افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
}}
[[ملف:Mumps virus, negative stained TEM 8758 lores.jpg|تصغير|يسار|فيروس النكاف]]
'''النكاف'''،<big> المعروف أيضاً</big> '''بالْتِهابُ النَّكَفِيَّةِ الوَبائِيّ،''' هو مرضٌ فيروسيٌّ يسبِّبُهُ فيروسُ النُّكافِ.<ref>. Atkinson, William (May 2012). Mumps Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases (12 ed.). Public Health Foundation. pp. Chapter 14.ISBN 9780983263135.</ref> قد يُسبِّبُ انتفاخاً وأوجاعاً في الغُددِ اللُّعابيَّةِ '''(Salivary glands)'''، وخاصةً في الغُددِ النَّكفيَّةِ '''(Parotid glands)''' الموجودةِ بينَ الأُذُنِ والفكِّ. واحدٌ مِن بينِ كلِّ ثلاثةِ أَشخاصٍ مُصابينَ بالنُّكافِ لا يُعاني مِنْ انتفاخٍ في الغُددِ. بدلاً من ذلك، قَدْ يَظهرُ تَلوُّثٌ في المسالكِ التَّنفُسِيَّةِ العلويَّةِ. إِنَّ الأعراضَ والعلاماتِ الأوَّليَّةَ تتضمَّنُ بالغالبِ حرارةً وأَلماً في العضلاتِ وَصداعاً، والإحساسَ بالتَّعبِ.<ref name="ReferenceA">. ^ Jump up to:a b c d e f g h i j k l m "Mumps virus vaccines." (PDF). Weekly epidemiological record 82(7): 49–60. 16 Feb 2007. PMID 17304707</ref> يتبعُ ذلكَ تَوَرُّمٌ مؤلِمٌ بواحدةٍ من الغُددِ النَكْفِيّةِ أو الاثنتينِ معاً. الأعراضُ إِجمالاً تحصلُ ما بينَ اليومينِ 16-18 بعدَ التَّعرُّضِ للفيروسِ وَتزولُ بعدَ 7 إِلى 10 أيام.<ref name="ReferenceA"/><ref name="Atkinson, William 2012">. Atkinson, William (May 2012). Mumps Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases (12 ed.). Public Health Foundation. pp. Chapter 14.ISBN 9780983263135</ref> الأعراضُ تكونُ أكثرَ شِدَّةً عندَ البالِغينَ مُقارنةً مَعْ الأَطفالِ.<ref name="ReferenceB">Jump up to:a b c d e f g h i j k l m "Mumps virus vaccines." (PDF). Weekly epidemiological record 82(7): 49–60. 16 Feb 2007. PMID 17304707</ref> تقريباً ثُلثُ الأَشخاصِ تتراوحُ أَعراضُ المَرَضِ لديهُم مِن خفيفةٍ إِلَى عدمِ وُجودِ أَعراضٍ.<ref name="ReferenceB"/> المُضاعفاتُ قدْ تتضمَّنُ التهاباً بالطَّبقاتِ المُحيطةِ (أغشيةِ الدِّماغِ) بالدِّماغِ (15%)، الْتِهابُ البَنكرِياسِ (4%)، صَمَمٌ دائِمٌ، انتفاخٌ خُصْوِيٌّ مؤلِمٌ والذي يُؤَدِّي إلَى عُقْم.<ref name="ReferenceB"/> مِنْ المُمْكِنِ حُصولُ انْتفاخٍ مِبْيَضِيٍّ عِنْدَ الِّنساءِ لَكِنَّهُ لا يَزيدُ نِسبَةَ حُدوث عُقْمٍ.<ref name="Hviid A 2008">. ^ Jump up to:a b c d e f g h Hviid A, Rubin S, Mühlemann K (March 2008). "Mumps". The Lancet 371(9616): 932–44. doi:10.1016/S0140-6736(08)60419-5. PMID 18342688</ref>
النُّكافُ مُعْدِيٌ بشدِّةٍ وَينتشرُ بسُرعةٍ بينَ النَّاسِ الذين يسكنونَ بمساكنَ مُتقارِبَةٍ.<ref name="Gupta, RK 2005 PMC">. ^ Jump up to:a b Gupta, RK; Best, J; MacMahon, E (14 May 2005). "Mumps and the UK epidemic 2005.". BMJ (Clinical research ed.) 330 (7500): 1132–5.doi:10.1136/bmj.330.7500.1132. PMC 557899. PMID 15891229</ref> ينتقلُ الفيروسُ عن طريقِ الرَّذاذِ التَّنفُسِيِّ أَوْ عن طريقِ الاتصالِ المُباشرِ مَعْ الشَّخصِ المُصابِ.<ref name="ReferenceC">Atkinson, William (May 2012). Mumps Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases (12 ed.). Public Health Foundation. pp. Chapter 14.ISBN 9780983263135</ref> يُصيبُ المرَضُ الإِنسانَ وَينتقلُ عن طريقهِ فَقط.<ref name="ReferenceC"/> يكونُ الشَّخصُ مُعدِياً قبلَ عدَّةِ أَيَّامٍ من ظُهورِ الأعراضِ وَيمتدُّ إِلى أَربعةٍ بعدَها.<ref name="ReferenceC"/> بعدَ الإصابةِ بالمرضِ يكونُ الشَّخصُ قد اكتسبَ مناعةً ضِدَّ المَرضِ مدى الحياةِ.<ref name="ReferenceB"/> هنالِكَ احتماليَّةٌ بعودةِ المرضِ لكنَّها تكونُ ضئيلة<ref name="Sen2008 SN 2008">. ^ Jump up to:a b c d e f Sen2008 SN (2008). "Mumps: a resurgent disease with protean manifestations". Med J Aust 189 (8): 456–9. PMID 18928441</ref> عندَ وجودِ انتفاخِ الغُدَّةِ النَّكَفِيَّةِ يُرَجَّحُ التَّشخيصُ أنَّهُ نُكَافٌ وَيمكنُ تأكيدُ ذلكَ عن طريقِ أخذ مَسحةٍ من الفيروسِ من القناةِ النَّكَفِيَّةِ.<ref name="ReferenceC"/> فحصُ الدَّمِ بحثاً عن أجسامٍ مُضادَّةٍ '''IgM''' قد يكونُ مُفيداً، إِلَّا أنَّهُ قد يُعطِي نتيجةً خاطئةً عندَ الأشخاصِ المُطعَّمِينَ ضِدَّ المرضِ.<ref name="ReferenceC"/>
يمكنُ تفادي النُّكافِ عن طريقِ جرعتينِ من مصل النُّكافِ. معظمُ الدُّولِ المتقدِّمةِ تُضمِّنُ المصل في برامجِها التَّطعيميَّةِ؛ في الغالبِ يتمُّ دمُجهُ معْ مصل الحَصبةِ وَالحَصبةِ الألمانيَّةِ <ref name="ReferenceB"/>. الدُّولُ ذات معدَّلاتِ تطعيمٍ قليلةٍ يكونُ فيها عددٌ أكبرُ من الحالاتِ بينَ فئاتٍ عُمُرِيَّةٍ أكبرَ وبالتَّالي نتائجَ أسوءَ<ref name="Hviid A 2008"/>. لا يُوجدُ هُنالكَ علاجٌ مُحدَّدٌ<ref name="ReferenceA"/>. وَتتركَّزُ محاولاتُ العلاجِ حولَ السَّيطرةِ على الأَعراضِ عن طريقِ مُسَكِّناتِ الألمِ مثل اسِيتامينُوفين. إعطاء الغلوبيولين عن طريقِ الوريدِ مُمكن أن يَكونَ مُفيداً عندَ حُدوثِ بعضِ المُضاعفاتِ.<ref name="Hviid A 2008"/> في حالةِ حُدوثِ التهابٍ للسحايا أَوْ التهابٍ للبنكرياسِ قَدْ يَتَطلَّبُ الأمرُ دخولَ المريضِ للمستشفى <ref name="Gupta, RK 2005 PMC"/><ref>. ^ Jump up to:a b c d e f Sen2008 SN (2008). "Mumps: a resurgent disease with protean manifestations". Med J Aust 189 (8): 456–9. PMID 18928441.</ref> واحدٌ من عشرةِ آلافٍ من المُصابينَ يموتونَ.
5

تعديل