سديم جذع الفيل: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
في الصورة أعلاه يوجد النجم الكبير في الركن اليساري من الصورة . كل منطقة التجمع النجمي IC 1396 متأينة بفعل النجم الكبير ما عدا المتكورات الغمامية الكثيفة التي تمتص الأشعة ولا تتأين [[الأشعة فوق البنفسجية|بالأشعة فوق البنفسجيلة]] الصادرة من النجم.
 
يعتبر سديم جدع الفيل منطقة توليد نجوةم جديدة ، من ضمنها عدة نجوم حديثة النشأة تبلغ أعمارها نحو 100.000 سنة ، وقد تم اكتشافها عن طريق رصد [[أشعة تحت الحمراء|للأشعة تحت الحمراء]] الآتية منها في عام 2003 . من ضمنهم نجمين معمرين (ولكنهما لا يزالان في مرحلة الشباب إذ يبلغ عمرهما عدة عشرات من السنين ، بالمقارنة بعمر النجم العادي الذي تعمر عدة مليارات من السنين ، فمثلا يبلغ عمر الشمس حتى انحو 5و4 مليار سنة وهي الآن في منتصف عمرها ، فمن المتوقع أن تعمر 5 مليارات أخرى حيث تصبح [[عملاق أحمر|عملاقا أحمرا]] ثم في النهاية تصبح [[قزم أبيض|قزما أبيضا]]. يوجد هذان النجمان المعمران في المنطقة الخالية من المادة في المتكورة الغمامية ، حيث تعمل [[ريخريح نجمي|رياحهما النجمية]] على طرد المادة حولهما إلى الخارج فجعلتها فارغة من الغبار والغاز وأصبحت نفاذة للأشعة الضوئية.
 
تحت تأثير الإشعاع من النجم الكبير الذي يؤين ويضغط أطراف الغمامة بالإضافة إلى [[ريح نجمي|الريح النجمية]] الآتية من النجوم الناشئه مزيحة الغاز والغبار من المركز إلى الخارج فهذا يؤدي إلى انضغاط كبير يحث في سديم جدع الفيل . هذا الضغط قد ساعد على بدء نشأة عدد من الجيل الحالي من النجوم الشابة فيها .
69٬502

تعديل