افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
# [[فيروسات]] كأمراض [[إيبولا]] أو [[الجدري]] أو ماربورج (يشبه فيروس إيبولا)، وهذه الجراثيم يكون العدوى بها عادة عن طريق الاستنشاق [[الإنفلونزا|كالإنفلونزا]] والجمرة التنفسية، أو من تناول الأطعمة الملوثة كما في بكتيريا التسمم الغذائي أو عن طريق [[الحيوانات]] أو [[الحشرات]] كما في الطاعون، أو بالاتصال الجنسي أو عن طريق الحقن كما في أمراض [[الإيدز]] أو الإيبولا أو الالتهاب الكبدي الوبائي. لهذا ارتداء الأقنعة الواقية تفيد كثيراً للوقاية منها.
 
ويمكن لهذه الجراثيم الموت بفعل الحرارة أو أشعة الشمس. إلا أن بعضها قد يقاومهما إلي مالا نهاية. فلقد أجرت [[إنكلترا]] تجارباً بيولوجية في جزيرة "جرونيارد" [[أسكتلندااسكتلندا|الأسكتلنديةالاسكتلندية]]. وبعد التجارب ظلت منطقة التجارب ملوثة زهاء 40 عاما. ولو كان [[العراق]] في حرب الخليج طال [[إسرائيل]] بالصواريخ المزودة برؤوس بيولوجية ضمن حملة قصفها الصاروخي عام [[1991]] لما زال الإسرائيليون يعانون منها حتى الآن. والتطعيم ضد هذه الأمراض المعدية الفتاكة قد يُفيد الجنود والمدنيين للوقاية منها في بعض الأحيان كما في الكوليرا. لكن هناك جراثيم لا يوجد لها لقاحات واقية كالإيبولا، أو يكون لها لقاح وإن وجد لا يتوفر حاليا كلقاح الجدري.
 
والكشف النوعي والفوري عن هذه الميكروبات القاتلة ليس متاحا. وقد يستغرق فحصها أوالكشف عنها عدة أيام بالمعامل البيولوجية. وحالياً توجد أبحاث لاكتشاف طريقة فورية للكشف عن بعضها كما هو متبع حالياً في التعرف علي فيروس الإيدز.وهذه التقنية الواعدة تعتمد علي نظرية اتحاد الأنتيجينات (كالبكتريا والفيروسات) بالأجسام المضادة النوعية والخاصة لكل مرض. وهذه الطريقة يطلق عليها الاختيار الحيوي المتكامل.وفي حالة حرب الخطابات الملغمة بالجراثيم ،فلابد من فتح الخطابات أولا للكشف علي محتواها. لأخذ عينات من مسحوقها لتحليلها وخلطها بمجموعة الأجسام المضادة للتعرف عليها. وسيمكن بهذ ه الطريقة الفورية المتاحة حاليا التعرف علي بكتريا الجمرة الخبيثة والطاعون وبكتريا التسمم الغذائي والبكتريا العنقودية في خلال 30 دقيقة.