أبو الحجاج يوسف الأول: الفرق بين النسختين

أُزيل 332 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
←‏صفاته ونشئتة وثقافتة: تعديل اخطاء املائية
ط (اضافةوصلات وعديل شامل للمقالة)
ط (←‏صفاته ونشئتة وثقافتة: تعديل اخطاء املائية)
كان السلطان أبو الوليد إسماعيل والد السلطان يوسف قد وكل تربية أبنائه إلى نخبة ممتازة من رجال العلم والرأي والإدارة، أشرفوا على هؤلاء الأمراء في حل وترحال تثقيفا وتدريبا، كما تعهدهم صقلا للمواهب وتنمية للملكات، فكان أن برز لنا أبو الحجاج من بين إخوته الملك الفنان الشاعر، والسياسي الهادئ الوقور، وانعكست توجيهات مؤدبيه على ميوله السلمي من جانب، وعلى ما خلعه على العمارة الأندلسية من نفسيته الشاعر من جانب آخر، بما أضفاه على آثار أسلافه، من ذوق فني له روعته وسحره وجماله. كذلك حبه للعلم وتقريبه العلماء، وكلفه بالآداب والفنون، الذي تجلى فيما قام به من منشات ثقافية، ورعاية للقائمين بالأمر في هذا الميدان .
وهكذا تأثر أبو الحجاج بخلاصة من المربيين العلماء، والمحنكين من رجالات السياسة، أمثال الحاجب أبي النعيم رضوان، والشيخ الرئيس أبي الحسن علي بن الجياب، والمؤرخ لسان الدين ابن الخطيب، وغيرهم ممن حفل بهم بلاط والده أبي الوليد إسماعيل الأول (713 ـ 725 هـ / 1313 ـ 1324م) ثم بلاط شقيقه السلطان محمد الرابع (725 ـ 733 هـ / 1324 ـ 1333 م) .
 
 
islamaumaroc
 
من أعلام الأندلس: يوسف الأول بن الأحمر ..
دعوة الحق
107 العدد
 
« ... كان فنانا شاعرا، أنشأ جامعة غرناطة، لتستعيد ماضي لدتها جامعة قرطبة، ودانت له الحمراء بأفخم وأبهى منشأتها... »
 
« نسبه وولادته »