افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 3 سنوات
ط
روبوت: استبدال قوالب: مقال تفصيلي; تغييرات تجميلية
 
== القسم الخماسي ==
{{مقال تفصيليمفصلة|قسم خماسي}}
{{مقال تفصيليمفصلة|دستور ميجي}}
القسم الخماسي (五箇条の御誓文) كان القسم الذي وقع عند استعراش [[الإمبراطور ميجي]] في [[7 أبريل]] [[1868]]. وضح هذا القسم الخطوط العريضة لأهداف فترة حكم الإمبراطور ميجي وهو وضع القاعدة لليابان الحديثة، وكان هذا القسم ذو تأثير كبير إن لم يكن من ناحية مادية فمن ناحية معنوية أثناء [[فترة مييجي|فترة ميجي]] وحتى دخول القرن العشرين، وبالإمكان اعتباره أول [[دستور ميجي|دستور]] لل[[يابان]] الحديثة.
 
يتكون نص القسم من خمس فقرات ترجمتها على الشكل التالي:
سنة 1860 م يتولى "[[أندو نوبوماسا]]" (1819-1871 م) رئاسة المجلس، خلفا لـ"[[إيئي ناؤوسوكه]]". كان همه الأول أن يقرب إليه البلاط الإمبراطوري حتى يكسر شوكة أعداء النظام. كانت خطته تقضي بزواج الشوغون "إيئه-موتشي" من إحدى الأميرات من الأسرة الإمبراطورية. بعد أن أقنعه بعض مستشاريه وافق الإمبراطور "كوميي" (1831-1867 م)، كان الأخير ولترضية أنصاره قد وضع شرطا أساسيا للقبول بتلك التسوية: طرد الأجانب من البلاد.
أخذ العديد من رجال الساموراي ("[[كيدو تاكايوشي]]" (木戸孝允)، "[[أوكوبو توشيميتشي]]" (大久保 利通)، "[[سائيغو تاكاموري]]" (西郷 隆盛) و"[[إيتو هيروبومي]]" (伊藤 博文)) في المعاقل الغربية ـ على غرار "[[تشوشو]]" (長州)، "[[ساتسوما]]" (薩摩) و"[[توسا]]" ـ ينظمون أنفسهم، كان يحدوهم الطموح لبلدهم، وتجمعهم الرغبة في تحديثه وتزويده بجيش قوي، قاد هؤلاء الرجال حركات التمرد الأولى. كانت أغلبيتهم من القوميين إلى درجة التعصب. أرادوا طرد الأجانب من البلاد، وإجبار النظام الشوغوني على تنفيذ وعوده (بموجب القرارات التي تم توقيعها سنة 1863 م)، وجدوا هؤلاء ضالتهم في الانضمام إلى الجبهة التي كانت تطالب باسترجاع الحق الإمبراطوري. أمام إلحاح قادة المعاقل الغربية حاول الـ"[[باكوفو]]" (التسمية التي كانت تطلق على الحكومة الشوغونية) ربح المزيد من الوقت من خلال المفاوضات. إلا أن هذه لم تثمر، وبدأ المتمردون في شن هجمات على المراكب الغربية التي تحاول الاقتراب من سواحل البلاد.
 
قام النظام بتجهيز جيش كانت مهمته إخضاع المتمردين في معقل "[[تشوشو]]" (長州)، إلا أن هؤلاء استطاع صد هذه القوات. حاول الـ"دائي-ميو" (كبير الزعماء) في معقل "ساتسوما" أن يعرض على النظام حلا وسطا: تشكيل حكومة وطنية يتم انتخاب أعضائها من قبل الشوغون، الإمبراطور والزعماء الـ"دائي-ميو". إلا أنه وبعد ضغوطات مارسها عليه زعماء المتمردين في معقله، عدل عن رأيه ووافق بمضض على التحالف التي تم عقده سنة 1866 م مع معقل "[[تشوشو]]". كان كل من "[[كيدو تاكايوشي]]" و"[[سائيغو تاكاموري]]" قد مهدا لهذه العملية منذ مدة.
 
ثم تسارعت الأحداث، فتوفى الشوغون "[[إيئه-موتشي]]" (徳川) في أغسطس من عام 1866 م وهو في ريعان شبابه، انتقل الأمر من بعده إلى "[[توكوغاوا يوشينوبو]]" (徳川慶喜) ع (1837-1868 م)، ثم توفي الإمبراطور في يناير من العام الموالي، فاعتلى ابنه "[[ماتسوهيتو]]" (睦仁) العرش وتلقب بـ"[[مييجي]]" (明治). أصبح الشوغون الجديد مجردا من السلطة كان الأمر في أيدي زعماء المقاطعات، وأمام زحف قوات معقلي الـ"[[تشوشو]]" والـ"ساتسوما" (薩摩) على العاصمة "[[إيدو]]"، كان من السهل على زعيم معقل الـ"[[توسا]]" (والذي انظم مؤخرا إلى التحالف الإمبراطوري، أن يقنع الشوغون بتقديم استقالته للإمبراطور. وافق "[[يوينوبو]]" على الفكرة، فقام يوم 19 نوفمبر 1867 م بالتنازل عن جميع سلطاته للإمبراطور.
 
قام أعضاء من المعاقل المتحالفة المنتصرة بتشكيل حكومة وطنية في "[[كيوتو]]"، أعلنت هذه (رسميا) يوم 3 من يناير 1868 م استعراش الإمبراطور وتقلده حكم البلاد. كما تم إلغاء منصب الـ"شوغون" ومصادرة الأراضي التابعة له. حرص أتباع الحركة على إعطاء صفة الشعبية على عملية انتقال السلطة، فتم إصدار مراسيم يضمن فيها حرية التعبير للشعب، بينما تم إقرار كل الاتفاقيات التجارية التي وقعها النظام السابق مع الأجانب.
 
== الحرب الأهلية "بوشين" ==
{{مقال تفصيليمفصلة|حرب بوشين}}
[[ملف:Satsuma-samurai-during-boshin-war-period.jpg|تصغير|300بك| رجال "ساموراي" من معقل "ساتسوما" (薩摩) يراجعون بعض الخرائط قبل إحدى المعارك، الصورة تعود إلى الفترة التي عرفت باسم [[حرب بوشين]].]]
1٬906٬787

تعديل