افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 17 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
| مساحة = 99,04
| سكان = 8000
| سنة إحصاء = 2008<ref name="RGPH2008">{{Lienمرجع webويب/فرنسي |url=http://www.ons.dz/collections/w05_p2.pdf |titre=Wilaya de Batna : répartition de la population résidente des ménages ordinaires et collectifs, selon la commune de résidence et la dispersion}}. Données du recensement général de la population et de l'habitat de 2008 sur le site de l'[[Officeالديوان national desالوطني statistiquesللإحصائيات (Algérieالجزائر)|ONS]].</ref>{{,}}<ref name="letempsdz">{{article|langue=|prénom1=|nom1=|lien auteur1=|titre=Législatives : Les habitants de Larbaâ (Batna) voteront jeudi dans leur village pour la première fois depuis 20 ans |périodique=Le Temps d'Algérie |lien périodique=|volume=|numéro=|jour=9 |mois=mais |année=2012 |pages=|issn=|url texte=http://www.letempsdz.com/content/view/74290/1/ |consulté le=9 octobre 2012}}</ref>
| كثافة = 81
| الرمز البريدي =
لكن هناك راي ثاني عن أصل هذا الاسم مبني على رواية شفوية حكاها لي الشيوخ الكبار من سكان لارباع تقول ان هذا الاسم يرجع إلى رجل يدعى الأرباعي قدم إلى هذه المنطقة مع بعض اهله و سكنها قديما, حيث اطلق السكان اسم المنطقة نسبة لقبيلة هذا الرجل الا وهي قبيلة الارباع التى كانت بمنطقة بسكرة, و التى اختلف المؤرخون حول أصلها بين أمازيغية وعربية فمن يردهم إلى البربر مثل [3] Mercier و Gauthier وهناك من يرى أن الأرباع قبيلة هلالية مثل[4] Lehureaux و التى انتقلت بدورهاالى منطقة الأغواط لما واجهوا مشاكل و حروب مع القبائل بالزيبان كان هذا سنة 1635. عاش الأرباع ما بين القرن السادس عشر والسابع عشر في منطقة الزيبان بين سيدي عقبة و سيدي خالد واولاد جلال, و بها نشأوا وتشكلت قبيلتهم ثم انتقلوا إلى منطقة الأغواط.
 
هناك رأي ثالث آخر اقترحه حسب اجتهادي الخاص وهو أن الاسم كنعاني اطلق خلال حقبة الفينيقين و مملكة قرطاجنة التي توسعت في المنطقة حيث و جددنا ان اسم قرية أرباع اسم كنعاني معناه "مدينة اربع". معنى كلمةاربع يدل على التحالف وأنها كانت أربعة أقسام أربعة أقسام. كل قسم لعشيرة وقد تحالفت تلك العشائر وأقامت فيها فدعيت بقرية أربع. مدينة رباعية، تييترابولس وربما اطلق هذا الاسم على المنطقة في الفترة الدولة القرطاجية ايام التوسع الفنيقي في شمال أفريقيا[1].
 
 
 
== الارباع قلعة من قلاع الأوراس ==
تقع بلدية لارباع جنوب ولاية باتنة يحدها شمالا بلدية بني فضالة و بلدية تازولت وغربا بلدية بني فضالة أيضا وجنوبا بلدية بوزينة وشرقا بلدية وادي الطاقة. إن منطقة لارباع عبارة عن حوض طبيعي تسوره سلسلتين جبليتين هما السلسلة الجنوبية الصخرية المعروفة بالمالو تمتد من فوذ أقيلال قرب جبل المحمل الذي ارتفاعه 2321م ثاني اعلى جبل بالمنطقة الاوراس بعد جبل شيليايقدرارتفاعه بـ 2328م شرقا إلى ثنوغيست غربا كحد طبيعي فاصل بين لارباع و بوزينة والسلسلة الجبلية الشمالية فهي جبال مغطاة بالغابات ممتدة من مضيق سمايل غربا إلى وادي البور و هضبة تيفراسين شرقا . قرى لارباع تمتد على ضفتي وادي لارباع الكبير كأنه شريان الحياة الذي يغذي جسم وخريطة لارباع من شرقها إلى غربها حيث تبدأ روافده الأولى شرقا من سفوح جبل المحمل عند بارث و فوذ أقيلال والوديان الصغيرة عند الوافي والاحواض و بلغو ثيت ملل و بوعامر ومنطقة أظهري إلولاغ ثم ينحدر نحوغرب لارباع ويزداد عمقا واتساعا شيئا فشيئا. ينضم إليه رافد ثاني عند تاعزونت هو وادي بوجناح وسط لارباع كما يصب فيه وادي ثنوغيست عند أسفل ثاقليعث غرب لارباع بعدها ينعرج شمالا عند حوض السمايل العميق وهو التواء صخرى كبير يشكل منعرجا لوادي لارباع وبعد هذا الالتواء يصب فيه رافد آخر هو وادي تيبحرين وبعدها ينتهي مجرى هذا الوادي ليلتقي مع وادي بني فضالة و يصب فيه قرب منطقة السمايل [1] .
 
[[ملف:قمة جبل ثوفيقث.jpg|thumb| جبل ثوفيقث قلعة الثوار يحكي مآثر الثورة في لارباع. حدثت به عدة معارك أشهرها معركتي ثوفيقث الأولى والثانية وهو محاط بثلاث قرى ثورية ثيبحرين و ثاعزونت و ثاقليعث كانت حصونا للثورة ومراكز لها]]
 
تتكون لارباع من عدة قرى أهمها وأقدمها القلعة القديمة أو ثاقليعث أم قرى لارباع. قرية ثاقليعث هي عاصمة لارباع القديمة و معناها القلعة بالإضافة إلى ثاقليهت مهد لارباع هناك ست قرى اخرى رئيسية ثاعزونت و ثيبحرين و بوجناح و بوعامر و بويعقاقن يوجد بها مقر بلدية لارباع وفوذ أقيلال وهناك تجمعات سكانية أخرى مثل اخفاون انتكعاب و بارث و الاحواض و ثزنبوت.. الخ .لارباع منطقة جبلية غابية تجمع التنوع الطبيعي في الأوراس بين الجبال التي تكتسي قممها بالثلوج شتاء والطبيعة الخضراء ربيعا و تتزين بغابات الصنوبر حول ثوفيقث و ثيليمسوين وقرب بوجناح و بوعامر و بأشجار الأرز الأطلسي النادر في غابة الزقاق كما تحوي مروجا خضراء كمرج بوعامر ومرج أوعزون و مروج ثينجدي وهضاب متوسطة كهضبة بوجناح و هضبة الأحواض و كما تمتاز منطقة الارباع ببساتين غناء في منطقة ثيبحرين و بساتين كثيرة اخرى منتشرة على طول وادي لارباع الكبير "إغزر أمقران" و حقول شاسعة معطاء في إلولاغ و بارث و ثيت ملل و فوذ أقيلال و ثنوغيست و بوجناح. لارباع لوحة طبيعية أبدع الله صنعها و سمفونية أمازيغية لا تكتمل ملامحها إلا في الأوراس الشامخ الأشم. الأرباع هي جنة من جنان الأوراس وقلعة من قلاع الأمازيغ الأحرار[1].
تضاريس منطقة لارباع تجمع تنوعا من الجبال والهضاب و التلال والسهول والمروج و الوديان و منابع المياه وبين الغابات والاحراش.
 
'''وادي الأرباع الكبير او إغزر امقران''': وادي الأرباع يطلق عليه أهل لارباع اغزر امقران الذي ينبع من قمة المحمل والمالو و قمم ثيلسموين وثوفيقث يمر على فوذ اقيلال و بويعقاقن و اسفل بوعامر و كذلك أسفل بوجناح ثم يصل إلى قرية ثاعزونت و يمر غربا بثاقليعث ليلتقي بوادي فضالة شمالا في السمايل لينتهي إلى سد منبع الغزلان ببسكرة. و على طول الوادي تمتد جنان ساحرة و حركة مياه رقراقة, صوتها عذب, يبعث الراحة و الطمأنينة في نفس السائح. الوادي الكبير هو شريان الحياة في أرض الأرباع يغذي المنطقة من شرقها إلى غربها تنحدر مياهه من سفوح جبال المحمل و المالو ليصب في حوض السمايل في خط ذو التواءات وانعراجات على طول خط يقارب 15 كيلومترا. عندما تتساقط الثلوج على جبال ثوفيقث و المحمل و المالو و ثنوغسيت و ثيلمسوين تكتسي قممها لونا ابيضا ناصعا خلال شهري جانفي فيفري .كما تتساقط الأمطار بغزارة خلال أيام مارس فترتوي الأرض وتمتلئ الأحواض الجوفية و تتفجر الينابيع عيونا جارية. و تذوب الثلوج في قمم الجبال لتنطلق منها السواقي و تشكل روافد الوادي التي تجتمع وتصب في مجراه. خلال فصل الشتاء يزداد منسوبه ويصبح تياره المائي قويا أحيانا هادرا في مواسم الشتاء الممطرة ليشكل ما يسمى سوف بالشاوية يقطع المنطقة إلى نصفين لعدة أيام.و يصل أوج منسوبه في بداية الربيع عند ذوبان الثلوج من قمم الجبال المحيطة به ليصبح أكثر نقاء وهدرا وأحيانا تتشكل شلالات مثل المتواجد قرب ثاعزونت. تقصد النساء هذا الوادي للغسيل كمنظر بديع و صوت جميل هناك قرب تاعزونت تعود بنا الذاكرة إلى الأيام الخوالي أيام الصبا عندما كنت أرافق أمي مع أخي الصغير إلى الوادي مثل سائر النسوة في القرية تأخذنا أمي إلى الوادي أسفل القرية.هنالك تجتمع كل نساء القرية قرب الاغ الجوز لأجل غسل الملابس والصوف وحتى الزربية والحنابل و الاغطية يتبادلن أطراف الحديث حول أحوال أهل القرية حول من سافر ومن عاد ومن تزوج ومن خطب. كانت هذه اللقاءات عند الوادي وعيون الماء نادي للسمر و سرد القصص وتبادل نشرات الأخبار فيما يحدث في القرى الأخرى أيضا. ما أحل تلك الأيام وأعذبها حين كنا نحن الصغار نلعب في الماء وأحيانا نسبح فيه في أحواض صغير وقد نستحم.أو نلعب لعبة الملاحقة باستعمال بندقية أطفال مشكلة من قصب نبات الدفلة نسميه اعموذ أو البندقية تطلق قذائف عبارة عن كرات من الورق.إن الوادي في الاوراس و خاصة لارباع له رمزية انه رمز الحياة ذالك القلب النابض الذي يضخ الماء في جسم المنطقة. فهو يروي عطش كل ساكن بيت من البيوت ويزود كل مطبخ منها بمياه الطهي. و يسقي كل شجرة من أشجار البساتين المنتشرة على طول مجراه ليشكل شريطا اخضرا على ضفتيه من أشجار العنب والمشمش و التين و التفاح والإجاص و الرمان و على ضفتيه ترتفع هامات أشجار الصفصاف باسقات، و أشجار الرمان وغيرها من الفواكه.عند بداية بشائر الربيع تتفتح براعم تلك الأشجار وتزهر من جديد وتكتسي حلة بيضاء كالعروس كل شجرة لها شكلها ولونها الأبيض الزاهي تتنافس مع الأخريات لتعلن بدأ فصل الربيع الذي تزدني بحلته الخضراء المروج و حقول القمح و الشعير و كل البساتين انه لمنظر يأخذ بالألباب يعلن عودة الحياة إلى الأرباع الذي اشتق اسمها من الربيع انه عشق ابدي بين هذه الأرض الغناء وهذا الفصل السعيد فسبحان من صور هذه الأرض وأبدع حسنها.
 
'''أهم الجبال بمنطقة لارباع''':توجد بلارباع سلسلتين جبيلتين رئيسيتين هما السلسلة الجنوبية و السلسلة الشمالية.
 
السلسلة الجنوبية عبارة عن سلسلة جبلية صخرية ارتفاعها لا ينزل عن 1600 متر بها غطاء نباتي قليل مثال اشجار توزالت والاوال الشجرة النادرة الفريدة من نوعها و بعض الاعشاب كالشيح في الجهة الجنوبية المقابلة للرياح الصحراوية القادمة من منطقة بوزينة. هناك عدة قمم شاهقة على طولى هذه السلسلة الصخرية الجنوبية الممتدة كجدار الصين من الشرق إلى الغرب لارباع لتشكل حدا طبيعيا بين منطقة لارباع و منطقة بوزينة. تبدأ بقمة جبل الغراب المتواجد أقصى الغرب قرب ثنوغيست بارتفاع 1702متر. ثم تليها قمة ايميى انتيزي او فم الثنية التي تتوسط هذه السلسلة الجبلية الصخرية و جبل إيمي انيز بارتفاع 1736 يعد البوابة الجنوبية بين لارباع و بوزينة به فج يخترقه الطريق الجديد بين لارباع وبوزينة. منه تستطيع ان ترى صورة بانورامية للجزء الغربي للارباع وجزء من مدينة عين التوتة. بعد ايمي انتيزي نجد قمة اخرى قرب بارشون بارتفاع 1852 متر و باتباع تضاريس هذه السلسلة شرقا نجد هناك عدة قمم أهمها القمة المتواجدة قرب ثيت انملل 2020 و في أقصى الشرق قرب المحمل توجد أعلى قمة بهذه السلسلة قرب فوذ اقيلال بارتفاع 2070متر.
'''اخدود السمايل''' و هو عبارة عن وادي صخري كبير محفور بفعل مياه وادي لارباع هذا الاخدود العظيم يشبه اخدود غوفي بسب عمقه وعرضه يشكل منظرا رائعا ومنطقة سياحية للاستكشاف و التنقيب.
 
'''المناخ في لارباع''': بما ان لارباع جزء من منطقة الاوراس فمناخ اقليم لارباع هو نفسه مناخ منطقة الاوراس. ان الفوارق الحرارية في منطقة الاوراس واسعة جدا بين فصلي الشتاء والصيف, وبين الليل والنهار, وتتسع هذه الفوارق كلما زاد الارتفاع, فالثلوج تتساقط بكثافة على المرتفعات التي تزيد عن 1300م وخاصة بالسفح الشمالي.وهذا ما ساهم في تشكل غطاء نباتي مميز للمنطقة.الأمطار تسقط بغزارة من أكتوبر إلى أفريل تقريبا: كما تتساقط الثلوج بكثافة خاصة في المرتفعات، و بذلك نجد الطقس شديد البرودة في فصل الشتاء إلى ما تحت الصفر و في الصيف تشتد الحرارة إلى حدود 40° مئوية .
'''زراعة الحبوب''': زاول سكان لارباع زراعة الحبوب كالقمح والشعير والذرة منذ القدم لأنها تمثل الغذاء الأساسي لهم إذ تمدهم بالسميد لصنع الخبز وأنواعا من المأكولات التقليدية وكذلك توفر العلف للمواشي من الشعير والنخالة والتبن لذلك خصصوا لها حقولا كثيرة في الجزء المستوى وأنشئوا لها البيادر للدرس قرب المنازل وغرفا للتخزين للشتاء ومطمورات للتخزين لوقت طويل. وكانوا يستعملون في حراثة الأرض و قلبها في الخريف المحراث اليدوي الذي يجره حيوان كالبغال والأبقار والمنجل لحصد الغلة وقت الصيف و البيدر للدرس بواسطة حيوانات تدور على عمود يتوسط البيدر. ثم في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي شهدت الزراعة استخداما لبعض الوسائل الحديثة كالجرار والحصادة والمحراث الآلي وحفر الآبار واستخدام المضخات للسقي واستخدام الأسمدة الطبيعية والاصطناعية...الخ. ان زراعة الحبوب هي الزراعة الاولي في لارباع لان الجزء الجنوبي منها عبارة عن هضاب وسهول مستوية تصلح لزراعة كل انواع الحبوب خاصة القمح والشعير وتمتد مناطق هذه الزراعة من حقول فوذ اقيلا مرورا بثيت ملل وبوعامر وايلولاغ وبوجناح وثنوغيست لتشكل مساحة حوالي 30بالمئة من لارباع.كانت لارباع مكتفية ذاتيا وتبيع الفائض في اسواق المدن القريبة كاسواق بوزينة و عين التوتة و ثنية العابد و اريس و جمورة. كما ان سكان لارباع كانوا يحتفظون بجزء من غلالهم في مخازنهم كبذور محلية جيدة محافظين بذالك على اصناف بذورهم عبر الزمن كما مارسو زراعة بعض البقول كالحمص و العدس واتت اكلها واثبتوا ان اراضيهم صالحة لهذه المحاصيل ومارسوا أيضا زراعة الذرة صيفا للأستفادة منها كغذاء داخل في عدة اكلات تقليدية. كما زرع فلاحو المنطقة البقول الجافة مثل الحمص والعدس والفاصولياء والبازلاء و الفول.
 
'''تربية الأغنام و المواشي''' : إن منطقة لارباع رعوية تنتشر بها مساحات رعوية معتبرة. حيث مارس السكان رعي المعز والأغنام التي توفر الحليب كغذاء أساسي لسكان المنطقة والشعر والصوف لممارسة الغزل وحياكة الملابس التقليدية كما يستفيدون بلحومها في التغذية. وتربى كذلك بالمنطقة الأبقار التي توفر اللحوم والحليب كما يربي سكان المنطقة الدواجن التي تمدهم بالبيض والحوم البيضاء.كما تمتاز المنطقة بتربية المواشي كالبغال والحمير لاستعمالها في أعمال الزراعة وللتنقل للمناطق الأخرى. وكان السكان يربون الأحصنة التي كانت رمزا يتباهى به فرسان المنطقة. كما كانت تستعمل الأحصنة في موكب العرس لنقل العروس من دار أهلها إلى دار زوجها.و يتكون الموكب من عدة فرسان يركبون الأحصنة و يحملون بنادق البارود.
 
'''تربية النحل''' : اعتنى سكان لارباع بتربية النحل والذي يعثر عليه في الغابات والجبال القريبة.ليتم تربيته في خلايا تقليدية تصنع من الحلفاء والجبس على شكل اسطوانات تسمى ثي ازياذين ويمتاز العسل الجبلي الذي يجني في أواخر الصيف بجودته العالية وفيه شفاء للناس.
تربية النحل الحديثة منذ عودة السكان إلى لارباع بداية 2008 عاد الكثيرمن ابناء سكان لارباع إلى تربية النحل إذ نجد صناديق النحل متوزعة على طرفي طريق تاقصريت حتى بوجناح. عاد ليمارس هذا الجيل الجديد من النحالين تربية النحل الطريقة الحديثة التي تعتمد على الصناديق الخشبية واستعنال الادوات الحيثة كالبذل الخاصة والمضحخات الدخان واستعمال الادوية لمحاربة الامراض التي تفتك بالنحل وتقديم الرعاية لخلايا النحل من غذاء خلال الفصل الشتاء المتكون من السكر المذاب في الماء الساخن تشكل شرابا مغذيا للنحل وكذا استعمال اطارات مزودة بالشمع الاصطناعي الذي تبني عليه النحل خبز الشمع الذي تضع فيه النحلة الملكة البيوض وتخزن فسها العسل والرحيق وغبار الطلع.
 
 
2. الطبيب حمديكن رمز اخر من رموز بلدية لارباع :ولد في 02 جانفي 1926 بلارباع ابوه هو السيد محمد حمديكن و امه السيدة بعدا عائشة وكتب في سجلات بوزينة على غرار كل ابناء منطقة لارباع.في طفولته تابع تعليمه بمدرسة بواد الماء. نجح في مسابقة منحة و دخل لثانوية Aumale التي تحمل اليوم اسم رضا حوحو بقسنطينة.تحصل على الباكلوريا ليكمل دراسته الطب في جامعة الجزائر كلية الطب.خلال ظروف التي اعقبت التجنيد في الحرب العالمية ومجازر 8 ماي 1945 انتقل إلى تولوز بفرنسا لمدة عامين ثم التحق بكلية الطب بمنوبولي اين تحصل على شهادة الدكتراه في الطب سنة 1953. ثم عاد إلى مدينة باتنة ليفتح عيادته الخاصة بحي rue Jules Ferry .بطلب من بن بولعيد قام بمهتين في العاصمة و لم يرفض علاج المجاهدين ابدا بطلب من الحاج لخضر. بعد اكتشاف نشاطاته السرية مع المجاهدين من طرف السلطات الفرنسية سنة 1956 عوقب بالنفي لسنتين إلى فرنسا إلى غاية 1958.
 
3. الاستاذ يحة عيسى:الاستاذ الكبير في علم الاقتصاد بجامعة باب الزوار بالجزائر العاصمة. كان الاول في دفعته في الجامعة حيث تم استبعاثه للعراق في الثمانينات لاكمال دراسته العليا ثم عاد إلى ارض الوطن ليلتحق بالجامعة كاستاذ محاضر ومؤطر. له عدة كتب في الاقتصاد و عدة مقالات دولية ومداخلات علمية وهو مستشار لعدة هيئات دولية كالفاو وغيرها.من كتبه كتاب أثار التغيرات في قيمة النقود و كيفية معالجتها في الاقتصاد الإسلامي وكتاب النظام النقدي في الاقتصاد الإسلامي ..