افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 3 سنوات
== وقائع ==
 
تجاوز المهاجمينالمهاجمون [[حاجز|الحواجز]] الإسمنتية المخصصة لحماية المرقد وادّعيا أنهما من [[الحشد الشعبي]]، قبل أن يفجرا نفسيهما,
القوات العراقية طوقت المرقد, وفرضت حظر التجول في بلد وفي مدينتي الضلوعية وسامراء القريبتين منها. وبالتزامن مع الاستنفار الأمني في المدينة, حلقت طائرات حربية عراقية في المنطقة.
وقد أصدر زعيم التيار الصدري [[مقتدى الصدر]] توجيها إلى [[سرايا السلام]] التابعة للتيار بالتوجه إلى بلد لحماية المرقد الشيعي, وذلك في بيان أصدره بعيد الهجوم.
مستخدم مجهول