افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 5 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
== عصر السلاجقة ==
[[ملف:Shams ud-Din Tabriz 1502-1504 BNF Paris.jpg|220px|تصغير|يسار|نسخة من ديوان كبير ل[[جلال الدين الرومي]]]]
يعتبر أول إنتاج للأدب التركي المتطور في الأراضي [[التركية]] ينتمي إلى ذلك العصر (عصر السلاجقة)، أما عن الأعمال الأدبية التي وصل نتاجها إلى شعبها فهي تنتمى إلى القرن الثالث عشر.<ref name="ReferenceA">Hamit Kemal, Liseler İçin Türk Edebiyatı Tarihi, A Yayınları, Ankara 2007</ref> وهناك عدد قليل من الأبيات التركية ل[[جلال الدين الرومي]]([[1207]]-[[1273]]) المعروفة بالمثنوي الفارسي. وكتب ابنه السلطان ([[1266]]-[[1312]]) أبيات تركية في المثنويات الفارسية وهي (ابتدانامه، ورباب نامه) ويوجد له أيضاً أشعار تركية غير هذه. كما كتب أحمد فقيه _ المتوفي عام [[1221]]_ فى أنواع القصيدة ولقدوقد عُرف بكونه أقدم شعراء الأتراك في الأناضول القديمة، وهو صاحب كتاب المثنوي (أوصاف المسجد الشريف) الذي يحتوي على مواضيع خاصة بالجوامع التي هناك وبالمدن التي يزورها الحجاج المسافرون بعملٍ أسماه (شرح نامه) والذي يحتوي على نصائح دينية كثيرة. ويوجد أيضاً أشعار للشايّد حمزة كتبها بوزن الهجا وتناول فيها الجانب الأخلاقي في مثنويات [[يوسف]] و[[زوليخة]] هذه القصة الدينية [[قرآن|القرآنية]] المعروفة. أما عن جهاني فيعتبر أول ممثل للأدب الديواني _أدب غير ديني _ المتطور في [[الاناضول]]، وتناول موضوعات الترفيه وشرب الخمر والعشق فى قصائد [[الغزل]]. وخلال هذه الفترة شكّلِت الملحمة الدينية إنتاج من [[الأدب الشعبي]] وهم (بطل نامه، صلتوق نامه)، ومع ذلك فإنها مُرت بالكتابة أما التغييرات التي حدثت بعد ذلك فهي خاصة بالإمبراطورية العثمانية. ونجد أن [[يونس امره]] ([[1240]]\[[1241]]-[[1320]]\[[1321]]) هو أهم شعراء عصره والذي قال الشعر باللغة العامية وعمل معظم الموضوعات الصوفية الإلاهية بوزن الهجا وبغنائيةوبلغة غنائية متحمسة. ولقد جذبت أعماله الإنتباه من جديد في [[القرن العشرين]] والذي تأثر بشعر [[العلويين]]-[[البكتاشية]] طوال تاريخ حياته، وتم تقييم أعماله من وجهة نظر جديدة تعكس حب [[إنسان|الإنسان]].<ref name="ISBN"/>
 
== عصر العثمانيين ==