مركبة الهبوط على القمر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 41.233.35.138 إلى نسخة 17771124 من MaraBot.)
تعاقدب [[ناسا]] عام 1963 مع شركة غرومان للطيران [[ولاية نيويورك]] على تصميم وبناء مركبة الهبوط على القمر. ويعتبر [[توماس كيلي]] الذي تابع تصميم المركبية منذ البداية أنه "أبو المركبة"، وهو يعترف أن كثيرين قد شاركوا في تصميم وتنفيذ المركبة ومن ضمنهم [[رائد فضاء|رواد الفضاء]] أنفسهم، وبصفة خاصة [[سكوت كاربنتر]] و[[شارلز كونراد]] و[[دون أيزله]].
 
وكانت مركبة الهبوطعلىالهبوط على القمر هي أكبر مركبة فضائية مأهولة تم تطويرها آنذاك. وكانت ممصممة لأخذ رائدي فضاء وفي نفس الوقت كانت معدة لكي يقودها أحد الرواد يدويا ويهبط بها على سطح القمر، لم يوجد بها كراسي أ بل يركبها ائدي افضاء واقفون على أقدامهم. وكان في إمكان رائدي الفضاء ارتداء رداء الفضاء بها للخروج منها للتجول على القمر. وكان من أهم واجبات المصممين هو المحافظة على أقل وزن ممكن للمركبة حيث ستقوم المركبة بالتسريع أثناء هبوطها ثم إقلاعها من القمر إلى سرعة 1800 متر/ثانية. كما خصصمكان لوضع العينات التي يحضرها الرواد معهم من تربة القمر وصخوره. بالإضافة إلى إيواء الرائدين الهابطين على القمر لمدة عدة أيام أثناء وجدودهم على القمر وتوفير المأكل والمشرب ومكان النوم لهم.
 
ولكي تهبط المركبة القمرية على القمر كان لا بد أن تزود بوسائل المحافظة على حياة الرواد، وبمصدر للطاقة وكذلك بأجهزة الملاحة. وعندما قابلت بعثة [[أبولو 13]] مشكلة انفجار خزان [[الأكسجين]] في وحدة الخدمات واضطرارهم العودة إلى الأرض للفقد الكبير في الطاقة الكهربائية، فقد قامت المركبة القمرية بأعمال لم تكن مصممة لأدائها واستطاعت انقاذ الرواد من الهلاك.
مستخدم مجهول