تاريخ عمان (توضيح): الفرق بين النسختين

أُضيف 59 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
=== [[فرنسا]] ===
[[ملف:Napoleon crop.jpg|تصغير|يمين|[[نابليون]]]]
تعود بداية العلاقة بين [[فرنسا]] و[[سلطنة عمان]] إلى حوالي سنة 1667 في الحقبة التي كانت فيها السفن التجارية التي تنقل البضائع بين [[الهند]] والخليج الفارسي ترسو في ميناء [[مسقط]]، المرسى الأفضل في المنطقة. "وقد قدم المبعوث الفرنسي إلى [[فارس]] دي لالين مقترحا على حكومته بضرورة السيطرة على [[مسقط]] والاحتفاظ بها كقاعدة بحرية مهمة ".ولكن هذ المقترح لم ير النور. وعندما ثبت الإمام [[احمدبنأحمد بن سعيد]] سلطته في [[مسقط]]. أصبحت المدينة المستودع الأساسي والميناءالتجاري الأول في الخليج، بينما كانت المواقف العُمانية في شرق أفريقيا]] تتعزّز. وفي هذا الوقت كان التنافس الفرنسي – الإنجليزي على [[الهند]] والبحار الشرقية قد بلغ اشده، وكانت عمان بموقعهاالاستراتيجي محط انظار الجانبين، " وقد ادرك الامام [[احمد بن سعيد]] ببعد نظره ان عليه ان يلتزم(الحياد بين القوتين ويرفض باصرار السماح بانشاء مركز أوروبي في [[مسقط]] ". وفي فترة [[الحملة الفرنسية]] على [[مصر]] 1798 م، ادرك [[نابليون بونابرت]] بعد وصوله إلى [[مصر]]
أهمية عمان، وبعث برسالة إلى السيد [[سلطان بن احمد]] تنص على ما يلي: " اكتب اليكم هذاالكتاب لأبلغكم ما لاشك انكم علمتوه وهو وصول الجيش الفرنسي إلى [[مصر]] ولما كنتم اصدقاء لنا فعليكم ان تقتنعوا برغبتي في حماية جميع سفن دولكتم وعليكم ان ترسلوها إلى [[السويس]] تجد حماية لتجارتها".ولكن الرسالة لم تصل إلى السيد [[سلطان بن احمد]] الا بعد عام، لأن [[الإنجليز]] احتجزوا الرسالة، وذلك بعد وقوعها بطريق غير مباشر في يد الممثل البريطاني في [[جدة]]. (38) حيث كانت [[بريطانيا]] تحاول ابعاد [[الفرنسيين]] عن المنطقة لكي تستأثر لوحدها بالنفوذ في المنطقة، وتملها ذلك بعقد معاهدة مع السيد سلطان في عام 1798 م.في سنة 1807 م، وافق السيد [[سعيد بن سلطان]] على توقيع معاهدة فرنسية- عمانية مع والي جزيرة فرنسا ([[موريشيوس]])،ومن سنة 1814 وحتى 1840 م، تم معاودة اقامة العلاقات، بين [[مسقط]] وجزيرة بوربون ([[الريونيون]]) هذه المرة. وفي 17 نوفمبر 1844 م تم توقيع [[المعاهدة الفرنسية العمانية 1844|معاهدة]] صداقة وتبادل تجاري، ليتم التصديق عليها سنة 1846 م. وقد سمحت هذه المعاهدة بتطوير ملموس للعلاقات بين [[زنجبار]] وجزر [[الريونيون]] ،وانطلاق التجارة المباشرة بين الأمبرطورية العُمانية و[[فرنسا]]. هكذا اتسمت سنة 1849، بنجاح تجاري كبير تمثل في رحلة سفينة الشحن العُمانية الشهيرة " كارولين"، إلى [[مرسيليا]] الفرنسية، وقام [[الحاجي درويش]]، مبعوث السيد سعيد بزيارة [[تولون]] و[[باريس]]، حيث استقبله لويس [[نابوليون بونابرت]]، رئيس الجمهورية الفرنسية حينها.
 
=== [[الولايات المتحدة الأمريكية]] ===