تناظر فائق: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬137 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ونجد في النظرية الفائقة المتتامة "الغير مكسورة unbroken" أن كل زوج من الشركاء الفائقين المتناظرين يمتلكون نفس الكتلة ونفس [[عدد كمي|العدد الكمي]] بغض النظر عن مقدار [[لف مغزلي| اللف المغزلي]] له. على سبيل المثال: لو افترضنا أن هنالك جسيم يدعى "سيليكترون selectron" (النظير الفائق للالكترون) أي أنه النسخة البوزونية للالكترون, سيكون لديه نفس كتلة الالكترون وبهكذا إيجاده في المختبر سيكون أسهل, ولكن طالما أنه لم يتم اكتشاف أي نظير فائق واذا كانت نظرية "التناظر الفائق" موجودة فعلاً فلا بد من طرح فكرة "[[كسر التناظر التلقائي|كسر التناظر التلقائي]] Spontaneous symmetry breaking" التي تقوم على أن الشركاء المتناظرين الفائقين يمكن أن يختلفو بالكتلة, هذه الفكرة يمكن أن تحل العديد من المشاكل الغامضة المستعصية على الحل تقليديا في حال تطبيقها على [[النموذج العياري لفيزياء الجسيمات]] وفإنه يمكن حل "[[مسألة التسلسل الهرمي]] hierarchy problem".
إن أبسط إنجاز لفكرة [[كسر التناظر التلقائي|كسر التناظر التلقائي]] هو ما يسمى بـ [[نموذج عياري فائق التناطر الأصغر|النموذج العياري الفائق التناظر الأصغري]] MSSM يعتبر أحد أفضل المرشحين الذين تمت دراستهم كنظرية فيزيائية تتجاوز [[نظرية النموذج العياري|النموذج العياري]].
التأكيد المباشر لوجود نظرية التناظر الفائق يأتي بتتبع نتائج تجارب التصادم من وجود شركاء متناظرين فائقين وهذه التجارب تتم في مصادمات مثل [[مصادم الهادرونات الكبير| مصادم الهادرونات الكبير]] يعرف اختصاراً بـ LHC.
بعد التشغيل الأول لهذا المصادم وبعد النظر إلى النتائج لم يجد العلماء أي دليل للتناظر الفائق( حيث كل النتائج كانت محصورة [[نظرية النموذج العياري| بالنموذج العياري]] ) , ان هذه النتيجة وضعت نهاية لنظرية التناظر الفائق , لكن مازال البعض متحمس ومصدق بأن النظرية فعلاً موجودة على عكس بعض الفيزيائيين حيث ذهبوا ليكتشفوا أفكاراً جديدة, أما بالنسبة للمصادم فما زال يتم بحثه عن التناظر الفائق وعن نظريات أخرى في تشغيله الثاني.
 
==التاريخ==
تم طرح التناظر الفائق أولا عام [[1973]] من قبل [[يولويس فيس]] Julius Wess و[[برونو زومينو]] Bruno Zumino. قبل هذا كان [[جبر فائق التناظر|الجبر فائق التناظر]] supersymmetry algebra قد اكتشف على يد رياضيين سوفييتيين Gol'fand و Likhtman في أواخر الستينات ولم يطبق مباشرة على مسائل فيزياء الجسيمات الأولية. وكان ظهور التناظر الفائق أولا من ضمن سياق [[نظرية الأوتار]] في نسختها الأولى التي وضعها [[راموند]] Ramond و[[جون شفارتز]] John H. Schwarz و[[نيفو]] Neveu. لكن البنية الرياضية للتناظر الفائق تم تطبيقها بنجاح في مجالات الفيزياء الأخرى : أولا من قبل "فيس "، و" زومينو"، والعالم [[باكستاني|الباكستاني]] [[محمد عبد السلام]] وباحثيهم ضمن مجال [[فيزياء الجسيمات]]، من ثم مجالات أخرى تتراوح بين [[ميكانيكا الكم|ميكانيك الكم]] إلى [[ميكانيكا إحصائية|الفيزياء الإحصائية]]. ما زال التناظر الفائق يشكل جزءا حيويا وهاما في أي نظرية مقترحة مستقبلية للفيزياء في وقتنا الحالي.
65

تعديل