افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬060 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
 
وأسفرت هذه المعركة الخاطفة عن عددٍ كبير من القتلى في صفوف الخوارج فتذكر الروايات أنهم أصيبوا جميعًا ويذكر المسعودي: أن عددًا يسيرًا لا يتجاوز العشرة فروا بعد الهزيمة الساحقة. أما جيش [[علي]] فقد قُتل منه رجلان فقط، وقيل قتل من أصحاب عليٍّ اثنا عشر أو ثلاثة عشر، وقيل لم يقتل من المسلمين إلا تسعة رهط.<ref>صحيح مسلم لمسلم بن الحجاج النيسابوري ، ص 1773 </ref><ref>مصنف ابن أبي شيبة ، ج5 / ص 311 </ref><ref>تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ، ج1 / ص 83</ref>
 
=== ذو الثديَّة وأثر مقتله في جيش علي ===
كان [[علي بن أبي طالب|علي]] يتحدث عن الخوارج منذ ابتداء بدعتهم وكثيرًا ما كان يتعرض إلى ذكر ذي الثُّدَيَّة وأنه علامة هؤلاء ويسرد أوصافه. وبعد نهاية المعركة الحاسمة أمر [[علي]] أصحابه بالبحث عن جثة المُخْدَجِ لأن وجودها من الأدلة على أن عليًّا على حقٍّ وصواب. وبعد مدة من البحث مرت على عليٍّ وأصحابه وجد [[علي بن أبي طالب|علي]] جماعة مكوَّمة بعضها على بعض عند شفير النهر، قال: أخرجوهم. فإذا المخدج تحتهم جميعًا مما يلي الأرض، فكبّر علي ثم قال: '''صدق الله وبلَّغ رسوله وسجد سجود الشكر وكبَّر الناس حين رأوه واستبشروا'''.<ref>مصنف ابن أبي شيبة ، ج15 / ص 317 - 319</ref>
 
== معاملة علي بن أبي طالب للخوارج ==
مستخدم مجهول