دراسة الاتصالات العالمية: الفرق بين النسختين

ط
لا ملخص تعديل
ط (بوت: وسوم صيانة)
{{يتيمة|تاريخ=سبتمبر_2012}}
 
تبحث '''دراسة الاتصالات العالمية''' في التدفق المستمر للمعلومات المستخدمة في نقل الأفكار على مستوى العالم. فقد تطورت شبكة معقدة من الاتصالات في جميع أنحاء العالم نتيجة للعولمة والقدرة المتزايدة على التفاعل على الصعيد العالمي. فقد أدت [[العولمة]] إلى تزايد القدرة على التفاعل على الصعيد العالمي من خلال وسائل الإعلام. وتحلل الأبحاث الطرق التي يجب أن يتم من خلالها دراسة قدرة المعلومات في الوقت الحالي دون وجود العلاقات الصارمة الخاصة بإرسال واستقبال المعلومات.{{clarifyتوضيح مرجع|تاريخ=مايو 2012}}
 
حقق تخصص الاتصالات العالمية زيادة في الإقبال عليه بين أقسام الاتصالات بالجامعات. فهناك مراكز مثل مركز الاتصالات العالمية التابع لـ [[كلية أننبرغ للاتصالات، بجامعة بنسلفانيا]] تهتم بتضمين هذا المجال ضمن تخصصاتها. وبالمثل، تركز الدوريات الأكاديمية مثل [[دورية جلوبال ميديا جورنال (Global Media Journal)]] على المكانة الحالية التي تحتلها الاتصالات العالمية في الأوساط الأكاديمية.
 
== التجانس الثقافي ==
لقد تزايد الإقبال على دراسة الاتصالات العالمية بشكلٍ هائل بسبب التغيرات في التفاعلات العالمية. يرى [[آرجون أبادوراي (Arjun Appaduri)]] أن "المشكلة الأساسية للتفاعلات العالمية في يومنا هذا تكمن في التوتر بين التجانس الثقافي والتنافر الثقافي".<ref name=aa>"Disjuncture and Difference in the Global Cultural Economy" (1990) found in Modernity at Large{{full|تاريخ=مايو 2012}}</ref> فلقد بدأ التجانس الثقافي كنتيجة لتأثير الثقافة الأمريكية على ثقافات العالم الأخرى. ولم تعد التفاعلات العالمية أمرًا يقتصر على طرفين فقط وإنما تؤثر على مجموعات متعددة في أماكن مختلفة.{{حقيقةبحاجة لمصدر|تاريخ=مايو 2012}}
 
== أبعاد التحليل ==
1٬138٬563

تعديل