افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 8 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
ط
محاكيات الحاسوب أصبحت جزءا أساسيا ومفيدا للنمذجة الرياضية للعديد من الأنظمة الطبيعية في الفيزياء (فيزياء الحسابية)، والفيزياء الفلكية والكيمياء والبيولوجيا، والنظم البشرية في الاقتصاد وعلم النفس والعلوم الاجتماعية والدراسات في عملية هندسة التكنولوجيا الجديدة، تدخل في العديد من الصناعات وتوفر العديد من التجارب التي تحتاج إلى وقت ومال.
 
المحاكاة الحاسوبية تختلف من برامج الكمبيوتر التي تعمل بضع دقائق لمجموعات على أساس شبكة من أجهزة الكمبيوتر التي تعمل لساعات لمحاكاة الجارية التي تعمل لعدة أيام. حجم الأحداث التي محاكاة عن طريق المحاكاة الحاسوبية قد تجاوز بكثير أي شيء ممكن (أو ربما حتى تخيلها) باستخدام التقليدي الورق والقلم النمذجة الرياضية. منذ أكثر من 10 عاما، محاكاة الصحراوية معركة قوة واحدة غزو تشارك آخر نمذجة 66239 الدبابات والشاحنات والمركبات الأخرى على أرض محاكاة حول الكويت ، وذلك باستخدام أجهزة الكمبيوتر العملاقة متعددة في وزارة الدفاع برنامج تحديث عالية الأداء الحاسوب <ref>{{cite web|title=Molecular Simulation of Macroscopic Phenomena|url=http://www.almaden.ibm.com/st/past_projects/fractures/}}</ref> ومن الأمثلة الأخرى نموذج 1 مليار ذرة من تشوه المادي.<ref name="Brainsim">[http://www.newscientist.com/article/dn7470.html "Mission to build a simulated brain begins"], project of the institute at the [[École Polytechnique Fédérale de Lausanne]] (EPFL), Switzerland, ''[[Newنيو Scientistساينتست]]'', June 2005.
</ref> نموذجا 2.64 مليون ذرة من صانع معقدة من البروتين في جميع الكائنات الحية، وهو الريبوسوم ، في عام 2005؛ <ref>{{مرجع كتاب| المؤلف=Santner, Thomas J, Williams, Brian J, Notz, William I| العنوان=The design and analysis of computer experiments| سنة=2003| الناشر=Springer Verlag| تاريخ الوصول=12 June 2013}}</ref> محاكاة كاملة من دورة حياة المفطورة التناسلية في 2012؛ و الأزرق الدماغ المشروع إلى EPFL (سويسرا)، التي بدأت في مايو 2005 لخلق جهاز محاكاة الأولى من الدماغ البشري بأكمله، وصولا إلى المستوى الجزيئي.<ref name=Taylor>{{مرجع كتاب |العنوان=An Introduction to Error Analysis: The Study of Uncertainties in Physical Measurements |المؤلف=John Robert Taylor |مسار=http://books.google.com/books?id=giFQcZub80oC&pg=PA128 |الصفحات=128–129 |الرقم المعياري=0-935702-75-X |سنة=1999 |الناشر=University Science Books}}</ref>