العيب في الذات الملكية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 5 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
(أنشأ الصفحة ب'اهانة الذات الملكية أو العيب فى الذات الملكية أو العيب فى الذات الحاكمة تعتبر جريمة يعاقب عل...')
 
في عهد عباس حلمي الثاني، قُدم مصطفي لطفي المنفلوطي للمحاكمة بتهمة العيب في الذات الخديوية عندما استقبل الخديو عباس عند رجوعه لمصر من الآستانة عام 1897 م بقصيدة هجاء قال فيها:
 
قدوم و لا أقول سعيد
و مُلك و إن طال سيبيد
 
يذكرنا مرآك أيام أنزلت
علينا خطوب من جدودك سود
 
و في عهد الملك فؤاد أيضاً، حُكم علي عباس محمود العقاد عام 1930 بالحبس تسعة أشهر بتهمة العيب في الذات الملكية.
 
و في عهد ابنه الملك فاروق الذي حكم مصر بين عامي 136 و 1952 م، و بالتحديد في مارس 1952 م، أي قبل قيام الثورة بعدة أشهر، صادرت الرقابة العدد العاشر من سلسلة “كتاب الهلال” الذي صدر بعنوان “عرابي: الزعيم الثائر” للمؤرخ عبد الرحمن الرافعي، و ذلك بدعوي أن الكتاب يتهم الخديو توفيق، عم الملك فاروق، بالخيانة و التواطؤ مع الجيش البريطاني الذي أحتل مصر عام 1882م. فالتهمة في هذه الحادثة كانت العيب في “عم الذات الملكية”.<ref>- See more at: http://egypthistory.net/2010/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%A8العيب-%D9%81%D9%8Aفي-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D8%AAالذات-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9السلطانية/#sthash.wLeARbm6.dpuf</ref>
 
[[تصنيف:جرائم]]
[[تصنيف:حرية التعبير]]
[[تصنيف:رقابة]]
[[تصنيف:ملكية]]
36٬576

تعديل