حي الملز (الرياض): الفرق بين النسختين

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
←‏top: clean up، الأخطاء المصححة: عبدالعزيز ← عبد العزيز (7) باستخدام أوب
(←‏top: clean up، الأخطاء المصححة: عبدالعزيز ← عبد العزيز (7) باستخدام أوب)
الأعلى ثقب تخترقه الرياح"، ثم أكمل "أبن جبير" مسيرته قاطعاً ما نسميه اليوم مدينة الرياض من شمالها إلى جنوبها، والغريب العجيب أن "ابن جبير" الذي عاصر "صلاح الدين الأيوبي"، وأُعجب به أيما إعجاب لم يمر في طريقه لبغداد مع الطرق الأخرى الموازية لموقع مدينة الرياض الآن، بل قطع طريق صلاح الدين الحالي، وكأنه على علم بأن هذا المكان سيحمل بعد تسعة قرون اسم هذا السلطان الذي عاصره "أبن جبير" وأعجب به!.
 
أما الرحالة "أبن بطوطة" الذي زار المنطقة بعد "أبن جبير"، بما يقارب القرنين فقد عبر ذات الطريق وكتب قائلاً: "ثم رحلنا ونزلنا الجبل المخروق وهو في بيداء من الأرض في أعلاه ثقب نافذة تخترقه الرياح"، ومع بدايات تأسيس المملكة كان حي الملز خارج نطاق العاصمة بدليل أن مطار الملك عبدالعزيزعبد العزيز أقر بناؤه خارج المدينة، إلاّ أن الملك المؤسس كان كثيراً ما ينزل إلى الجبل المخروق، وكذلك غار المعذر، وذكر "الريحاني" كيف أن الملك استقبله في الجبل المخروق وطلب من "صالح العذل" (صالح باشا) أن يقدم إليه ليقص له قصة لقائه بالخليفة العثماني آنذاك.
 
شارع الستين قبل ربع قرن تقريباً
شارع الستين قبل ربع قرن تقريباً
كما ذكر "وليم فيسي" قبل أكثر من ستين عاماً في كتابه الرياض المدينة القديمة أن الطائرات في بداية تحليقها فوق سماء الرياض كانت تهبط في حي الملز الذي لم يُعرف قبل بناء مطار الملك عبدالعزيز،عبد العزيز، وذلك حين قال: "عقد اتفاق مع شركة TWA في سنة 1946م لتوفير طيارين والخدمات المساندة لها، هكذا كانت ولادة الخطوط الجوية الحكومية السعودية، وحتى عام 1953م استخدم ميدان سباق الخيل القديم
 
ذكريات لا تنسى مع بروستد الكوخ ومخابز العجاجي وسمبوسة غوار وفلافل عرفة ومطاعم الفارس والجندول
ويُذكر أن سبب تسمية الملز عائد إلى كونه ملزاً للخيل، وإلاّ فقد سمي في بداياته البحر الأحمر، وذلك للأرض السبخة التي كانت تقع في مكان النادي الأدبي حالياً وحديقة الملز بين شارع صلاح الدين الأيوبي وشارع الجامعة.
 
كما كان من ضمن بدايات حي الملز إنشاء ملعب الصايغ في الخمسينات الميلادية، وكذا سكة القطار وفندق ماريوت هذا من الناحية الجنوبية، أما شمال الحي فبدأ بمطار الملك عبدالعزيز،عبد العزيز، وإنشاء الوزارات، وفندق اليمامة، وفندق زهرة الشرق، وبرج العرب ذو الشكل الأسطواني -الذي أُزيل قبل عامين-، ثم حديقة الحيوان وسط حي الملز.
 
جبل أبو مخروق وسط حي الملز في السبعينات
بداية الإعمار
 
وحي الملز كان بين أحياء مدينة الرياض متميزاً في مكانه وسكانه وخدماته ومرافقه، فقد كانت نهاية السبعينات وبداية الثمانينات الميلادية تمثّل حضارة هذا الحي المأنوس بعد أن بدأت ملامح عمرانه في منتصف الخمسينات الميلادية، ممثلة بإنشاء مقار ومبانٍ لمعظم الوزارات والهيئات والمرافق الحكومية في شارع الملك عبدالعزيزعبد العزيز بعد إنشاء مطار الملك عبدالعزيز،عبد العزيز، وفندق صحاري، وجامعة الملك سعود
 
من لم يقتن سيارة (L 042) وتغبيرة «البيكب» والجنوط الخليجية فقد فاته قطار الشباب
حضارة الملز
 
يكاد سكان حي الملز أن يجمعوا على أن الحي بلغ ذروة نشاطه وأناقته في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات الميلادية، بل إن بداية الثمانينات كانت تمثّل الوجه المشرق لحضارة حي الملز، إذ ما زال أبناء تلك الحقبة في هذا الحي يذكرون أسبقية الملز لكثير من الأحياء، لا سيما في مجال المطاعم والملاعب والحدائق العامة، ففي عام 1385ه كان ثمة مقهىً على طريق الملك عبدالعزيزعبد العزيز "طريق المطار القديم" قرب مبنى البريد الحالي يبيع "الكابتشينو" و"الموكا"، ولك أن تتصور هذه النقلة في نشاط محلات القهوة والمقاهي؛ في حين لم يكن هذا الصنف من القهوة معروفاً في بعض العواصم العالمية لاسيما في ذلك التاريخ، كما أن الأسواق
 
ملاعب «السعيد» و«الهطلاني» و«النملة» خرّجت جيلاً ذهبياً..و«الكابتشينو» و«الموكا» حاضرة بين الجميع قبل 40 عاماً
المركزية ممثلة ب "سوبرماكت" السدحان في شارع الستين (صلاح الدين)، وقبلة كان ثمة منافس آخر في شارع الملك عبدالعزيزعبد العزيز وكلها كانت في حي الملز، ناهيك عن أن وجبات "البرجر" والبروستد ممثلة بمطاعم الكوخ، وكذلك السمبوسة والمطبق في مطاعم غوار، وما تحمل هذه المحال من ذكريات كان لها الأسبقية على غيرها من المحال، ناهيك عن وجبات "البيتزا" و"الشاورما" والفلافل في بوفية عرفه ومطعم الجندول، والولائم في مطاعم الفارس ومخابز العجاجي، وكذا كان دكان "حبيص" جوار المتوسطة النموذجية يعج بعشاق "الفصفص" لينافس بذلك بقالة "الشيبة" في طابور لا ينتهي من طلاب المدارس ومرتادي ملعب الملز، كما كانت قصور الأفراح مملثة بقصر الملز والقصر الذهبي تهيم وتصدح في قرع طبول زف المعاريس وجمع العرسان تحت كوشة من الشرعة البيضاء و"الدانتيل" السكري.
 
كما كان لمكتبة جرير في شارع جرير أسبقية في نظام القرطاسيات الحديثة رغم صغر مساحتها وكثر المنافسة من قبل مكتبات حي البطحاء والديرة وشارع الوزير، وكذا كانت العقارية الأولى والمستشفى الوطني ومكتبة المكتبة ومحال وأنشطة تجارية أخرى يصعب حصرها كان لها أسبقية الانتشار، حيث بدأت من حي الملز ومنه توسعت في نشاط تجاري واستثماري تزامن مع بدايات النشاط التجاري الحديث في العاصمة الرياض.
21٬652

تعديل