أيرلندا الشمالية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 216 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت: تهذيب/وسوم صيانة
ط (بوت: تهذيب/وسوم صيانة)
{{ترجمة آلية|تاريخ=يوليو 2016}}
{{رسالة توضيح|أيرلندا الشمالية|أيرلندا (توضيح)}}
{{معلومات بلد
خلال القرن 19، والإصلاحات القانونية التي بدأت في أواخر القرن 18th إزالة التمييز القانوني ضد [[الكاثوليك]] وبرامج تقدمية تمكين المزارعين المستأجرين لشراء الأراضي من الملاك. قبل نهاية القرن، اعتبرت الحكم الذاتي لأيرلندا في المملكة المتحدة، والمعروفة باسم القاعدة الرئيسية، كما من المرجح جدا. في عام [[1912]]، أصبح في حكم المؤكد. أنتجت اشتباك بين مجلس العموم ومجلس اللوردات على ميزانية المثير للجدل في قانون البرلمان عام [[1911]]، مما مكن أن ألغت حق النقض من مجلس اللوردات. وكان مجلس اللوردات حق النقض كان ضمانة من نقابيين 'الرئيسي الذي لن القاعدة الرئيسية أن تسن، وذلك لأن الغالبية العظمى من أعضاء [[مجلس اللوردات]] والنقابيين. وردا على ذلك هدد المعارضين لحكم الوطن من قادة الحزب المحافظ والوحدوي مثل قانون أندرو بونار ومقرها دبلن المحامي كارسون إدوارد السير على النقابيين المتشددين في [[أيرلندا]] استخدام العنف. عارضت منظمة شبه عسكرية في عام [[1914]]، انهم يهربون آلاف من البنادق وطلقة ذخيرة من [[الإمبراطورية الألمانية]] للاستخدام من قبل متطوعي أولستر، لتنفيذ [[الحكم الذاتي]].
 
وكانت النقابات في أقلية في [[جزيرة أيرلندا]] ككل، ولكن كانت أغلبية في شمال [[مقاطعة ألستر]] {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}}، وأغلبية كبيرة جدا في مقاطعة أنتريم ومقاطعة أسفل، مع أغلبية صغيرة في [[مقاطعة ارماغ]] و[[مقاطعة لندنديري]]. كانت هناك أعداد كبيرة تتركز أيضا في فيرماناغ ومقاطعة تيرون مقاطعة.<ref name="StephenGwynn">{{مرجع كتاب |مسار=http://books.google.ie/books?id=IWnrSFoQVw0C&pg=PA525&dq="northern+ireland"+partition+two+counties+nationalist+majority+tyrone+fermanagh#v=onepage&q="northern%20ireland"%20partition%20two%20counties%20nationalist%20majority%20tyrone%20fermanagh&f=false |الأول=Stephen |الأخير=Gwynn |وصلة المؤلف=Stephen Gwynn |chapter=The birth of the Irish Free State |العنوان=The History of Ireland |سنة=2009 |origyear=1923 |الناشر=Macmillan |الرقم المعياري=978-1-113-15514-6}}</ref> هذه المقاطعات الست في وقت لاحق من شأنها أن تشكل أيرلندا الشمالية. وكانت كل من المقاطعات 26 المتبقية والتي أصبحت فيما بعد [[جمهورية أيرلندا]] أغلبية ساحقة للقومية.
 
في عام [[1914]]، تلقت القاعدة الرئيسية الثالثة القانون، الذي تضمن النص على تقسيم "مؤقتة" من هذه المقاطعات الست من بقية أيرلندا، الملكي بالموافقة. ومع ذلك، علقت تنفيذه قبل دخوله حيز التنفيذ بسبب اندلاع [[الحرب العالمية الأولى]]. وكان من المتوقع أن تستمر الحرب لأسابيع قليلة فقط ولكن في الواقع استمر أربع سنوات. في نهاية الحرب (خلالها [[1916]] عيد الفصح هابط وقعت)، واعتبر القانون غير قابلة للتنفيذ كما. وكان الرأي العام في أغلبية المجتمع "القومي" (الذي سعى قدر أكبر من [[الاستقلال]] عن [[بريطانيا]]) تحولت خلال الحرب من الطلب على حكم موطنا لواحدة من أجل الاستقلال الكامل. في عام [[1919]]، اقترح ديفيد لويد جورج على مشروع قانون جديد من شأنه تقسيم أيرلندا إلى منطقتين القاعدة الرئيسية: 26 مقاطعات التي حكمت من [[دبلن]] والتي قضت ستة من بلفاست. تمتد هذين المجالين ستكون مشتركة اللورد ملازم أول من أيرلندا الذي سيعين كل من الحكومات ومجلس أيرلندا، والتي يعتقد أن لويد جورج وسوف تتطور إلى برلمان كل أيرلندا.<ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Pilkington|الأول=Colin|وصلة المؤلف=Colin Pilkington|العنوان=Devolution in Britain Today|الناشر=[[Manchester University Press]]|سنة=2002|الصفحة=75|الرقم المعياري=0-7190-6076-1}}</ref> الاحداث قد سبقت لكن الحكومة. في الانتخابات العامة لعام [[1918]]، وفاز الاستقلال الموالية للشين فين 73 من المقاعد ال 105 في البرلمان في أيرلندا، وأنشأ من طرف واحد ديل أولا، وهو البرلمان خارج نطاق القانون في [[أيرلندا]].
ويهيمن على وادي نهر لغن من [[بلفاست]]، والتي تشمل منطقة العاصمة أكثر من ثلث [[سكان أيرلندا الشمالية]]، مع التحضر والتصنيع الثقيل على طول وادي لغن والشواطئ على حد سواء من [[خليج بلفاست]].
 
كل من أيرلندا الشمالية بمناخ بحري معتدل، أكثر رطوبة وليس في الغرب من الشرق، على الرغم من الغطاء السحابي هو مستمر في جميع أنحاء المنطقة. كان الطقس لا يمكن التنبؤ بها في جميع الأوقات من السنة، وعلى الرغم من أن مواسم تختلف، فهي أقل وضوحا بكثير مما كانت عليه في الداخل أوروبا أو الساحل الشرقي لأميركا الشمالية. القصوى أثناء النهار متوسط في بلفاست هي 6.5 درجة مئوية (43.7 درجة فهرنهايت) في يناير كانون الثاني و17.5 درجة مئوية (63.5 درجة فهرنهايت) في يوليو تموز. أدى مناخ رطب وإزالة الغابات واسعة النطاق في القرنين 16 و17 في معظم أنحاء المنطقة التي تغطيها المروج الخضراء الغنية. {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}} وأعلى درجة حرارة سجلت أقصى هو 30.8 درجة مئوية (87.4 درجة فهرنهايت) في Knockarevan، قرب حامية، مقاطعة فيرماناغ في [[30 يونيو]] [[1976]] وفي [[بلفاست]] في [[12 تموز]] [[1983]]. {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}} وأدنى درجة حرارة سجلت أدنى كان -18.7 درجة مئوية (-1.7 درجة فهرنهايت) في Castlederg، [[مقاطعة تيرون]] في [[23 ديسمبر]] [[2010]].<ref name=MetO2010-12/>
 
=== المقاطعات ===
أولئك الذين لا ينتمون إلى أي جماعة لكن تميل جانب واحد غالبا ما تميل إلى استخدام اللغة في تلك المجموعة. أنصار العمل النقابي في [[وسائل الاعلام]] البريطانية (وخصوصا صحيفة [[ديلي تلغراف]] و[[ديلي اكسبرس]]) استدعاء بانتظام أيرلندا الشمالية "أولستر".<ref>{{cite news|last=Peterkin |first=Tom |url=http://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1509280/IRA-fuel-smuggling-drove-oil-giants-to-abandon-Ulster.html |title=Example of Daily Telegraph use of "Ulster" in text of an article, having used "Northern Ireland" in the opening paragraph |work=The Daily Telegraph |location=UK |date=31 January 2006 |accessdate=16 June 2010}}</ref> بعض الميول القومية والجمهوري، وسائل الإعلام في [[أيرلندا]] دائما تقريبا استخدام "شمال أيرلندا"، "[[كوريا الشمالية]] "أو" ست مقاطعات ".
 
الحكومة والهيئات الثقافية في أيرلندا الشمالية، ولا سيما تلك التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 1980s {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}}، وغالبا ما تستخدم كلمة "أولستر" في عناوينها، على سبيل المثال، [[جامعة الستر]]، و[[متحف ألستر]]، و[[أوركسترا الستر]]، وراديو [[بي بي سي]] الستر.
 
على الرغم من أن بعض نشرات الأخبار منذ 1990s اختارت لتجنب كل الشروط المثيرة للجدل واستخدم الاسم الرسمي، أيرلندا الشمالية، فإن مصطلح "الشمال" لا تزال تستخدم عادة من قبل وسائل البث في الجمهورية، إلى الانزعاج من بعض النقابيين. {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}} [[بيرتي أهيرن]]، وبيرتي السابق، والآن دائما تقريبا يشير إلى "أيرلندا الشمالية" في العام، وكان سابقا يستخدم فقط "الشمال". للمدينة في أيرلندا الشمالية ثاني أكبر، وسائل البث التي يتم محاذاتها إما إلى مجتمع والمرئية والمسموعة على حد سواء لاستخدام كل الأسماء بالتبادل، غالبا ما تبدأ مع تقرير "لندنديري" ومن ثم استخدام "ديري" في بقية التقرير. ومع ذلك، في أيرلندا الشمالية، وسائل الإعلام المطبوعة التي يتم محاذاة إلى أي مجتمع (هو الانحياز رسالة إلى أخبار المجتمع النقابي في حين يتم محاذاة الأخبار الأيرلندية للمجتمع وطني) عموما استخدام مصطلح مجتمعهم المفضل. الصحف البريطانية ذات الميول الوحدوية، مثل صحيفة الديلي تلغراف، وعادة ما يستخدم لغة المجتمع الوحدوي. لكن صحيفة الغارديان أكثر يسارية توصي في دليل اسلوبه باستخدام "ديري" و"[[مقاطعة ديري]]"، و"لا لندنديري".<ref>{{cite news|url=http://www.guardian.co.uk/styleguide/d |title=The Guardian style guide |work=The Guardian |location=UK |date=14 December 2008 |accessdate=16 June 2010}}</ref>
 
وينظر في بعض الأحيان تقسيم في التسميات في أسماء المنظمات المرتبطة مع واحدة أو أخرى من الطوائف الرئيسية، ولكن هناك استثناءات عديدة. في ألعاب الغيلية، تليها بشكل رئيسي من قبل القوميين، في مقاطعة غا هو "ديري"، ولكن في الرياضة بعد أساسا من النقابيين، والنوادي تميل إلى تجنب استخدام "لندنديري" لصالح لغات أكثر دقة (Glendermott نادي الكريكت) أو مصطلحات محايدة (فويل نادي هوكي). "ديري"، كما تستخدم في أسماء الكنيسة كل من أيرلندا والأبرشيات الكاثوليكية الرومانية، وبواسطة واحدة من أكبر الجمعيات الأخوية البروتستانتية، والأولاد المتدرب من ديري. لم يكن هناك اتفاق على كيفية اتخاذ قرار بشأن اسم. عندما وكان المجلس القومي لسيطرة محلية صوتت لإعادة تسمية مدينة اعترض "ديري" النقابيين، مشيرا إلى أن لأنها تدين وضعها مدينة إلى الميثاق الملكي، فقط على ميثاق صادر عن الملكة ويمكن تغيير الاسم. الملكة لم تتدخل في هذا الشأن، وبالتالي يسمى الآن مجلس مدينة ديري مجلس المدينة في حين لا يزال لندنديري رسميا. ومع ذلك، فقد طبعت مجلس مجموعتين من القرطاسية - واحد لكل مصطلح - وسياستها هي للرد على المراسلات باستخدام أي مصطلح المرسل الأصلي المستخدمة.
لغة الإشارة الأكثر شيوعا في أيرلندا الشمالية أيرلندا الشمالية لغة الإشارة (NISL). لكن، منذ ذلك الحين، في أسر الماضي، الكاثوليكية تميل إلى إرسال أبنائهم إلى مدارس الصم في دبلن، ويشيع استخدام لغة الإشارة [[الأيرلندية]] (ISL) بين كثير من الناس كبار السن أصم من العائلات [[الكاثوليكية]].
 
الأيرلندية لغة الإشارة (ISL) لديه بعض النفوذ من عائلة والفرنسية لغة الإشارة، والذي يتضمن لغة الإشارة الأمريكية (ASL). NISL يأخذ جزء كبير من العائلة البريطانية لغة الإشارة (والذي يتضمن أيضا Auslan) مع العديد من الاقتراض من ASL. هو وصفها بأنها تتعلق لغة الإشارة الأيرلندية على المستوى النحوي في حين يقوم المعجم في لغة الإشارة البريطانية (BSL)<ref name="Janzen">{{مرجع كتاب |الأخير=Janzen |الأول=Terry |العنوان=Topics in Signed Language Interpreting: Theory And Practice |مسار=http://books.google.com/books?id=ylfJtF3vQUwC&pg |تاريخ الوصول=22 June 2008 |سنة=2005 |الناشر=[[John Benjamins Publishing Company]] |مكان=Amsterdam |الرقم المعياري=90-272-1669-X |oclc=60742155 |الصفحات=256 & 265}}</ref> وASL. {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}}
 
اعتبارا من مارس [[2004]] {{بحاجة لمصدر|تاريخ=يوليو 2016}} الحكومة البريطانية تعترف فقط لغة الإشارة [[البريطانية]] و[[الأيرلندية]] لغة الإشارة باعتبارها لغة الإشارة الرسمية المستخدمة في أيرلندا الشمالية.<ref name="dcal">{{cite web |url=http://www.dcalni.gov.uk/index/languages/sign_language.htm |title=Sign Language |accessdate=22 June 2008 |publisher=[[Department of Culture, Arts and Leisure]]}}</ref><ref>{{cite web |url=http://www.nio.gov.uk/paul-murphy-announces-recognition-for-sign-language/media-detail.htm?newsID=8540 |title=Paul Murphy announces recognition for sign language |accessdate=22 June 2008 |date=30 March 2004 |publisher=[[Northern Ireland Office]]|quote=I am pleased to announce formal recognition for both British and Irish Sign Languages in Northern Ireland.}}</ref>
 
== الثقافة ==
|{{روابط شقيقة|Northern Ireland}}
|}
{{تصنيف كومنز|Northern Ireland}}
{{مواضيع أيرلندا الشمالية}}
{{دول الكومنولث}}
{{مجلس أوروبا}}
{{دول الاتحاد من أجل المتوسط}}
{{شريط بوابات|أيرلندا الشمالية|المملكة المتحدة|أيرلندا}}
{{تصنيف كومنز|Northern Ireland}}
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|أيرلندا الشمالية|المملكة المتحدة|أيرلندا}}
 
[[تصنيف:أيرلندا الشمالية]]
1٬049٬180

تعديل