افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
←‏الوفاه: بوت: صيانة الوصلات
 
كانت غبريلا مسترال تعانى من السكر و مشاكل في القلب و وافتها المنيه في مستشفي دى هيمستيد بسبب سرطان في البنكرياس و كان ذلك في 10 يناير 1957 عن عمر يناهز 76 عام, بينما كانت دوريس دانا على قيد الحياه. و ظلت دوريس دانا صاحبه الحق في التصرف لأعمال غابريلا و تعمدت ألا ترسلها إلى تشيلى إلى أن يتم الأعتراف بها بما يتفق و قامتها الشعريه على المستوى العالمى, وبالمثل فإنها عملت على ان تصلها دعوه من الحكومه التى كان يرأسها [[ريكاردو لاجوس]] اسكوبار و هى الدعوه التى رفضتها بذوق.
وأشترطت غابريلا مسترال في وصيتها أن يخصص جزء من ثمن بيع كتبها في أمريكا الجنوبيه للأطفال الفقراء في مونتيجراند حيث قضت فيها اجمل أيام طفولتها و يخصص ثمن بيع الكتب في المناطق الاخرى لدوريس دانا و بالما غيين الذى تخلى عن هذا التراث لصالح الأطفال الفقراء, و لكن لم يتم تنفيذ تلك الوصيه بسبب مرسوم رقم 2160 يخصص انتاجها الأدبى لدور النشر و المفكرين. وتبرعت ابنه أخت دوريس دانا دوريس اتكيسون بالأرث الأدبى لغبريلا مسترال إلى الحكومه التشيليه, أكثر من اربعين الف وثيقه محفوظه حالياً في المكتبه الوطنيه في تشيلى شامله 250 من الخطابات مُختاره بواسطه زيجرز من أجل نشرها, و وصل الباقى إلى تشيلى في 19 يناير عام 1957 و تم حفظها في مقر جامعه تشيلى لتصبح بعد ذلك مختفيه في مونتجراند كما كانت رغبه غابريلا مسترال و ذكرت دوريس دانا أنها تود في تسميه تل بمونتيجراند بإسم الشاعره تكريماً لها و حصلت على هذا التكريم بعد وفاتها 7 ابريل 1991 الذى كان سيوافق عيد ميلادها ال 102 و اصبح أسم سيرو فراريلى بإسم غابريلا مسترال. و قد نشرت الشاعره و الباحثه خايمى كيسادا في عمل غابريلا مسترال سلسله من الكتب عقب وفاتها مع مؤلفات حاصله على [[جائزهجائزة نوبل]](مؤلفات سياسيه1994 – قصائد كامله2001 – نثر مجمع 2002).
 
== الجوائز والالقاب ==