أحداث 5 أكتوبر 1988: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
* يوم [[10 أكتوبر]]،بعد النداء الذي وجهه الشيخ علي بن حاج، قام الآلاف من الشباب ببلكور الآتون من أحياء سوستارة والقصبة وباب الواد وبولوغين بمسيرة سلمية وصامتة باتجاه باب الواد، لكن لدى مرورهم بالمديرية العامة للأمن، أطلَقَ مجهول النار، فردّ الجيش على إثر ذلك بالمثل، وكان عدد الضحايا 43 ضحية.
 
يظهر الشاذلي بن جديد على التلفزيون، ودعا المواطنين للتعقل، ووعدهم بغد أفضل، وبإصلاحات في جميع المجالات السياسية والاقتصادية، وكان الهدوء قد عاد إلى كل أحياء العاصمة وما جاورها وفهم الجزائريون أن ثمة تلميح لتغيير في نظام الحكم، وأن الجزائر مقبلة على الانفتاح، وهو ما تم فعلا، حيث رحل [[شريف مساعدية]] عن جبهة التحرير الوطني ليخلفه [[عبد الحميد مهري]]، وأقر الشاذلي دستورا جديدا أقر التعددية السياسية والإعلامية في الجزائر، وفتح مجال النشاط واسعا لكل التيارات السياسية مهما كانت انتماؤها، وأقر حرية التعبير أيضا، كما فتح المجال الاقتصادي للقطاع الخاص·
 
يوم الأربعاء [[12 أكتوبر]]: ترفع حالة الحصار لتدخل الجزائر مرحلة ما بعد الانتفاضة
1٬951

تعديل