افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 6 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
== تاريخه ==
* عام 1913 اكتشف الباحثان الأمريكيان {{وصلة إنترويكي|إلمر ماكولوم|Elmer McCollum}} و{{وصلة إنترويكي|ديفيس مارغريت|Marguerite Davis}} مادة في [[زيت كبد سمك القد]] سميت في ما بعد بـ"فيتامين أ". وقد لاحظ الطبيب البريطاني {{وصلة إنترويكي|إدوارد ميلانبي|Edward Mellanby}} أن الكلاب التي تم تغذيتها بزيت كبد القد لم يتطور الكساح لديها وأستخلص من ذلك إلى أن (فيتامين أ) أو عامل مرتبط يساعد في الوقاية من المرض.
* في عام 1921، أجرى إلمر ماكولوم اختبارا لزيت كبد القد ولكن معدل حيث ازال منه (فيتامين أ). وقد عالج الزيت المعدل الكلاب المريضة، وأستنتج ماكولوم أن عامل في زيت كبد سمك القد مختلف (فيتامين أ) هو المسؤول عن الشفاء من الكساح، وقد سماه بفيتامين '''(د)''' لأنه كان الفيتامين الرابع إلذي اطلق عليه اسم.<ref>{{cite web|url=http://www.thestar.com/printarticle/239341 |title=Age-old children's disease back in force |publisher=Thestar.com |date=2007-07-25|accessdate=2010-08-24}}</ref><ref>{{cite news|url=http://articles.latimes.com/2006/jul/24/health/he-esoterica24|author = Elena Conis|title=Fortified foods took out rickets |work=[[لوس أنجلوس تايمز]] |date=2006-07-24 |accessdate=2010-08-24}}</ref><ref>{{مرجع كتاب |المؤلف=McClean, F.C.; Budy, A.M. |chapter=Vitamin A, Vitamin D, Cartilage, Bones, and Teeth |المحرر=Harris, R.S. |العنوان=Vitamins and Hormones |chapterurl=http://books.google.com/books?id=gGb7vm2SapcC&pg=PA51 |date=28 January 1964 |الناشر=Academic Press |الرقم المعياري=978-0-12-709821-0 |volume=21 |الصفحات=51–52}}</ref> ولم يكن معروفا أنه يختلف عن الفيتامينات الأخرى حيث يمكن تصنيعه في جسم الأنسان عن طريق التعرض للأشعة الفوق البنفسجية. وقد ثبت ذلك في عام 1923 عندما تم إشعاع المركب [[7-ديهيدروكوليستيرول]] مع الضوء، ونتج عنه شكل من أشكال الفيتامينات التي [[محب للدهن|تذوب في الدهون]] (تعرف الآن باسم د<sub>3</sub>). وبين {{وصلة إنترويكي|ألفريد فابيان هيس|Alfred Fabian Hess}} أن "الضوء يساوي فيتامين د".<ref>[http://www.beyonddiscovery.org/content/view.txt.asp?a=414 "Unraveling The Enigma Of Vitamin D"] [[Unitedالأكاديمية Statesالوطنية National Academy of Sciencesللعلوم]]</ref>
* في عام 1928 نال [[أدولف فينداوس]] من [[جامعة غوتنغن]] في [[ألمانيا]] على [[جائزة نوبل في الكيمياء]] نظراً لأبحاثه في علاقة [[ستيرول|الستيرولات]] بالفيتامينات.<ref>{{cite web|url=http://nobelprize.org/nobel_prizes/chemistry/laureates/1928/windaus-bio.html |title=Adolf Windaus – Biography|publisher=Nobelprize.org|date=2010-03-25 |accessdate=2010-03-25}}</ref>
* في عام 1929 عمل فريق من [[المعهد الوطني للبحوث الطبية]] في [[هامبستيد]]، [[لندن]] على التركيبة الهيكلية لفيتامين (د)، الذي كان وقتها لا يزال مجهولا، وكذلك تركيبة الستيرويدات. عقد اجتماع بين كل من [[جون هالدين]]، [[جون ديزموند برنال]] و[[دوروثي هودجكن]] لمناقشة التركيب الهيكلي المحتمل لجزيئات ستيرول، وقد بينت مبحث تصوير البلورات بالأشعة السينية أن جزيئات [[الستيرول]] كانت مسطحة، ليست كما اقترحه [[أدولف فينداوس]].