افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 623 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
 
تباطأ النمو الاقتصادي في الأردن في عام 2009 نتيجة للأزمة المالية العالمية. وفي عام 2010 باشر النمو في جميع القطاعات الاقتصادية الرئيسية كما اعلنت الحكومة الأردنية عن عدد كبير من الحوافز الرامية إلى جذب الاستثمارات الأجنبية مثل الإعفاءات الضريبية وإنشاء مناطق حرة جديدة.
في عام 2011 بدأ الأقتصاد الأردني بالتدهور نتيجة الأزمه السوريه وزيادة اعداد الاجئين السورين مما ادى الى ارتفاع اسعار السلع الأساسيه وارتفاع الأجورات والعقارات .نتيجة ذلك ادى الى ارتفاع اعداد البطاله لوجود العامل السوري الذي يقبل اقل مصدر دخل مقابل حصوله على مصدر رزق يعين به نفسه .وبدأت التوجهات للعماله السوريه والأستغناء عن العامل الأردني .
 
== القطاعات ==
11

تعديل