افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تجاوز المهاجمين [[حاجز|الحواجز]] الإسمنتية المخصصة لحماية المرقد وادّعيا أنهما من [[الحشد الشعبي]]، قبل أن يفجرا نفسيهما,
القوات العراقية طوقت المرقد, وفرضت حظر التجول في بلد وفي مدينتي الضلوعية وسامراء القريبتين منها. وبالتزامن مع الاستنفار الأمني في المدينة, حلقت طائرات حربية عراقية في المنطقة.
وقد أصدر زعيم التيار الصدري [[مقتدى الصدر]] توجيها لمليشياإلى [[سرايا السلام]] التابعة للتيار بالتوجه إلى بلد لحماية المرقد الشيعي, وذلك في بيان أصدره بعيد الهجوم.
ووقع الهجوم في وقت تحاول فيه القوات العراقية طرد مقاتلي [[تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)]] من معاقلهم الأخيرة في [[صلاح الدين (محافظة)|محافظة صلاح الدين]].
قالت قيادة العمليات المشتركة في بيان أن قصفا بقذائف الهاون استهدف مرقد السيد محمد ابن الإمام الهادي المعروف ب"سبع الدجيل" والواقع في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين على بعد حوالى 80 كلم شمال العاصمة، تلاه اقتحام مجموعة من المسلحين الانتحاريين المرقد حيث أطلقوا النار<ref>[http://www.france24.com/ar/20160708-%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%89-%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85-%D9%85%D8%B1%D9%82%D8%AF-%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D9%8A-%D8%A8%D9%84%D8%AF-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF قتل 30 شخصا على الأقل وأصيب 50 آخرين بجروح]</ref>
مستخدم مجهول