ليزر أزرق: الفرق بين النسختين

تم إضافة 60 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
ط
|2=ليزر (توضيح)
}}
{{رئيسيمفصلة|قرص بلو راي}}
'''الليزر الأزرق''' هو [[ليزر]] الذى يسبب إنبعاث [[الإشعاع الكهرومغناطيسي]] [[طول موجة|بطول موجة]] ما بين 360 و 480 [[نانومتر]]، والتي تدركها [[العين البشرية]] وتراها [[زرقاء]] أو [[بنفسجي (لون)|بنفسجي]].
ويتم إنتاج الحزم الزرقاء بواسطة الليزر الغازى باستخدام الهليوم والكادميوم في 441.6 نانومتر، و [[ليزر ايون|أرغون أيون]] في 458 و 488 نانومتر. [[أشباه الموصلات]] [[ليزر ديود]] الليزر الأزرق مع الحزم التى تستند عادة على [[الغاليوم (III) نيتريد]] (الجاليوم، اللون البنفسجي) أو [[الإنديوم نيتريد الغاليوم]] (زرقاء غالبا ما يكون صحيحا في اللون، ولكن أيضا قادرة على إنتاج ألوان أخرى). ويمكن أيضا كلا الليزر الأزرق البنفسجي ويتم بناؤها باستخدام مضاعفة التردد [[الأشعة تحت الحمراء]] موجات ليزر ديود الليزر من أشعة الليزر أو دايود ضخ الليزر diode-pumped lasers.
 
ليزر الصمام الثنائي التي تشع الضوء بطول موجى 445 نانومتر أصبحت شعبية كالليزر المحمول. الليزر الباعث للموجات تحت 445 نانومتر تظهر بلون [[البنفسجي (لون)|بنفسجى]] للعين البشرية، بلون مختلف واضح. هل هذا صحيح، على سبيل المثال، معظم الليزر الأكثر شيوعا تجاريا "الأزرق"، وأشعة الليزر ديود المستخدمة في التطبيقات مثل [[تقنية بلو راي|بلو راي]] ، والتي تنبعث منها ضوء البنفسجي، بطول موجى 405 نانومتر والذي هو طول موجة قصيرة بما فيه الكفاية ل يسبب [[تألق]] في بعض المواد الكيميائية، في نفس الطريقة كما الاشعاع إلى مزيد من [[الأشعة فوق البنفسجية]]
حتى أواخر 1990s، عندما وضعت ليزر أشباه الموصلات الأزرق، وكانت أشعة الليزر الأزرق [[ليزر الغاز]] الأدوات التي تعتمد على [[الإنعكاس المجموعى]] في الفيزياء، والميكانيكا الإحصائية على وجه التحديد، الإنعكاس المجموعى يحدث عند وجود النظام (مثل مجموعة من الذرات أو الجزيئات) في حالة مع أعضاء عديدين في حالة مستثارة مما كانت عليه في حالات طاقة ضئيلة. هذا المفهوم هو من الأهمية الأساسية في علوم الليزر لأن إنتاج الإنعكاس المجموعى الذى يحدث هو ​​خطوة ضرورية في أعمال الليزر القياسية. في خليط من غاز نادر ويحتاج إلى تيارات عالية وقوية ووسائل تبريد كبيرة ومكلفة.
 
بفضل التنمية المسبقة من جماعات كثيرة من الباحثين، بما في ذلك، على الأخص،مجموعة الأستاذ [[ايسامو Akasaki]] ، [[شوجي ناكامورا]] في [[شركة نيتشيا]] و [[شركة سوني]] في عنان (توكوشيما كين -اليابان) سلسلة من الاختراعات تم تطويرها لتصبح مجدية تجاريا الأزرق والبنفسجي [[ليزر أشباه الموصلات]] . تم تشكيل الطبقة النشطة من الأجهزة نيتشيا من [[الإنديوم نيتريد الغاليوم|الإنديوم نيتريد الغاليوم InGaN]] [[الآبار الكمومية]] أو [[نقاط الكم]] التى تشكلت عفويا عبر [[التجميع الذاتي]]. مكن اختراع جديد لتنمية المشاريع الصغيرة ومريحة وبأسعار منخفضة الأزرق والبنفسجي، والأشعة فوق البنفسجية وأشعة الليزر [[الأشعة فوق البنفسجية]] والتي لم تكن متاحة من قبل، وفتح الطريق لتطبيقات مثل تخزين البيانات على [[HDأسطوانات DVDالفيديو الرقمية فائقة الدقة]] عالي الكثافة و[[بلو راي]] دسك . الطول الموجي أقصر يسمح لقراءة الأقراص التي تحتوي على المزيد من المعلومات.<ref>Arpad A. Bergh, Blue laser diode (LD) and light emitting diode (LED)applications, ''phys. stat. sol. (a) 201, No. 12, 2740–2754'' (2004)</ref>
 
== الأشكال ==
== المظهر ==
 
الليزر البنفسجي 405 نانومتر (سواء شيد من الجاليوم أو الغاليوم الثنائي للليزر المضاعف التردد) ليس في الحقيقة ليزرا أزرق، ولكن يبدو للعين بنفسجياوهو اللون الذي تكون عين الإنسان لديها حساسية محدودة جدا له. عندما يشير إلى العديد من الكائنات البيضاء (مثل ورقة بيضاء أو الملابس البيضاء التي تم غسلها بإستخدام بعض مساحيق الغسيل)فإن المظهر المرئي لتغيرات الليزر من نقطة من البنفسجي إلى الأزرق، ويرجع ذلك في الواقع إلى [[تألق]] من إضاءات الأصباغ.
 
لعرض التطبيقات التي يجب أن تظهر "الأزرق صحيح"، لا بد من الطول الموجي لل445-450 نانومتر. مع التقدم في الإنتاج، والمبيعات التجارية من أجهزة العرض ليزر منخفضة التكلفة، 445 نانومتر [[InGaN]] قد انخفضت الثنائيات الليزر في السعر.