عبد الله صوفان القدومي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
بوت: إضافة بوابة
ط (تدقيق لغوي/تصحيح إملائي، استبدل: الامام ← الإمام (3)، احمد ← أحمد باستخدام أوب)
ط (بوت: إضافة بوابة)
== رثائه ==
 
عندما كانت الجنازة في المسجد الصلاحي الكبير، وهو غاص بالناس قام الشيخ الأديب محمد بن السيد حسين تفاحة الحسيني ورثاه بصوته بمرثية مفتي نابلس الشيخ [[منيب هاشم]] الجعفري، والمرثية هي:
 
الله أكبر فالمصاب تناهى.............. والدين ثلمته استطار عناها
 
شمل البلاء العالمين فلا ترى................نفسا ولم تك زعزعت أحشاها
 
فاليوم مات الحجة العلم الذي................لدلائل التحقيق شاد بناها
 
علامة العصر المدقق والذي.................قد حاز من درر الخصال ذراها
 
هو عابد لله أخلص قصده................من آل صوفان يجل تقاها
 
هو مجمع الفضل المميز والذي...........بسنائه فاق الدروس سناها
 
يا طالما انتفع الانام بفضله............... وروت من الإرشاد عنه مناها
 
من للبخاري الشريف مقدرا................لدقائق جلت وطاب ثناها
 
من للدليل ومنتهى ولغاية.............. في حل معضلة اخر خفاها
 
فلتبكه بقع الدروس فيالها...............من روضة ارجت بها ارجاها
 
و لتبك نابلس على طود مضى.............قد كان مصدر نفعها ورجاها
 
أسفا على آيات فضل قد مضت............كان البرية تهتدي بضياها
 
أسفا على ذاك الجميل ونضرة..............اهل الحديث بتلك ما أحراها
 
و جوى على ذاك اللقاء فكم به..............كنا كمالات الزمان نراها
 
و جوى على ذاك الجلال وهيبة.............. كان الزمان لعزها يخشاها
 
فالله يعظم أجرنا ويعمر................. بالفضل في دار يدوم هناها
 
و يضاعف الأجر الجزيل لآله............. والمسلمين ففقده أعياها
 
ثم الصلاة على النبي وآله..............من للهداية شيدوا علياها
 
ما قال إذ يرثي منيب هاشم.............. الله أكبر فالمصاب تناهى
 
وبعد ذلك قام ورثاه الشيخ أحمد بن محمد البسطامي، والرثاء هو :
ما للدموع بدت حمرا بأجفاني..............و ما لقلبي غدا يصلى بنيران
 
و ما لنابلس ثوب الأسى لبست............. وأهلها هل فيهم فرط أحزان
 
أشمس أفق التقى والفضل قد كسفت............أم بدر علم عراه وصف نقصان
 
نعم هوى اليوم من افق العلوم إلى.............بطن الثرى بدر افضال وعرفان
 
فالبس الدين أثواب الحداد وقد.............بكته أعين اشراف وأعيان
 
علامة العصر شيخ العلم والعلما...............و قدوة الناس من قاص ومن دان
 
أعظم به من تقي زاهد ورع..................استاذنا الشيخ عبد الله صوفان
 
فليبك علم حديث المصطفى أسفا.............عليه وليبك تفسير قآن
 
و لتبك أيضا دروس العلم إذ فقدت..............من كان روضة فضل ذات أفنان
 
و ليبك علم توحيد الاله كذا.................فقد ابن حنبل سامي القدر والشان
 
و ليبكين البخاري الشريف على...........من كان يتلوه في ضبط واتقان
 
فكم تلاه لدى الاعتاب مبتهجا............. بروضة المصطفى بل فخر عدنان
 
.......................................................
 
و يختم قصيدته
 
اعظم لنا الاجر يا رب العباد على..............مصيبة قد أصابت كل إنسان
 
و كن معينا وعونا يا رحيم إلى..............آل الفقيد وأتحفه بغفران
 
و امنح صلاة وتسليما لشافعنا.............. أجل كل البرايا فخر عدنان
 
كذالك الآل والأصحاب سادتنا.................غر ميامين أهل القدر والشان <ref>غنام، محمود غسان محمود. منتدى الأنساب والعائلات الشامية. [http://www.alchamaa.com/ansab/showthread.php?t=4588]. تاريخ الولوج 28 آذار 2010.</ref>
== مصادر ==
{{مراجع}}
 
{{شريط بوابات|أعلام}}
 
[[تصنيف:أشخاص من نابلس]]