أدب ألفونسو العاشر: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت: صيانة الوصلات
ط (بوت: صيانة الوصلات)
قبل [[1252]] عندما توج الملك، الأمير [[ألفونسو]]، بالإضافة إلى كتابته الأغاني من السخرية، وعلى الأرجح، استضافت بعض تراتيل من المديح لمريم العذراء، ونسخ القصص القصيرة مثل: [[كليلة ودمنة]] إلى [[كليلة ودمنة (النسخة القشتالية)|القشتالية]]. هذا هو واحد من الأمثلة الأولى (بجانب [[سندباد]]) التكيف من القصة القصيرة في الأدب العربي إلى اللغة القشتالية، وإذا كان لنا أن نتجاهل هذه القصص الواردة في سجلات ألفونسو من الملاحم والأساطير، هو العمل فقط من الخيال بسبب رعايه [[ألفونسو]].
 
وكان أول عمل من المحتوى الديني ويرجع ذلك إلى رعاية ألفونسو العاشر الحكيم، على الرغم منه انه لم يكن مكتوب في صيغته النهائية بللغة الرومانسيه،كان عباره عن تجميع وذلك بناء على طلب من الملك برنارد من بريهويجا،قانونى من [[إشبيليهإشبيلية]]،التي جمعت مجموعة من كتابات مقدسة (حياة القديسين) في اللاتينية.
 
كما أنه يجب أيضاً الإشارة إلى أن بعض الأعمال ذات أهمية كبيرة تم فقدانها، مثل النسخة العربية من أسطوره رؤيه محمد للجنه والجحيم. نعرف هذا العمل من النسخة الفرنسية بعنوان كتاب محمد الذي تم إعداده وفقا لقراءة الفهرس ، في [[1264]] مقدمة بأمر من [[ألفونسو العاشر]] بلقشتاليه الأصلية.تم توزيع النص على نطاق واسع في القرن الثالث عشر في [[أسبانيا]]. وهكذا، تم تكييفها على ملخص إلى اللاتينية من قبل رودريغو من [[طليطله]] في التاريخ العربي وسينضم لمواد تاريخ [[إسبانيا]] (الفصلان 488و 489).
إن أغلبية البوادر اللغوية تنتج من اللاتينية و دمجها فرض زيادة ملحوظه للكلمات القشتالية وبفضل استخدام الكلمات الجديدة التي كيفت بخفة صوتها لإستخدام اللغة الرومانسية. عندما كانت تظهر كلمة لأول مرة في الكتابة كانت مُعرفه وبداية من تلك اللحظة توافق بشكل طبيعى مع باقى العمل. أيضاً نتج, وفقاً لوحدة الكتابة الألفونسية ولعمل المدير للملك، تنظيم في كل مستويات اللغة.
 
لا يجب نسيان أن حركة كل عمله متضمناً عمله الأدبى،هي فكرة السيطرة السياسية لقشتاله كرأس مشروع الذي يسجل الأسبقية الملكية والكنائسية القوطية لطليطلة والذي يمتلك استمراريته في شغف [[ألفونسو العاشر]] لضم ممالك [[إسبانيا]] تحت الصولجان الإمبراطوري. على الرغم من أنه لم يستطع الحصول على التتويج، التي كانت أمنيته،إمبراطور، نفس المفهوم [[تاريخ إسبانيا|لتاريخ إسبانيا]] ينم عن فكرة توحيد أراضي [[شبه الجزيرة الأيبيرية]] على الرغم من أنه كانت حقيقه أكثر جغرافية و ذات مفهوم من أن تكون موثراً سياسياً. لكن المرور المعروف للعمل التاريخى المذكور حيث يصف الجغرافية الإسبانية كصوت مديحى —<<بحمد [[إسبانيا]] كيف هي مُكتملة في جميع الأحوال الجيده>>—<ref>El pasaje ha sido repetidamente citado, y en él se expresa su pensamiento al respecto en los siguientes términos: E cada una tierra de las del mundo et a cada provincia honró Dios en señas guisas, et dio su don; mas entre todas las tierras que Él honró más, España las de occidente fue; ca a esta abastó Él de todas aquellas cosas que omne suel cobdiciar. Ca desde que los godos andidieron por las tierras de la una part et de la otra probándolas por guerras et por batallas et conquiriendo muchos logares en las provincias de Asia et de Europa, assí como dixiemos, provando muchas moradas en cada logar et catando bien et escogiendo entre todas las tierras el más provechoso logar, fallaron que España era el mejor de todos, et mucho'l preciaron más que a ninguno de los otros, ca entre todas las tierras del mundo España ha una estremança de abondamiento et de bondad más que otra tierra ninguna. (...) España sobre todas es engeñosa, atrevuda et mucho esforçada en lid, ligera en afán, leal al señor, afincada en estudio, palaciana en palabra, complida de todo bien; non ha tierra en el mundo que la semeje en abondança, ni se eguale ninguna a ella en fortalezas et pocas ha en el mundo tan grandes como ella. España sobre todas es adelantada en grandez et más que todas preciada por lealtad. ¡Ay España, non ha lengua nin engeño que pueda contar tu bien! (...) Pues este regno tan noble, tan rico, tan poderoso, tan honrado, fue derramado et astragado en una arremessa por desavenencia de los de la tierra que tornaron sus espadas en sí mismos unos contra otros, assí como si les minguasen enemigos; et perdieron ý todos, ca todas las cibdades de España fueron presas de los moros et crebantadas et destroídas de mano de sus enemigos. Estoria de España, cap. 558 de la edición de Menéndez Pidal llamada Primera crónica general.</ref> لديه الأسبقيه في واحد مشابه للقديس ايسيدورو من [[إشبيليهإشبيلية]]<ref>En De origine Gothorum de Isidoro de Sevilla hay un «De laude Spaniae» («elogio de España»), precedente directo del pasaje alfonsí: El primer panegírico dedicado a Hispania como entidad autónoma es el «De laude Spaniae» que san Isidoro coloca al principio de su De origine Gothorum, obra escrita hacia el año 624. El prólogo evidencia un claro y profundo orgullo nacional que proviene del pueblo godo, un patriotismo que muestra «un sentimiento triple, complejo y síntesis de los siguientes elementos: sentimiento de la naturaleza, ingrediente romano, elemento godo». El santo hispanorromano aprovecha en su laus dos tradiciones: por una parte, las descripciones que de la Península hicieron los escritores griegos y latinos; por otra, los preceptos de los panegíricos de ciudades y países que habían sido fijados en las laudes Italiae y las laudes Romae. Se inicia el panegírico con un elogio de España: «o sacra semperque felix principum gentiumque mater Spania» (...) Victoriano Roncero, «Las laudes hispaniae: de san Isidoro a Quevedo», URL 1 de junio de 2007.</ref>، جرثومه الوعى لوحدة سياسية و المشكلة المُدعاة إليها وكينونة [[إسبانيا]] في الفِكر المُتقدِم.
 
== مصادر ==