بين النسختين

تم إضافة 5 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط (روبوت: إضافة وسم <references /> مفقود)
كتب راش كثيرا عن حقوق المستعمرات قبل الثورة. وفي المؤتمر الإقليمي لبنسلفانيا، كان رئيس اللجنة التي رأت أنه من الضروري على الكونغرس إعلان الاستقلال. تم تعيينه كبير الجراحين للبحرية بين 17 سبتمبر 1775 و1 يوليو 1776. وعندما قرر الكونغرس اتخاذ هذه الخطوة، انسحب خمسة من أعضاء بنسلفانيا، فانتخب راش وأربعة آخرون ليحلوا مكانهم، وكان أحد الموقعين على إعلان الاستقلال. وفي نفس السنة، تزوج من جوليا ابنة ريتشارد ستوكتون من نيوجيرسي. تم تعيينه كبير الجراحين للجيش عن المقاطعة الوسطى في أبريل 1777، وتم تعيينه كبير الأطباء في يوليو من نفس السنة. ورغم انشغاله بالمرضى في المعارك، فقد وجد الوقت الكافي ليكتب أربعة رسائل إلى أهل بنسلفانيا ينتقد فيها دستورهم، والذي تم إلغاؤه من الحكومة الجديدة، وكان قد انتقد إعطاء السلطة التشريعية لمجلس واحد. ترك منصبه كرئيس للأطباء في فراير 1778، بسبب الأخطاء التي ارتكبت بحق الجنود فيما يتعلق بمخازن المستشفى، ورفض التعويضات عن خدمته في الجيش رغم ضيق حاله. وكان ضمن المؤتمر الذي صادق على دستور الولايات المتحدة عام 1787، وكذلك مؤتمر دستور بنسلفانيا في نفس السنة، وسعى لإدخال آراءه حول المدارس العامة وقوانين العقوبات.
== بعد الحرب ==
تقاعد راش من العمل السياسي وعاد إلى فيلادلفيا، واستأنف عمله كأستاذ في جامعة فيلادلفيا الطبية، وظل جراحا في [[مستشفى بنسلفانيا]] لنحو ثلاثين عاما، وقدم خدمات كبيرة خلال وباء [[الحمى الصفراء]] عام 1793، حيث كان يزور بين 100 ومائة وعشرين مريضا يوميا، وأدرك خلال عمله أن المرض غير معدي، وكان أول من أعلن أن المرض متوطن. وكان أحد مؤسسي جامعة ديكنسون وصيدلية فيلادلفيا، وكان مهتما بإنشاء المدارس العامة، إلا أن أسلوبه الجريء والمبتكر في الطب خلق حوله الأعداء، وقاضي جريدة لويليام كوبيت تدعى “بيتر بوركيوباين غازيت” بسبب هجومها الشديد عليه، وحكمت لصالحه المحكمة بتعويض قدره 5,000 دولار جراء الأضرار. ومن عام 1799 وحتى وفاته كان أمين الخزانة في دار سك العملة. وكانت وفاته في فيلادلفيا يوم 19 أبريل 1813.
 
من أعماله المنشورة “تحقيقات وملاحظات طبية” (1789 – 1798 وطبع عدة مرات)؛ “مقالات أدبية وأخلاقية وفلسفية” (1798)؛ “ستة عشر محاضرة تمهيدية” (1811)؛ أمراض العقل (1812)؛ كما نشر نسخا من الأعمال الطبية [[توماس سيدنهام|لسيدنهام]] وآخرين. وعمله “نبذات طبية” يحتوي على مجموعة من المقالات حول الصحة والاعتدال والتمارين وغيرها، وظهر في مجلد منفصل في فترة مبكرة من حياته المهنية. وفي عام 1791 قام بالدفاع عن استخدام الإنجيل ككتاب مدرسي.
 
أوضح في محاضراته، أكثر من أي أستاذ آخر في عصره، طرق التمييز بين الأمراض وآثارها، وأعطى دفعة قوية لدراسة الطب في البلاد وجعل فيلادلفيا المركز العلمي في الولايات المتحدة، وحضر محاضراته أكثر من ألفي طالب خلال مسيرته في جامعة فيلادلفيا. ومنحته جامعة ييل درجة الدكتوراة في الطب عام 1812.
 
== مصادر ==