افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 3 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
 
ذكر المحدثون والمفسرون من علماء [[أهل السنة والجماعة|أهل السنة]] أحاديث كثيرة في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:
 
*مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس قال: لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم قال: " علي وفاطمة وابناهما».<ref>'''فضائل الصحابة'''، ابن حنبل: 2: 669 ح1141.</ref>
 
* صحيح البخاري: «عن ابن عباس أنه سئل عن قوله تعالى (إلا المودة في القربى) قال سعيد بن جبير: قربى آل محمد (ص)».<ref>'''صحيح البخاري'''، ج6، ص: 37.</ref>
 
* صحيح مسلم: «سئل ابن عباس عن هذه الآية فقال ابن جبير: هي قربى آل محمد (عليهم السلام)».<ref>'''صحيح البخاري'''، ج6، ص: 37.</ref>
 
* الكشف والبيان للثعلبي: اختلفوا في قرابة رسول الله (ص) أمر الله تعالى بمودتهم قال: عن ابن عباس قال: لما نزلت * (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) * قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: "علي وفاطمة وابناهما")».<ref>'''تفسير الكشف والبيان'''، الثعلبي، تفسير الآية 23 سورة الشورى.</ref>
 
* مسند [[أحمد بن حنبل]]: «عن ابن عباس ; أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا أسألكم على ما آتيتكم من البينات والهدى أجرا ، إلا أن توادوا الله ، وأن تقربوا إليه بطاعته " .