قراءة (القرآن): الفرق بين النسختين

تم إضافة 140 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم
ط (←‏مراجع: بوت: صيانة القوالب)
(محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم)
وسم: لفظ تباهي
== القراءات وعلاقتها بالأحرف السبعة ==
=== بيان [[أحرف سبعة|الأحرف السبعة]] في الحديث النبوي ===
في الحديث عن [[عمر بن الخطاب]] قال: "سمعت [[هشام بن حكيم]] يقرأ [[سورة الفرقان]] في حياة النبي محمد، فاستمعت لقراءته، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها [[محمد]] (رسول الله)، فكدت أساوره في [[الصلاة]]، فتصبرت حتى سلم، فلببته بردائه، فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ، قال: أقرأنيها [[محمد]] (رسول الله صلى الله عليه و سلم)، فقلت له: كذبت، أقرانيها على غير ما قرأت، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله،الله صلى الله عليه و سلم، فقلت: إني سمعت هذا يقرأ [[سورة الفرقان]] على حروف لم تقرئها، فقال: "أرسله، اقرأ يا [[هشام بن حكيم|هشام]]"، فقرأ القراءة التي سمعته، فقال رسول الله: "كذلك أنزلت" ثم قال محمد صلى الله عليه و سلم:"اقرأ يا [[عمر بن الخطاب|عمر]]"، فقرأت التي أقرأني. فقال:"كذلك أنزلت، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف، فاقرأوا ما تيسر منه".
عن [[ابن عباس]] أن الرسول صلى الله عليه و سلم قال: " أقرأني [[جبريل]] على حرف، فلم أزل أستزيده، ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف".
الأحرف جمع حرف، وله معان كثيرة، جمع منها صاحب [[القاموس المحيط]] [[الفيروز آبادي]] ما يلي:
الحرف من كل شيء طرفه وشفيره وحده ومن الجبل أعلاه المحدد وواحد حروف التهجي والناقة الضامرة أو المهزولة أو العظيمة ومسيل الماء وآرام سود ببلاد سليم وعند [[النحو|النحاة]] ما جاء لمعنى ليس باسم ولا فعل كما ذكر في [[القرآن]]: (و من الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به) أي على وجه واحد كأن يعبده على السراء لا على الضراء أو على شك أو غير طمأنينة من أمره.
مستخدم مجهول