شوقي أفندي: الفرق بين النسختين