لحوم حمراء: الفرق بين النسختين

تم إزالة 43 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
Bot: Cleaning up old interwiki links; تغييرات تجميلية
ط (Bot: Cleaning up old interwiki links; تغييرات تجميلية)
 
== التغذية ==
اللحوم الحمراء هي مصدر قوي [[الحديد|للحديد]]. وتحتوي على [[بروتينات]] و كميات من [[كرياتين|الكرياتين]] وتحتوي أيضا على [[معادن]] مثل [[الزنك]] و[[الفوسفور]] وتحتوي على [[فيتامينات]] منها [[فيتامين ب1|فيتامين ب١]] و [[فيتامين ب2|فيتامين ب٢]].<ref>Kansas State University Agricultural Experiment Station and Cooperative Extension Service, ''Red Meats: Nutrient Contributions to the Diet'', September 1990, http://www.oznet.ksu.edu/library/fntr2/mf974.pdf</ref>
اللحوم الحمراء هي أغنى مصدر لحامض الألفا ليبويك وهو عبارة عن مضاد قوي [[أكسدة|للأكسدة]].<ref>The Nutrition Reporter newsletter, ''Alpha-Lipoic Acid: Quite Possibly the "Universal" Antioxidant'', July 1996, http://www.thenutritionreporter.com/Alpha-Lipoic.html</ref>
 
== المخاطر الصحية ==
=== - أمراض السرطان ===
المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان {{إنج|American Institute for Cancer Research}} وصندوق أبحاث السرطان العالمي {{إنج|World Cancer Research Fund}} صرحوا بأن هنالك أدلة مقنعة أن أكل اللحوم الحمراء يزيد من نسبة الإصابة [[سرطان القولون|بسرطان القولون]] وأن احتمالية الإصابة [[سرطان المريء|بسرطان المريء]] و[[سرطان الرئة|الرئة]] و[[سرطان البنكرياس|البنكرياس]] و[[سرطان الرحم]] تزداد مع أكلها.<ref name="aicr">{{مرجع كتاب|الرقم المعياري=9780972252225 | الصفحة=116|العنوان=Food, Nutrition, Physical Activity, and the Prevention of Cancer: a Global Perspective}}</ref>
ونصحوا بالحد من استهلاكها إلى أقل من ٣٠٠ جرام من اللحم الأحمر في الأسبوع.<ref>[http://www.dietandcancerreport.org/?p=recommendation_05 Continuous Update Project (CUP) | World Cancer Research Fund<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>
 
هنالك دراسات كثيرة تؤكد أن هنالك علاقة بين استهلاك اللحوم الحمراء و [[سرطان القولون]].<ref>''[http://209.135.47.118/docroot/NWS/content/NWS_1_1x_Eating_Lots_of_Red_Meat_Linked_to_Colon_Cancer.asp Eating Lots of Red Meat Linked to Colon Cancer]'', ''[[American Cancer Society]]''</ref><ref name="Red meat 'linked to cancer risk'">{{cite news | url = http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/4088824.stm | work=BBC News | title=Red meat 'linked to cancer risk' | date=2005-06-15}}</ref><ref>Sinha, R. et al. “Well-done, grilled red meat increases the risk of colorectal adenomas.” Cancer Research 59.17 (1999): 4320.</ref><ref>Giovannucci E., Rimm E. B., Stampfer M. J., Colditz G. A., Ascherio A., Willet W. C. Intake of fat, meat and fiber in relation to risk of colon cancer in men. Cancer Res., 54: 2390-2397, 1994.</ref><ref>Willet W. C., Stampfer M. J., Colditz G. A., Rosner B. A., Speizer F. E. Relation of meat, fat and fiber intake to the risk of colon cancer in a prospective study among women. N. Engl. J. Med., 323: 1664-1672, 1990.</ref><ref>Kune, Gabriel A. “The Melbourne Colorectal Cancer Study: reflections on a 30-year experience.” The Medical Journal of Australia 193.11-12 (2010): 648-652.</ref><ref>[http://www.aicr.org/site/PageServer?pagename=recommendations_05_red_meat Recommendations for Cancer Prevention]</ref><ref>Tavani, A. et al. “Red meat intake and cancer risk: a study in Italy.” International Journal of Cancer 86.3 (2000): 425-428.</ref>
 
وتعزو البرفسورة شييلا بينجهام في وحدة التغذية البشرية في دن الأمريكية {{إنج|Dunn Human Nutrition Unit}} هذه العلاقة بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون إلى ال[[هيموجلوبين]] وال[[مايوجلوبين]] الموجودين في اللحوم الحمراء بكثرة. وتقول انه عندما نأكل هذه المواد تقوم بتحفيز عملية النترزة في [[الأمعاء]] وينتج عن هذه العملية [[مواد مسرطنة]] هي المسبب لسرطان القولون.<ref>{{cite news | url = http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/4662934.stm | work=BBC News | title=Red meat cancer risk clue found | date=2006-01-31}}</ref><ref>{{cite doi|10.1016/j.mehy.2006.08.025}}</ref><ref>{{cite doi|10.1093/carcin/22.10.1653}}</ref>
وآخرون أعزوا هذه العلاقة بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون إلى مركبات مسرطنة تدعى الأمينات مختلفة الدارة {{إنج|Heterocyclic amines}} والتي تتكون خلال عملية [[الطبخ]].<ref name="Red meat 'linked to cancer risk'"/><ref>Augustsson, K. et al. “Dietary heterocyclic amines and cancer of the colon, rectum, bladder, and kidney: a population-based study.” The Lancet 353.9154 (1999): 703-707.</ref><ref>Sinha, R., and N. Rothman. “Role of well-done, grilled red meat, heterocyclic amines (HCAs) in the etiology of human cancer.” Cancer letters 143.2 (1999): 189-194.</ref>
 
في عام ١٩٩٩م أجرت رابطة رعاة لحوم البقر القومية {{إنج|National Cattlemen's Beef Association}} دراسة ,مع العلم أنها مجموعة مناصرة لمنتجي لحوم البقر, شملت ١٩١ شخص يعانون من ارتفاع في [[كولسترول]] الدم. ووضعت لهم نظام غذائي يحتوي على ٨٠٪ كحد أدنى من اللحوم وقسّمت الأشخاص المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين إحداهما تتناول لحوم حمراء صافية أي هبر والأخرى تتناول لحوم بيضاء. فكانت النتيجة أن نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية شبه متطابقة في المجموعتين. هذه الدراسة تبين أن استهلاك اللحوم الحمراء الصافية أي الهبر قد تساعد في خفض نسبة الدهون في الغذاء للأشخاص المصابين بارتفاع مستوى كولسترول الدم.<ref>Science Daily, ''Study Shows Lean Red Meat Can Play A Role In Low-Fat Diet'', 1999, http://www.sciencedaily.com/releases/1999/07/990702075933.htm</ref><ref>{{cite journal |author=Davidson MH, Hunninghake D, Maki KC, Kwiterovich PO, Kafonek S |title=Comparison of the effects of lean red meat vs lean white meat on serum lipid levels among free-living persons with hypercholesterolemia: a long-term, randomized clinical trial |journal=Arch. Intern. Med. |volume=159 |issue=12 |pages=1331–8 |year=1999 |month=June |pmid=10386509 |doi= 10.1001/archinte.159.12.1331|url=http://archinte.ama-assn.org/cgi/pmidlookup?view=long&pmid=10386509}}</ref>
 
أيضاً, استهلاك اللحوم الحمراء يؤدي إلى متلازمة الشريان التاجي الحادة ,<ref>Kontogianni, M. D. et al. “Relationship between meat intake and the development of acute coronary syndromes: the CARDIO2000 case–control study.” European journal of clinical nutrition 62.2 (2007): 171-177.</ref> والسكتة الدماغية .<ref>Fung, T. T. et al. “Prospective study of major dietary patterns and stroke risk in women.” Stroke 35.9 (2004): 2014.</ref>
أيضاً يساهم في زيادة سمك الأوعية الدموية وهو مؤشر لتصلب الشرايين.<ref>Oh, Sun Min et al. “Association between meat consumption and carotid intima-media thickness in korean adults with metabolic syndrome.” Journal of Preventive Medicine and Public Health = Yebang Ŭihakhoe Chi 43.6 (2010): 486-495</ref>
 
 
=== - داء السكري ===
أُثبت أن استهلاك اللحوم الحمراء سبب في زيادة الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.<ref>Song, Y. et al. “A prospective study of red meat consumption and type 2 diabetes in middle-aged and elderly women.” Diabetes Care 27.9 (2004): 2108.</ref><ref>Fung, T. T. et al. “Dietary patterns, meat intake, and the risk of type 2 diabetes in women.” Archives of internal medicine 164.20 (2004): 2235.</ref><ref>{{cite doi|doi: 10.2337/diacare.25.3.417}}</ref>
ولوحظ أنه عند الاستغناء عن اللحوم الحمراء فإن مستوى زلال البول ينقص.<ref>de Mello, V. D. F. et al. “Withdrawal of red meat from the usual diet reduces albuminuria and improves serum fatty acid profile in type 2 diabetes patients with macroalbuminuria.” American Journal of Clinical Nutrition 83.5 (2006): 1032.</ref>
وأنه عند استبدال اللحوم الحمراء بمأكولات تحتوي على بروتينات بكميات أقل أو استبداله بالدجاج فإن ذلك يحسن معدل ترشيح الكلية.<ref>{{cite doi|10.2337/diacare.25.4.645}}</ref>
ووجدوا أن المشاكل المتعلقة باللحوم الحمراء ليس بحد ذاتها بل تتعلق بالدهون المشبعة والدهون التقابلية والكولسترول التي تحتويه.<ref>{{cite doi|10.2337/diacare.25.3.417}}</ref><ref>{{cite pmid|11508264}}</ref><ref>{{cite doi|10.1093/ije/19.4.953}}</ref>
 
=== - السمنة ===
في دراسة خضع لها ٩٠,٠٠٠ رجل وامرأة لمدة ٧ سنوات ووجدوا أن الإكثار من تناول البروتينات وخصوصا الحيوانية ساهم في زيادة الوزن عند الجنسين وكان تأثيره أكبر على النساء. ووجدوا أن البروتين المسؤول عن هذه الزيادة في الوزن هو من اللحوم الحمراء واللحوم المعلبة والدواجن وكانت البروتينات الموجودة في السمك والألبان أقل تأثيرا منهم. ولم يجدوا علاقة تربط زيادة الوزن بالبروتين النباتي.<ref>{{cite doi|10.1038/ijo.2010.254}}</ref>
ووجدوا أيضا علاقة قوية بين زيادة محيط الخصر واستهلاك اللحوم الحمراء.
 
في عام ١٩٩٨م نُشر استبيان على ٥,٠٠٠ شخص نباتي وغير نباتي ووجدوا أن النباتيين كانوا أقل من الغير نباتيين في مؤشر كتلة الجسم بنسبة ٣٠٪.<ref>{{cite pmid|9622343}}</ref>
وفي عام ٢٠٠٦م نُشر أيضا استبيان على ٥٠,٠٠٠ امرأة ووجدوا أن اللاتي نمط غذائهن على الطريقة الغربية ازداد وزنهم ٢ كيلوجرام على مدى ٤ سنوات.<ref>Schulze, M. B. et al. “Dietary Patterns and Changes in Body Weight in Women.” Obesity 14.8 (2006): 1444-1453.</ref>
 
[[تصنيف:لحوم]]
[[تصنيف:مسرطنات المجموعة 2A حسب تصنيف الوكالة الدولية لأبحاث السرطان]]
 
[[sv:Kött#Rött och vitt kött]]
2٬088٬276

تعديل