بيداغوجيا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 18 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12021)
(الرجوع عن 3 تعديلات معلقة إلى نسخة 16870368 من مصعب)
ط (قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12021))
 
== المقاربة السلوكية ==
المقاربة المعتمدة على [[المدرسة السلوكية]] {{إنكإنج|Behaviourism}} لمنشئه [[جون برودوس واتسون]] {{إنكإنج|John Broadus Watson}}. ومن أهم متبني هذا التيار العالم [[بورهوس فريديريك سكينر]] {{إنكإنج|Burrhus Frederic Skinner}}. تعتمد هذه المقاربة في تلخيص عملية التعليم إلى شكل من التدريب الأوتوماتيكي يعتمد على الفعل والفعل المضاد. حيث يعتقد متبعو هذا المسلك أن السلوك لا يتغير عن طريق تفاعلات داخلية أي تحدث داخل الإنسان بل تحدث كإجابة على تغير العوامل الخارجية أي المحيط أي ردة فعل المحيط أو الخارج على سلوك المتعلم. من أهم الحدسيات التي تقوم عليها هذه المقاربة:
* إذا كانت ردة الفعل على سلوك معين إيجابية فإن ظهور هذا السلوك سيتكثف.
* إذ كانت ردة الفعل على السلوك سلبية (عقاب مثلا) فإن ذلك يفضي إلى تناقص ظهور هذا السلوك في المستقبل القريب ولكن في المستقبل البعيد يصبح ذلك غير ذا تأثير على السلوك
* إذا تم تجاهل سلوك معين من قبل المحيط فإن ذلك السلوك ينقرض.
و بناء على هذه الحدسيات (و بعضها ملاحظات من علم البيولوجيا) قام سكينر بتقديم تصور لطريقة التدريس معروفة تحت اسم {{ألمألمانية|programmierte Instruktion}}. حيث اقترح تقسيم المادة المدرسية إلى ذرات أو كوانتات معرفية أي كميات معينة من المعرفة يتم تقديمها للمتعلم بطريقة تتابعية {{ألمألمانية|lineare Lernablauf}} أي أنك لا يمكنك أن تقفز للباب الثاني مثلا قبل تخطيك الباب الأول. بعد كل ذرة معرفية يتم امتحان المتعلم في حالة تجاوزه يتم مكافئة المتعلم ويمر للذرة التي بعدها وفي حالة العكس يتم تجاهل إجابته وإعادة الذرة المعرفية. وكان سكينر في الخمسينات وفي الستينات من الأوائل الذين استعملوا ال[[حاسوب|كمبيوتر]] في التدريس حيث كان أستاذا في علم التربية والسلوك في [[جامعة هارفارد|جامعة هارفرد]]. وقد كان سكينر من المعارضين لطريقة الأسئلة المتعددة الإجابات {{إنج|Multiple-Choice}} حيث رأى أن الإجابة الخاطئة قد تعلق بالذهن في حين لم يعارض [[نورمان كراودر]] {{إنج|Norman Crowder}} ذلك.
 
== المقاربة السيبرنيتكية ==
 
== المقاربة الإدراكية ==
تقوم على نظرة [[إدراكية]] {{ألمألمانية|Kognitiv}} للتدريس. تولي داخلية المتعلم أهمية ولا تهمشها وتعتبر قدرة الإنسان الإدراكية فعلا موجبا active وليس فعلا سالبا passive. ترى هذه المقاربة الدرس مقسما إلى ثلاثة أجزاء:
* جزء توضيحي deklarativ
* جزء طرائقي prozedural
 
=== القدرة ===
{{فرنسيةفرن|la capacité}} يعرف ميريو القدرة كالتالي: نشاط ذهني مستقر وقابل للتطبيق في مجالات مختلفة، وتستعمل لفظة القدرة كمرادف للمهارة. ولا توجد أي قدرة في الحالة المطلقة، كما أن القدرة لا تتمظهر إلا من خلال تطبيقها على محتوى.
 
=== الإنجاز ===