موارنة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 724 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
 
== الأصول ==
الموارنة هم سوريين الأصل بلا شك كانوا ينتشرون في حلب ومعرة النعمان في إدلب، نشأت الموارنة كطائفة في حلب وانتشرت في اماكن مختلفة، كانت ابرزها مناطق حمص وحماة وسط سورية، ومعرة النعمان ومنطقة انطاكية وعينتاب ومنبج وحلب، قبل ان يتسع انتشارها ليصل الى كسروان في لبنان.
الموارنة هم شعب سرياني الأصل بلا شك.
 
منذ نهاية [[القرن السادس عشر]] طفق عدد كبير من المؤرخين الموارنة، وهم في الغالب من خريجي المدرسة المارونية في روما، يكتبون عن أصل الطائفة المارونية وجذورها،<ref>الموارنة في التاريخ، متي موسى، دار قدمس للنشر والتوزيع، دمشق 2004، ص. 21</ref> ثم خطا البطريرك اسطفان الدويهي في [[القرن السابع عشر]] مزيدًا في هذا المجال إذ أنه أول من كتب بشكل واف ومنتظم عن تاريخ الكنيسة والطائفة المارونيتين، ولذلك يعدّ أول مؤرخ ماروني في الأزمنة الحديثة"،<ref>عن الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.22</ref> وقد كانت تكاثرت هذه المؤلفات خلال [[القرن التاسع عشر]] و[[القرن العشرين]]، ولعلّ من أهم المؤرخين الأب [[يسوعيون|اليسوعي]] هنري لامنس، والموفد البابوي [[يوسف سمعان السمعاني|يوسف السمعاني]] ورئيس أساقفة [[بيروت]] يوسف الدبس، وفي العصر الحديث الأباتي بولس نعمان والأب بطرس ضو والمطران بيير ديب فضلاً عن المؤرخ [[كمال الصليبي]].
 
=== الفينيقيون ===
{{اقتباس خاص|هناك مفهوم في عقول بعض اللبنانيين هو نتيجة رواسب الماضي وتركيب هويات متناقضة خلال القرنين الأخيرين لدعم مطالب سياسية وطائفية.|30بك|15بك|بطرس لبكي، مؤرخ ماروني.<ref name="ثامن">[http://www.arabs.com/showthread.php?365-%C7%E1%E1%C8%E4%C7%E4%ED%E6%E4-%DD%ED%E4%ED%DE%ED%E6%E4-%C3%E3-%DA%D1%C8..-%C8%ED%E4-%D1%E6%C7%D3%C8-%C7%E1%E3%C7%D6%ED-%E6%DA%E1%E3-%C7%E1%E6%D1%C7%CB%C9 اللبنانيون فينيقيون أم عرب]، المنتدى السياسي العربي، 18 تشرين الأول 2011.</ref>}}
لم يسبق أن ناقش مؤرخ سواءً أكان مارونيًا أم لا، كون الموارنة متحدرين من أصل فينقي منذ أن بدأت مؤلفات التأريخ للموارنة بالظهور في [[القرن السادس عشر]] وحتى النصف الأول من [[القرن العشرين]]، وعندما بدأت هذه النزعة قبل [[الحرب الأهلية اللبنانية]] انتشرت في أوساط أدبية وسياسية لا في أوساط علمية، كان من روادها على سبيل المثال الشاعر [[سعيد عقل]].<ref>[http://www.sawtbeirut.com/press-articles/beirut-now/2011-05-06-04-22-05/ مارسيل غانم من أصل أثيوبي]، صوت بيروت، 18 أكتوبر 2011.</ref><ref>المارونية في أمسها وغدها، مرجع سابق، ص.28</ref> ثم جاءت الحرب الأهلية، التي ترافقت مع تبني أوساط سياسية لهذا الطرح مثل حزب "[[حراس الأرز]]" لمؤسسه [[إتيان صقر]]، والذي وجد أن الموارنة هم ورثة [[فينيقيون|الفينيق]]، الذين أسسوا حضارة مزدهرة في الألف الثاني قبل الميلاد على ساحل [[لبنان]] و[[سوريا]] حاليًا.<ref name="ثاني">[http://www.ssnp.com/new/library/saadeh/misc/ar/maronites_1.htm الموارنة سريان سوريون - نقلاً عن صحيفة الزوابع]، الحزب القومي الاجتماعي السوري، 18 تشرين الأول 2011.</ref> يعيق هذا الطرح أمران أساسيان، الأول أنه من الثابت تاريخيًا أن الجماعة المارونية نشأت على ضفاف [[نهر العاصي]]، وعشية الفتح العربي وكما يذكر مؤرخ القرن التاسع ديونيسيوس التلمحري، كانوا يشكلون الأغلبية وذاتية مستقلة في [[حمص]] و[[حماه]] و[[شيزر]] ,[[معرة النعمان]] أي ليس في [[لبنان]]؛<ref name="ثالث">الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.175</ref> وأنه من الصحيح انتقال البطريركية أواخر [[القرن السابع]] إلى [[البترون]] - ما يفترض وجود جماعة مارونية فيها - إلا أن ثقل الموارنة ظل في وادي العاصي حتى [[القرن العاشر]]، وهو تاريخ بداية اضطهاد الأقليات الدينية وعلى رأسها [[المسيحية]] من قبل الخلفاء [[الخلافة العباسية|العباسيين]] و[[الخلافة الفاطمية|الفاطميين]]، حتى أن التلمحري يذكر أن البطاركة ظلوا ينصبون من دير مار مارون في وادي العاصي لا من سواه، عندما كتب تأريخه.<ref name="ثالث"/> ويقول الدكتور إلياس قطار، المدير السابق للموسوعة المارونية التي تصدر عن جامعة الروح القدس في الكسليك، أن الهجرة المارونية، تمت خلال [[القرن العاشر]] و[[القرن الحادي عشر]] من [[حمص]] و[[حماه]] و[[شيزر]] و[[معرة النعمان]] نحو [[جبل لبنان]] و[[حلب]]، وذلك يفسّر وجود الموارنة الملحوظ في المخطوطات المتعلقة التي ترقى لعام [[956]] وتلاشي ذكرهم بعد العام [[1085]]، وقد شاطر رأيه [[كمال الصليبي]] وقبلاً [[هنري لامنس]] معتمدين على مؤرخين اثنين من القدماء هما [[البلاذري]] وثيوفانس.<ref>الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.262</ref>
 
مستخدم مجهول