صلاة الجماعة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬259 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
تحديث، توسيع، مراجع
(تحديث، توسيع، مراجع)
[[File:British Hajj Delegation- the Holy Kaabah in the Grand Mosque (2115596074).jpg|thumb|وفد الحج البريطاني عند الكعبة المشرفة في المسجد الحرام]]
[[File:Flickr - DVIDSHUB - International brothers, sisters in faith gather at Kandahar Air Field for Eid al-Adha (Image 1 of 10).jpg|thumb|الاخوة الدولية في الإيمان تتجمع في مطار قندهار لعيد الأضحى]]
'''صلاة الجماعة''' في الإسلامال[[إسلام]] هي: أنواع مخصوصة من [[الصلاة في الإسلام|الصلوات]] يشرع فعلها في [[جماعة]]، بأمام واحد، ومؤتم به يصلي خلفه ب[[نية]] الإقتداء به، ويستمع لقرآته، ويتابعه في أفعاله. وتختص '''صلاة الجماعة''' بالصلوات التي يشرع الخروج لفعلها في ال[[مسجد]] أو ال[[جامع]] أو المصلى، كما أنها تصلى في أي مكان طاهر.
'''الصلاة''' في الإسلام هي عماد من اعمدة الدين<ref>[http://www.eslam.de/arab/begriffe_arab/20fa/zweige_der_religion.htm فروع الدين في موسوعة الإسلام الألمانية] - تاريخ الوصول 8 ديسمبر 2014</ref> وهي تمثل الركن الثاني من [[أركان الإسلام]]،<ref>[http://www.islam-qa.com/ar/ref/13569 أركان الإسلام] الإسلام سؤال وجواب، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]]</ref> لقول النبي [[محمد]]: {{حديث|بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً}}،<ref>[http://www.taimiah.com/Display.asp?f=nawa-0003.htm شرح صالح آل شيخ لحديث: بني الإسلام على خمس] موقع جامع شيخ الإسلام ابن تيمية، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]]</ref> وقوله أيضاً: {{حديث|رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله}}،<ref>تخريج الحديث: أخرجه الإمام أحمد والترمذي بإسناد صحيح عن معاذ بن جبل. [[صحيح مسلم]]، كتاب الصلاة</ref> وهي واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، [[ذكر (جنس)|ذكر]] كان أو [[أنثى]]،<ref>[http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=14177 حكم الصلاة وعلى من تجب] طريق الإسلام، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]]</ref> ولذلك الاسلام اهتم بها إهتماما شديدا بانواعها واقسامها.
[[File:COLLECTIE TROPENMUSEUM Moslimmannen tijdens het gebed op vrijdag in de moskee Tulehu TMnr 20017952.jpg|thumb|left|الرجال يصلون جماعة في مسجد في [[إندونيسيا]].]]
{|
|{{صندوق|أخضر|تدوير=20|
* عن [[أبي هريرة]] [[رضي الله عنه]] أن رسول الله {{صلى الله عليه وسلم}} قال : "والذي نفسي بيده لقد هممتُ أن آمر بحطبٍ فيحتطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها ثم آمر رجلاً فيؤم [[الناس]] ، ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم، والذي نفسي بيده لو يعلم أحدهم أنه يجد عَرْقاً سميناً، أو مِرْمَاتين حسنتين لشهد العشاء" . رواه [[البخاري]] ( 618 ) ، و[[مسلم]] ( 651 ) .
* عَنْ [[ابوهريرة|أَبِي هُرَيْرَةَ]] قَالَ أَتَى النَّبِيَّ {{ص}} رَجُلٌ أَعْمَى وهو [[ابن أم مكتوم]] فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّهُ لَيْسَ لِي قَائِدٌ يَقُودُنِي إِلَى الْمَسْجِدِ فَسَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ {{ص}} أَنْ يُرَخِّصَ لَهُ فَيُصَلِّيَ فِي بَيْتِهِ ، فَرَخَّصَ لَهُ ، فَلَمَّا وَلَّى دَعَاهُ ، فَقَالَ : هَلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بِالصَّلاةِ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَأَجِبْ . ولفظ [[أبي داود]] (552) و[[ابن ماجه]] (792) : ( لا أَجِدُ لَكَ رُخْصَةً )
والحديث : قال عنه [[النووي]] : إسناده صحيح أو حسن .<ref name="">" المجموع " ( 4 / 164 )</ref> .
* قال '''ابن المنذر''' : فإذا كان الأعمى لا رخصة له : فالبصير أولى أن لا تكون له [[رخصة]] . " الأوسط " ( 4 / 134 ) .<ref>[http://islamqa.info/ar/ref/8918 الأدلة على وجوب صلاة الجماعة في المسجد - islamqa.info<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>
}}
|}
 
== صلاة الجماعة في المسجد ==
اختلف [[الفقهاء]] رحمهم الله في حكم صلاة الجماعة على أقوال عدة:
<font color="green">''''''</font>[[سورة آل عمران]]{{قرآن مصور|آل عمران|43|}}.
[[File:المسجد النبوي الشريف والصورة مأخوذة من الدور الرابع عشر فندق أنوار المدينة موفينبيك.jpg|thumb|المسجد النبوي الشريف]]
 
== كيفيةاركان صلاة الجماعة ==
اركان صلاة الجماعة ثلاثة: وهي الإمام، والمأموم، والموقف.
لا تختلف صلاة الإمام عن [[صلاة]] المنفرد بجميع تفاصيلها، وإن اختلفت عنه في بعض الأحكام، وذلك مثل من جواز اعتماد الإمام الشاك في عدد الركعات على المأموم الحافظ، وكاكتفاء الإمام بأذان المأموم وإقامته، ونحوهما.<ref name="نداء الايمان">[http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9/%D9%83%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9%20%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A9:/i742&d1053172&c&p1] نداء الايمان</ref><ref name="موقع الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز">[http://www.binbaz.org.sa/node/8473 - موقع الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - كيفية الصلاة من الوضوء حتى التسليم]</ref>
 
=== شروط إمام الصلاة ===
يشترط في إمام صلاة الجماعة أمور:
* '''العقل والبلوغ'''، لأن الشريعة الإسلامية المطهرة أناطت، تكاليفها بمن كان بالغاً عاقلاً، ومن ليس كذلك فلا تكليف عليه، قال ً: «رفع القلم عن ثلاثة: عن المجنون حتى يفيق، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن النائم حتى يستيقظ»، وإذا كان لا تكليف عليه فلا تصح صلاة مكلف وراءه؛ لأن تعليق الصلاة بغير مكلف الراجح أنه لا يصح.<ref name="موقع نداء الايمان">[http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9/%D9%83%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9%20%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D - موقع نداء الايمان - كتاب: الطهارة والصلاة]</ref>
* '''العدالة'''، فيجب على إمام [[الصلاة]] أن يكون أكثر الناس إيماناً، وأكثرهم ورعاً، وأحسنهم أخلاقاً، قال تعالى حاكياً عن عباد الرحمن الذين يقولون: [[سورة الفرقان]]{{قرآن مصور|الفرقان|74|}} ولأن الإمامة في الدين يجب أن يكون القائم بها من الذين رضوا بالله رباً، وبالإسلاموبال[[إسلام]] ديناً، وبمحمد نبياً، قال '''{{ص}}''': {{حديث|'''لا تؤمَّنَّ امرأةٌ رجلاً، ولا أعرابيٌ مهاجراً، ولا فاجرٌ مؤمناً'''}} وقال '''{{ص}}''': {{حديث|لا يؤمنكم ذو خِزْبَةٍ في دينه}}، وورد النص بحرمة الصلاة خلف الخارجي الغالي وخلف المرجي وخلف القدري وخلف من نصب حرباً لآل محمد لما روي عن [[أمير المؤمنين]] زيد بن علي عليه السلام قال: (لا يصلى خلف الحرورية ولا خلف المرجئة ولا القدرية ولا من نصب حرباً لآل محمد) روى ذلك في المجموع، وهذا هو مذهب أهل البيت ٍ عملاً بهذا الحديث، وإدراكاً منهم لمعنى الإمامة لغة وشرعاً.
صلاة المستحاضة، ومن به سلس البول، وصاحب ال[[جراحة]]، فإن صلاتهم تصح للعذر، ولا تصح الصلاة خلفهم.
* '''الحفظ والإتقان''' لما يتلوه من [[القرآن]] في [[الصلاة]]، وأن يكون عالماً بأحكام [[الصلاة]] وآدابها، قال الحسن بن يحيى: انتهى إلينا في الخبر المشهور عن النبي {{ص}} أنه قال: {{حديث| يؤمكم أقرؤكم لكتاب الله، وأفقهكم في الدين، وأقدمكم هجرة، وأعلاكم نسباً وسنا}}.
اتفاق الإمام والمؤتم في الفرض، فلو اختلف الإمام والمؤتم في الفرض، كأن يصلي الإمام ظهراً والمؤتم عصراً فلا تصح الصلاة، لقوله {{ص}}: «لا تختلفوا على إمامكم».
* '''ألا يكون الإمام ناقص الطهارة أو الصلاة'''، كالمتيمم وصاحب سلس البول، أو الجراحة والمقطوعة يده أو رجله، أو لا يستطيع القيام؛ وذلك لعدم استكمال شرائط ال[[صلاة]] و[[فرائض]]ها، وتصح [[صلاة]] هؤلاء بأمثالهم، وكذلك لا تصح الصلاة خلف من يمسح على خُفَّيْه؛ لإنه مخلٌ بالطهارة، أما الصلاة خلف من يُؤمِّنْ أو يضم أو يرفع يديه، أو يدعو في الصلاة بغير القرآن فقواعد أهل البيت تقضي بصحة الصلاة خلفه؛ لان الإمام في الصلاة حاكم عندهم.
 
=== شروط المأموم ===
شروط المأموم ستة: أن يكون قد صلى تلك الصلاة في جماعة أو وحده وهو إمام راتب، ونية الاقتداء، وأن يأتم مفترض بمتنفل، واتحاد الفرضين في العين والوقت والمتابعة، فإن ساواه في الإحرام والسلام بطلت. وعن ابن القاسم: إن أحرم معه أجزأه وبعده أصوب، وأن يدرك ركعة فأكثر مع الإمام.
قال مالك: وحد إدراكه الركعة أن يمكن يديه من ركبتيه قبل رفع الإمام مطمئنًا.<ref>[http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%A7%20%D8%AA%D8%B6%D9%85%D9%86%D8%AA%D9%87%20%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B7%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%B9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8/%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A3%D9%85%D9%88%D9%85:/i716&d1029553&c&p1 - موقع نداء الإيمان - كتاب الصلاة]</ref>
 
=== واجبات المأموم ===
# '''الأول:''' ويرى كثير من أهل العلم، أنه يجب علي المأموم قراءة [[سورة الفاتحة]] خلف الإمام سواء كانت ال[[صلاة]] جهرية أم سرية ولا يقرأ غير الفاتحة وبهذا يجمع بين الأحاديث الواردة في هذه المسألة.
# '''الثاني:''' أن سهو المأموم يتحمله عنه الإمام.
 
=== الموقف ===
ويقف الواحد عن يمينه والاثنان خلفه والنساء وراءهم والمسبوق يقوم بتكبير إن كانت ثانية، وقيل: مطلقًا، وفي المدونة في مدرك التشهد الأخير يقوم بتكبير، وفي إتمامه ثلاث طرق بأن في الأفعال والأقوال قاض فيهما والفرق فيبنى في الأفعال دون الأقوال، وعلله اللخمي بأنه بقاء، ولكن القراءة لا تفسد تأليفها.
وتؤدى كالاتي :
{{Navbox
|}
* أما أن تؤم المرأة الرجال فلايجوز لا من محارمها ولا من غير محارمها، وسواء أكان الرجال صغاراً أم كانوا كباراً قال الشافعي في الأم: ( ولوصلت المرأة برجال ونساء وصبيان ذكور فصلاة النساء مجزية وصلاة الرجال والصبيان غير مجزية.)<ref name="موقع الاسلام ويب نت">[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=5796 - موقع الاسلام ويب نت - حكم إمامة المرأة]</ref>
 
== القراءة من المصحف في صلاة الجماعة ==
يقول العلماء لا بأس بقراءة القرآن من المصحف في صلاة النفل ، كقيام الليل . أما الفرض فيكره فيه ذلك لعدم الحاجة إليه غالبا ، فإن احتاج فلا بأس بالقراءة من المصحف حينئذٍ .
قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (1/335) : " قال أحمد : لا بأس أن يصلي بالناس القيام وهو ينظر في المصحف . قيل له : في الفريضة ؟ قال : لا , لم أسمع فيه شيئا . وقال القاضي : يكره في الفرض , ولا بأس به في التطوع إذا لم يحفظ , فإن كان حافظا كره أيضا . قال : وقد سئل أحمد عن الإمامة في المصحف في رمضان ؟ فقال : إذا اضطر إلى ذلك . . . وحُكِيَ عن ابن حامد أن النفل والفرض في الجواز سواء.
 
والدليل على جوازه ما روى أبو بكر الأثرم , وابن أبي داود بإسنادهما عن عائشة أنها كانت يؤمها عبد لها في المصحف .<ref>[https://islamqa.info/ar/65924 -الإسلام سؤال وجواب - ما حكم الإمام الذي يقرأ من المصحف في صلاة الجماعة ؟]</ref> أن فتح المصحف وتقليب أوراقه لا مانع منه أيضا لاسيما إن لم يتشاغل بذلك عن الخشوع والتدبر فيما يقرأ<ref>[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=100948 - إسلاو ويب - مركز الفتوى - حكم قراءة الإمام من المصحف في الفريضة]</ref> لأن المقصود أن يقرأ كتاب الله في هذه الصلوات, وأن يستفيد من كلام ربه-عز وجل-وليس كل أحد يحفظ القرآن, أو يحفظ السور الطويلة من القرآن فهو في حاجة إلى أن يسمع كلام ربه, وأن يقرأه من المصحف فلا حرج في ذلك
<ref>[http://www.binbaz.org.sa/noor/11217 - موقع الإمام بن باز - حكم القراءة من المصحف أثناء الصلاة]</ref>
 
== فوائد صلاة الجماعة ==
* '''النور التام يوم القيامة'''، عن بريدة رضي الله عنه عن النبي {{ص}} قال: {{حديث|بشر المشائين في الظلم إلى المساجد، بالنور التام يوم القيامة}}
* '''كتابة الملائكة لمن يدخل المسجد يوم الجمعة'''، قبل خروج الإمام، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي {{ص}}: {{حديث|إذا كان يوم الجمعة، وقفت الملائكة على باب ال[[مسجد]]، يكتبون الأول فالأول، ومثل المهجر(11) كمثل الذي يهدي بدنة، ثم كالذي يهدي بقرة، ثم كبشا ثم دجاجة، ثم بيضة، فإذا خرج الإمام طووا صحفهم ويستمعون الذكر}}<ref name="مولد تلقائيا1">[http://www.jameataleman.org/main/articles.aspx?selected_article_no=1325 -موقع جماعة الايمان - حكم أداء الصلاة جماعة في المسجد وفي غير المسجد]</ref>
 
== معرض الصور ==
<center>
3٬474

تعديل