افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 368 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
←‏الإسلام: تنسيق وأضافت قوالب قرآن مصور
 
=== الإسلام ===
في [[إسلام|الإسلام]] يعتبر الجماع من دون زواج محرما ويسمى [[زنا]] ويعاقب عليه الدين [[إسلام|الإسلامي]] أما الجماع مع [[زواج]] فهو فعل يحث عليه [[إسلام|الإسلام]] للإكثار من النسل, فقد قال أحد [[صحابة|الصحابة]] لرسول [[إسلام|الإسلام]] [[محمد بن عبد الله|محمد]]:أيأتي أحدُنا شهوتَه ويكونُ له فيها أَجْرٌ؟! فقال النبي [[محمد بن عبد الله|محمد]]: (({{اقتباس|'''أرأيتم إنْ وَضَعها في حرامٍ أكان عليه وِزْرٌ، فكذلك إذا وَضَعها في حلالٍ كان له فيها أَجْرٌ)) '''}}(رواه [[صحيح مسلم|مسلم]] وابن حبان).<br />
 
ولكنه يحرم في بعض الأوقات العارضة مثل الجماع في [[إحرام|الإحرام]] وال[[صوم|صيام]] والاعتكاف, وأيضا يحرم جماع [[امرأة|المرأة]] وقت [[حيض|الحيض]] لقول [[الله]] في [[القرآن الكريم|القرآن]]: (وَيَسْأَلُونَكَ{{اقتباس|'''{{قرآن عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)،مصور|البقرة|222}}'''}} ([[سورة البقرة]] آية 222).<br />
 
 
ومن [[سنة (توضيح)|السنة]] أن يقول [[مسلم|المسلم]] عند جماع الزوجة باسم [[الله]]، اللهم جنبنا [[شيطان|الشيطان]] وجنب [[شيطان|الشيطان]] ما رزقتنا, فقد روى [[محمد بن إسماعيل البخاري|البخاري]] ومسلم عن ابن عباس قال: قال رسول الله : "{{اقتباس|''' لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: باسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره [[شيطان]] أبداً'''}} <ref ="">[http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=3768 آداب الجماع - إسلام ويب - مركز الفتوى<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>
 
== الأديان الأخرى ==