افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 12 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
روبوت: استبدال قوالب: مقال تفصيلي; تغييرات تجميلية
تركز الفلسفة الإغريقية على السبب والتحقق. ويقول [[فيلسوف|الفلاسفة]] المعاصرون أنها تعتبر أساسا للفلسفة الغربية منذ إنشائها.
 
لذا كان تفكير الإنسان القديم أسطوريا ينبني على الميتوس في تفسير الظواهر الكونية و[[الوجودية]]، وتفكيرا شاعريا يعتمد على الخيال والمجاز الإحيائي، فإن تفسير الإنسان اليوناني كان تفكيرا عقلانيا يعتمد على البرهان الذهني والمنطق الاستدلالي واللوغوس في فهم الوجود وتفسيره. وإذا كان فيتاغورس هو أول من أطلق كلمة فيلسوف على المشتغل بالحكمة، فإن سقراط هو أول من أنزل [[الفلسفة]] من السماء إلى الأرض. وقد ظهرت الفلسفة كما هو معلوم في [[اليونان]] ونضجت بالخصوص في عاصمتها [[أثينا]] ما بين القرنين: السادس والرابع قبل الميلاد مكتوبة ب[[اللغة الإغريقية]] مستهدفة فهم الكون والطبيعة والإنسان وتشخيص سلوكه الأخلاقي والمجتمعي والسياسي وإرساء مقومات المنهج العلمي والبحث الفلسفي والمنطقي
 
== نشأة الفلسفة الإغريقية ==
=== العوامل التاريخية ===
ظهرت [[الحضارة الإغريقية]] في بلاد اليونان الكبرى مكتملة الوجود ما بين القرنين الخامس والتاسع قبل الميلاد، وتوحدت كثير من القبائل والمدن داخل كيان الأمة اليونانية بعد أن كانت متفرقة في جزر[[بحر إيجه]] و[[آسيا الصغرى]] ومنطقة [[البلقان]] وشبه جزيرة المورة وجنوب [[إيطاليا]] و[[صقلية]]. وقد أطلق على اليونانيين تسمية [[الإغريق]] من قبل [[الرومان]] ؛لأنهم كانوا يتكلمون الإغريقية، أما هم فقد كانوا يسمون أنفسهم الآخيين ثم الهلينيين.
 
وتتميز المدن اليونانية بأنها دول مستقلة لها أنظمتها السياسية والاقتصادية وقوانينها الخاصة في التدبير والتسيير والتنظيم، ومن أهم هذه المدن/ الدول أثينا وإسبرطة.
 
=== العوامل الاقتصادية ===
عرفت اليونان نهضة كبرى في المجال الاقتصادي لكونها حلقة وصل بين الشرق والغرب، وكان لأثينا أسطول تجاري بحري يساعدها على الانفتاح والتبادل التجاري بين شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط. وقد ساهم اكتشاف المعادن في تطوير دواليب الاقتصاد اليوناني وخاصة الحديد الذي كان يصهر ويحول إلى أداة للتصنيع. كما نشطت صناعة النسيج والتعدين، وازدهرت الفلاحة كثيرا، وكان العبيد يسهرون على تفليح الأراضي وزرعها وسقيها وحصد المنتوج الزراعي، وأغلبهم من الأجانب يعيشون داخل المدن اليونانية في وضعية الرق والعبودية. وقد ساعد هذا الاقتصاد المتنامي على ظهور طبقات اجتماعية جديدة إلى جانب طبقة النبلاء كالتجار وأصحاب الصناعات وأرباب الحرف والملاحين الكبار. ونتج عن هذا الازدهار الاقتصادي رخاء مالي واجتماعي وسياسي وفكري، وتبلورت طبقة الأغنياء التي ستتنافس على مراتب الحكم والسلطة وتسيير مؤسسات الدولة التمثيلية لتسيير شؤون البلاد.
 
=== العوامل السياسية ===
لم تصل اليونان إلى حضارتها المزدهرة إلا في جو سياسي ملائم لانبثاق مقومات هذه الحضارة. فقد تخلصت الدولة المدينة وخاصة أثينا من النظام السياسي الأوليگاركي القائم على حكم الأقلية من نبلاء ورؤساء وشيوخ القبائل والعشائر الذين كانوا يملكون الإقطاعيات والأراضي الواسعة التي كان يشتغل فيها العبيد الأجانب. وثار الأغنياء اليونانيون الجدد على الأنظمة السياسية المستبدة كالنظام الوراثي والحكم القائم على الحق الإلهي أو الحق الأسري.
 
ومع انفتاح اليونان على شعوب البحر الأبيض المتوسط وازدهار التجارة البحرية ونمو الفلاحة والصناعة والحرف ظهرت طبقات جديدة كأرباب الصناعات والتجار الكبار والحرفيين وساهموا في ظهور النظام الديمقراطي وخاصة في عهد بريكليس وكليستين، ذلك النظام الحر الذي يستند إلى الدستور وحرية التعبير والتمثيل والمشاركة في الانتخابات على أساس المساواة الاجتماعية، بل كانت تخصص أجرة عمومية لكل من يتولى شؤون البلاد ويسهر على حل مشاكل المجتمع.
 
=== العوامل الجغرافية ===
كانت اليونان في القديم من أهم دول البحر الأبيض المتوسط لكونها مهد المدنية والحضارة والحكمة ومرتع العقل والمنطق الإنساني. وإذا استعدنا جغرافيا اليونان إبان ازدهارها فهي تطل جنوبا على جزيرة كريت العظيمة، ويحيطها شرقا بحر إيجة وآسيا الوسطى التي كانت تمد اليونان بمعالمها الحضارية وثقافات الشرق، وفي الغرب عبر أيونيا تقع إيطاليا وصقلية وإسبانيا، وفي الشمال تقع مقدونيا وهي عبارة عن شعوب غير متحضرة.
 
هذا، وقد عرفت أثينا نشاطا فكريا وفلسفيا كبيرا بفضل الموقع الجغرافي والنشاط التجاري ونظامها السياسي الديمقراطي وتمتع الأثيني بالحريات الخاصة والعامة وإحساسه بالمساواة والعدالة الاجتماعية في ظل هذا الحكم الجديد. وفي هذا يقول ول ديورانت:” كانت أثينا الباب الذي يخرج منه اليونانيون إلى مدن آسيا الصغرى، فأصبحت أثينا إحدى المدن التجارية العظيمة في العالم القديم، وتحولت إلى سوق كبيرة وميناء ومكان اجتماع الرجال من مختلف الأجناس والعادات والمذاهب وحملت خلافاتهم واتصالاتهم ومنافساتهم إلى أثينا التحليل والتفكير… وبالتدريج تطور التجار بالعلم، وتطور الحساب بتعقيد التبادل التجاري، وتطور الفلك بزيادة مخاطر الملاحة، وقدمت الثروة المتزايدة والفراغ والراحة والأمن الشروط اللازمة في البحث والتأمل والفكر”.<ref>[44] ^ ''بداية الفيزياء وعلم الفلك''، ص. 55-6</ref>
 
=== العوامل الفكرية ===
ومع ازدهار الاقتصاد ودمقراطية الحكم السياسي وانفتاح الدولة على شعوب البحر الأبيض المتوسط وانصهار الثقافات انتعشت اليونان ثقافيا وفكريا وتطورت الآداب والفنون والعلوم. ففي مجال الأدب نستحضر الشاعر هوميروس الذي كتب ملحمتين خالدتين: الإلياذة والأوديسة، ونذكر كذلك أرسطو الذي نظر لفن الشعر والبلاغة والدراما التراجيدية في كتابيه: ” فن الشعر” و” فن الخطابة”. وتطور المسرح مع سوفكلوس ويوربيديس وأسخيلوس وأريستوفان، وانتعش التاريخ مع هيرودوت و[[توسيديد]] والتشريع مع الحكيم سولون، وتطور الطب مع أبقراط أب الأطباء، والرياضيات مع طاليس والمدرسة الفتاغورية، دون أن ننسى ظهور [[الألعاب الأولمبية]] مع البطل الأسطوري [[هرقل]]، وتطور الفلسفة مع الحكماء السبعة والفلاسفة الكبار كسقراط وأفلاطون وأرسطو.<ref>[http://www.doroob.com/?p=15781 الدروب]</ref>
 
== ظهور الفلسفة اليونانية ==
لم تظهر الفلسفة اليونانية في البداية إلا في مدينة ملطية الواقعة على ضفاف آسيا الصغرى حيث أقام الأيونيون مستعمرات غنية مزدهرة. وفي هذه المدينة ظهر كل من [[طاليس]] وأنكسمندرس وأنكسمانس. وشكلوا مدرسة واحدة في الفلسفة وهي المدرسة الطبيعية أوالمدرسة الكسمولوجية. وتتسم هذه الفلسفة بكونها ذات طابع مادي ترجع أصل العالم إلى مبدإ حسي ملموس، ولا تعترف بوجود الإله الرباني كما سنجد ذلك عند فلاسفة الإسلام الذين اعتبروا أن العالم مخلوق من عدم وأن الله هو الذي خلق هذا الكون لاستخلاف الإنسان فيه. وبعد ذلك انتقلت الفلسفة اليونانية إلى المناطق الأخرى كأثينا وإيطاليا وصقلية أو ما سيشكل اليونان الكبرى.
 
3- طور الجمود والانحطاط وقد ظهر هذا الطور بعد أرسطو وأفلاطون وامتد حتى بداية العصور الوسطى.
 
== الفلسفة الهلينيية ==
=== سقراط وافلاطون وأرسطو ===
 
== المدارس الفلسفية الإغريقية ==
=== المدرسة الكوسمولوجية/ الطبيعة ===
ظهرت الفلسفة اليونانية أول ما ظهرت مع الحكماء الطبيعيين الذين بحثوا عن العلة الحقيقية للوجود الذي أرجعوه إلى أصل مادي، وكان ذلك في القرن السابع والسادس قبل الميلاد. وكانت فلسفتهم خارجية وكونية أساسها مادي أنطولوجي تهتم بفهم الكون وتفسيره تفسيرا طبيعيا وكوسمولوجيا باحثين عن أصل الوجود بما هو موجود.<ref>http://www.maktbtna2211.com/book/5419|الفلسفة اليونانية حتى أفلاطون</ref>
 
ويلاحظ على المدرسة الطبيعة أنها مدرسة مادية تهتم بالطبيعة من منظار كوني، ويتميز المنهج التحليلي عندهم بالخلط بين العقل والأسطورة والشعر والتحليل الميتافيزيقي.
* [[إمبادوقليس والعناصر الأربعة الأولى]] :
* نشأ [[إمبادوقليس]] أو [[أمبيدوكل]] في اغرفينتا من صقلية، عاش بين 483-442 قبل الميلاد، وكان من [[فلاسفة الطبيعة]]. عُرف بأنه شاعر وخطيب وسياسي ونبيّ مرشد، وهو من أشهر الفلاسفة السابقين لسقراط. أحاط نفسه بهالةٍ من الأساطير تشبه ما اكتنف حياة [[فيثاغورس]] وكان يدّعي القيام بالمعجزات كإيقافه انتشار الطاعون. من الجدير بالذكر أنَّ هذه الهالة تسببت بوجود العديد من الروايات حول حياته الموسومة بطابع من الألوهيّة أو السحر. يبدو هذا الأمر جلياً في القصص التي أحاطت بموته على وجه التحديد من خلال أطوار درامية مُختلفة. لعلَّ أشهرها هو رميه لنفسه بفوهة بُركان إتنا.
أن تكون من [[فلاسفة الطبيعة]] فهذا يعني أن تهتم بأصل المواد وطبيعتها. فبين نظريات الـ شيء والـ لا شيء تنضوي أعمال فلاسفة الطبيعة.
ماذا قدم امبادوقليس للفلسفة؟
عاصر امبادوقليس نظريات [[بارميندس]] و[[هيراقليطس]] المُتناقضة. فمن جهة رأى بارميندس أن لا شيء يتغير، وأن لا شيء يُخلق من لا شيء، وما ليس موجوداً لا يمكن قط أن يُصبح موجوداً. الشيء الذي جعله لا يؤمن بحواسه ورأى أن العقل مصدر كل شيء، أما الحواس التي تعاين تغير الأشياء من حولها فهي خادعة.
على الجهة الأخرى كانت أفكار هيراقليطس تؤمن بالحواس التي تشعر بالمتغيرات. كما أنه كان واثقاً من أنَّ كل شيء يتغير باستمرار، وكل ما يحيط بنا يتحرك، وما من شيء خالد.
أثار هذا التناقض أزمة فلسفية حادة، إلى أن جاء دور امبادوقليس ليحرر الفلسفة من هذا المأزق، حيث قال بأنَّ كلاً من بارميندس وهيراقليطس على حقّ في بعض آرائهم، وعلى باطل في بعضها الآخر.
حيث يرى امبيدوقليس أن المشكلة كلها تصب في الفكرة القائمة على أن جوهراً واحداً كان في الأصل كل شيء. ففي هذه الحالة، تتسع الهوّة بين ما يقوله لنا العقل من جهة، وبين ما تراه أعيننا وتشعر به حواسنا من جهة أخرى. فالطيور لا يمكن أن تتحول إلى هواء على سبيل المثال. والماء العذب في الأنهار يبقى عذباً رغم اتصاله المباشر بالمياه المالحة للبحار. هكذ نراه يتفق مع مبدأ بارميندس الذي يقول بأن ما من شيء يتحوّل. لكن امبيدوقليس آمن برأي هيراقليطس الذي يدعو من خلاله بضرورة الثقة في الحواس، وبأن نؤمن بما تراه أعيننا التي دوماً تُعاين تغيرات الطبيعة.
اعتبر امبادوقليس في فلسفته أنّ ثمة عدداً من الجواهر الثابتة الخالدة وكل شيء في العالم يفسّر بانضمام هذه الجواهر بعضها إلى بعض وانفصال بعضها عن بعض، فلا حدوث ولا فناء بل كل شيء يرجع إلى اتحاد الجواهر وافتراقها، حيث قال:
"لا يولد الفانون ولا يموت واحدهم موتاً مشؤوماً، ذلك أنّه لا يوجد سوى امتزاج الأشياء الممتزجة وافتراقها وهذا ما يسميه الناس ولادةً وموتاً."
لا شكّ أنّ [[الجواهر]] ([[أصول الأشياء]]) الّتي اقترحها امبادوقليس هي التراب والماء والهواء والنار وهذه [[الجواهر]] ثابتة في ذاتها ومتساوية فيما بينها. تنشأ الأشياء والأشكال من انضمام هذه الجواهر أو افتراقها بمقادير مختلفة (نسبة كل مادة من هذه المواد إلى بعضها داخل كل شيء)، وعندما يموت كائنٌ حي ما، فإن [[العناصر الأربعة]] الموجودة ضمنه تبدأ بالانفصال عنه دون أن يطرأ عليها أي تحول. فالعناصر الأساسية تبقى أبداً كما هي.
 
مالذي يجعل أعيننا ترى الاختلاف في الطبيعة؟
تبعاً لامبادوقليس فإن عيوننا مؤلفّة من [[العناصر الجوهرية الأربعة]] ككل شيء آخر في الطبيعة. وكل عنصر في العين يدرك مثيله في الطبيعة... فالتراب الذي في العين يُبصر التراب الذي في الطبيعة والماء الذي في العين يُبصر الماء الذي الطبيعة... وهكذا..
مالذي يجعل شيئاً ما جميلاً وآخر قبيحاً؟ سؤال يبدو للوهلة الأولى سهلاً! ولكن دائماً ما تكون أكثر الأسئلة بساطة أشدها صعوبة في الواقع.
يرى امبادوقليس أن هناك قوّتان كبيرتان هما قوة المحبة وقوة الكراهية؛ هاتان القوتان تعملان على جمع العناصر المتشابهة وعلى تفريقها، وهذه العناصر (الجواهر) ينجم عنها ما في العالم من نظام وخير وجمال. تفرّق الكراهية شملها فينشأ عنها الاضطراب والشرّ والقبح.
أكّد امبادوقليس أنّ خصومة المحبة والكراهية تتبع نظاماً رياضيّاً حيث أنّ علاقتهما تتوزّع بين أربعة أدوار، في الدّور الأول تكون السيادة مطلقة لمبدأ المحبة وفي الدور الثاني (دور الانتقال)، تنتقل السيادة من المحبة إلى الكراهية، وفي الدور الثالث يسود مبدأ الكراهية سيادة مطلقة. وفي الدور الرابع يعود الانتقال من الكراهية إلى المحبة.
لم يغفل امبادوقليس عن التأكيد على أنّ قوّة المحبة هي الّتي ستفوز في النهاية وعندئذٍ يجتمع الضدان في كلٍّ واحد.
امبادوقليس هو حكيمٌ بالاعتبار الأول. يحيط فكره بمعرفة عصره من جميع جوانبه ويقرّب عناصر هذه المعرفة بعضها من بعض ويمزجها مزجاً فيقوم بينها اتساقٌ وتناغمٌ وانسجام فتنجم عن هذه الموسيقى الروحية تقاليد فكرٍ فلسفيّ تكاملت عبر العقول والعصور.
تميّز الفلاسفة بتمييزهم ما يجب أن يتعلق به الإنسان وهذا ما حمل الطمأنينة إلى نفوسهم وجعلهم يفوزون بالفهم، فهم الواقع بأسره، ليقوموا فيما بعد بتعميق هذا الفهم لإنتاج [[الفلسفة]].
 
=== المدرسة الفيثاغورية/ العقل والمنهج العلمي ===
{{مقال تفصيليمفصلة|فيثاغورية}}
تنسب المدرسة الفيتاغورية إلى العالم الرياضي اليوناني الكبير [[فيثاغورس]] الذي يعد أول من استعمل كلمة فيلسوف، وكانت بمعنى حب الحكمة، أما الحكمة فكانت لاتنسب سوى للآلهة. ويذهب فيتاغورس إلى أن العالم عبارة عن أعداد رياضية، كما أن الموجودات عبارة عن أعداد، وبالتالي فالعالم الأنطولوجي عنده عدد ونغم. وتتسم الفيتاغورية بأنها مذهب ديني عميق الرؤية والشعور، كما أنها مدرسة علمية تعنى بالرياضيات والطب والموسيقا والفلك.<ref name="garrison9293">{{Harvnb|Garrison|1966|p=92–93}}</ref><ref name="nuland5">{{Harvnb|Nuland|1988|p=5}}</ref> وقد طرحت الفيتاغورية كثيرا من القضايا الحسابية والهندسية موضع نقاش وتحليل. كما أن الفيتاغورية هيئة سياسية تستهدف تنظيم المدينة /الدولة على أيدي الفلاسفة الذين يحتكمون إلى العقل والمنهج العلمي.
 
=== المدرسة السفسطائية /القائمة على الشك ===
ظهرت المدرسة السفسطائية في القرن الخامس قبل الميلاد بعدما أن انتقل المجتمع الأثيني من طابع زراعي إقطاعي مرتبط بالقبيلة إلى مجتمع تجاري يهتم بتطوير الصناعات وتنمية الحرف والاعتماد على الكفاءة الفردية والمبادرة الحرة. وأصبح المجتمع في ظل صعود هذه الطبقة الاجتماعية الجديدة (رجال التجارة وأرباب الصناعات) مجتمعا ديمقراطيا يستند إلى حرية التعبير والاحتكام إلى المجالس الانتخابية والتصويت بالأغلبية. ولم يعد هناك ما يسمى بالحكم الوراثي أو التفويض الإلهي، بل كل مواطن حر له الحق في الوصول إلى أعلى مراتب السلطة. لذلك سارع أبناء الأغنياء لتعلم فن الخطابة والجدل السياسي لإفحام خصومهم السياسيين. وهنا ظهر السفسطائيون ليزودوا هؤلاء بأسلحة الجدل والخطابة واستعمال بلاغة الكلمة في المرافعات والمناظرات الحجاجية والخطابية. وقد تحولت الفلسفة إلى وسيلة لكسب الأرباح المادية ولاسيما أن أغلب المتعلمين من طبقة الأغنياء.
 
ومن أهم الفلاسفة السفسطائيين نذكر جورجياس وكاليكيس و[[بروتاغوراس]]. وقد سبب هذا التيار الفلسفي القائم على الشك والتلاعب اللفظي وتضييع الحقيقة وعدم الاعتراف بها في ظهور الفيلسوف [[سقراط]] الذي كان يرى أن الحقيقة يتم الوصول إليها ليس بالظن والشك والفكر السفسطائي المغالطي، بل بالعقل والحوار الجدلي التوليدي واستخدام اللوجوس والمنطق.
 
=== المدرسة السقراطية/ادراك الحقيقة ===
[[ملف:socrates.png|thumb|150px|يسار|[[سقراط]] فيلسوف أثينا (470 ق.م- 399 ق.م)]]
يعد [[سقراط]] (486-399 م) أب الفلاسفة اليونانيين، وقد أنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض. ويعني هذا أن الحكماء الطبيعيين ناقشوا كثيرا من القضايا التي تتعلق بالكون وأصل الوجود وعلته الحقيقية التي كانت وراء انبثاق هذا العالم وهذا الوجود الكوني. وعندما ظهر سقراط غير مجرى الفلسفة فحصرها في أمور الأرض وقضايا الإنسان والذات البشرية فاهتم بالأخلاق والسياسة. وقد ثار على السفسطائيين الذين زرعوا الشك والظن ودافع عن الفلسفة باعتبارها المسلك العلمي الصحيح للوصول إلى الحقيقة وذلك بالاعتماد على العقل والجدل التوليدي والبرهان المنطقي. والهدف من الفلسفة لدى سقراط هو تحقيق الحكمة وخدمة الحقيقة لذاتها، وليس الهدف وسيلة أو معيارا خارجيا كما عند السفسطائيين الذين ربطوا الفلسفة بالمكاسب المادية والمنافع الذاتية والعملية. وكان [[سقراط]] ينظر إلى الحقيقة في ذات الإنسان وليس في العالم الخارجي، وما على الإنسان إلا أن يتأمل ذاته ليدرك الحقيقة ،لذالك قال قولته المأثورة :” أيها الإنسان اعرف نفسك بنفسك”.
 
=== المدرسة المثالية الأفلاطونية ===
جاء [[أفلاطون]] بعد سقراط ليقدم تصورا فلسفيا عقلانيا مجردا ولكنه تصور مثالي ؛ لأنه أعطى الأولوية للفكر والعقل والمثال بينما المحسوس لا وجود له في فلسفته المفارقة لكل ماهو نسبي وغير حقيقي. ولأفلاطون نسق فلسفي متكامل يضم تصورات متماسكة حول الوجود والمعرفة والقيم.
 
وهكذا يتبين لنا أن فلسفة أفلاطون فلسفة مثالية مفارقة للمادة والحس، تعتبر عالم المثل العالم الأصل بينما العالم المادي هو عالم زائف ومشوه وغير حقيقي. كما تجاوز أفلاطون المعطى النظري الفلسفي المجرد ليقدم لنا تصورات فلسفية واجتماعية وسياسية في كتابه” جمهورية افلاطون”. ويلاحظ أيضا أن التصور الأفلاطوني يقوم على عدة ثنائيات: العالم المادي في مقابل العالم المثالي، وانشطار الإنسان إلى روح من أصل سماوي وجسد من جوهر مادي، وانقسام المعرفة إلى معرفة ظنية محسوسة في مقابل معرفة يقينية مطلقة. وعلى المستوى الاجتماعي، أثبت أفلاطون أن هناك عامة الناس وهم سجناء الحواس الظنية والفلاسفة الذين ينتمون إلى العالم المثالي لكونهم يتجردون من كل قيود الحس والظن وعالم الممارسة.
 
=== مدرسة أرسطو المادية ===
يعد أرسطو فيلسوفا موسوعيا شاملا، وكانت فلسفته تنفتح على كل ضروب المعرفة والبحث العلمي، إذ يبحث في الطبيعة والميتافيزيقا والنفس وعلم الحياة والسياسة والشعر وفن الخطابة والمسرح. وقد وضع المنطق الصوري الذي كان له تأثير كبير على كثير من الفلاسفة إلى أن حل محله المنطق الرمزي مع برتراند راسل ووايتهاد.
 
يذهب [[أرسطو]] إلى أن العالم الحقيقي هو العالم الواقعي المادي، أما العالم المثالي فهو غير موجود. وأن الحقيقة لا توجد سوى في العالم الذي نعيش فيه وخاصة في الجواهر التي تدرك عقلانيا. ولا توجد الحقيقة في الأعراض التي تتغير بتغير الأشكال. أي إن الحقيقي هو الثابت المادي، أما غير الحقيقي فهو المتغير المتبدل. ولقد أعطى أرسطو الأولوية لما هو واقعي ومادي على ماهو عقلي وفكري. ومن هنا عد أرسطو فيلسوفا ماديا اكتشف العلل الأربع: العلة الفاعلة والعلة الغائية والعلة الصورية الشكلية والعلة المادية. فإذا أخذنا الطاولة مثالا لهذه العلل الأربع، فالنجار يحيل على العلة الفاعلة والصانعة، أما الخشب فيشكل ماهية الطاولة وعلتها المادية، أما صورة الطاولة فهي العلة الصورية الشكلية، في حين تتمظهر العلة الغائية في الهدف من استعمال الطاولة التي تسعفنا في الأكل والشرب.
 
=== المدرسة الرواقيةالاخلاقية ===
تعتمد المدرسة الرواقية التي ظهرت بعد فلسفة أرسطو على إرساء فن الفضيلة ومحاولة اصطناعها في الحياة العملية، ولم تعد الفلسفة تبحث عن الحقيقة في ذاتها، بل أصبحت معيارا خارجيا تتجه إلى ربط الفلسفة بالمقوم الأخلاقي، وركز الكثيرون دراساتهم الفلسفية على خاصية الأخلاق كما فعل سنيكا الذي قال:” إن الفلسفة هي البحث عن الفضيلة نفسها، وبهذا تتحقق السعادة التي تمثلت في الزهد في اللذات ومزاولة التقشف والحرمان”. وقد تبلور هذا الاتجاه الفلسفي الأخلاقي بعد موت أرسطو وتغير الظروف الاجتماعية والسياسية حيث انصرف التفكير في الوجود إلى البحث في السلوك الأخلاقي للإنسان.
 
هذا، وقد ارتبطت المدرسة الرواقية بالفيلسوف [[زينون]] (336-264ق.م) الذي اقترنت الفلسفة عنده بالفضيلة واستعمال العقل من أجل الوصول إلى السعادة الحقيقية. وتعد الفلسفة عند الرواقيين مدخلا أساسيا للدخول إلى المنطق والأخلاق والطبيعة. وقد كان المنطق الرواقي مختلفا عن المنطق الأرسطي الصوري، وقد أثر منطقهم على الكثير من الفلاسفة والعلماء.
 
=== المدرسة الإپيقورية الاخلاقية العملية ===
تنسب الفلسفة الأبيقورية إلى [[إبيقور]] (341-270 ق.م)، وتتميز فلسفته بصبغة أخلاقية عملية، وترتبط هذه الفلسفة باللذة والسعادة الحسية. وتسعى الفلسفة في منظور هذه المدرسة إلى الحصول على السعادة باستعمال العقل التي هي غاية الفلسفة يخدمها المنطق وعلم الطبيعة. أي إن المنطق هو الذي يسلم الإنسان إلى اليقين الذي به يطمئن العقل والذي بدوره يؤدي إلى تحقيق السعادة. ويهدف علم الطبيعة إلى تحرير الإنسان من مخاوفه وأحاسيسه التي تثير فيه الرعب. ويعني هذا أن الفلسفة لابد أن تحرر الإنسان من مخاوفه وقلقه والرعب الذي يعيشه في الطبيعة بسبب الظواهر الجوية والموت وغير ذلك.
 
=== المدرسة الإسكندرية ===
انتقلت الفلسفة إلى مدينة الإسكندرية التي بناها [[الإسكندر المقدوني]] إبان العصر الهيليني، وكانت مشهورة بمكتبتها العامرة التي تعج بالكتب النفيسة في مختلف العلوم والفنون والآداب. ومن أشهر علماء هذه المدرسة أقليديس وأرخميديس واللغوي الفيلولوجي إيراتوستن. وقد انتعشت هذه المدرسة في القرون الميلادية الأولى وامتزجت بالحضارة الشرقية مع امتداد الفكر الديني والوثني وانتشار الأفكار الأسطورية والخرافية والنزعات الصوفية.
 
والطابع العام لفلسفته هو غلبة الناحية الذاتية فيها على الناحية الموضوعية، فهي فلسفة تمتاز بعمق الشعور الصوفي والمثالية الأفلاطونية ووحدة الوجود الرواقية، وكلها عناصر يقوي بعضها بعضا ويشد بعضها بأزر بعض، حتى لتخال وأنت تقراها كأنك أمام شخص لا خبرة له بالعالم الموضوعي أو يكاد. فالمعرفة عنده وعند شيعته تبدأ من الذات وتنتهي إلى الله دون أن تمر بالعالم المحسوس؛ هذه المعرفة الذاتية الباطنية هي كل شيء عندهم”.
 
== المصادر ==
{{مراجع}}
 
== وصلات خارجية ==
* [http://www.adath-shalom.ca/greek_influence.htm تأثير الثقافة اليونانية على اليهودية المعيارية في الفترة الهلنستية ]
{{شريط بوابات|فلسفة}}
1٬937٬703

تعديل