ويكيبيديا:الميدان/سياسات/2016/فبراير: الفرق بين النسختين

ط
استرجاع تعديلات حنتوش بارون (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة جار الله
ط (استرجاع تعديلات حنتوش بارون (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة جار الله)
:::: {{ر|جار الله}} لا يوجد عدد محدد، المهم التخصيص والابتعاد عن التعميم في معايير القوالب. عدلت قالب يتيمة بحيث يسمح لنا بتخصيص المقالات. مثلًا بإضافة {{para|المشروع|سينما}} إلى القالب في مقالة [[آل أمبرسون الأجلاء (فيلم)]] أصبحت تظهر في [[:تصنيف:مقالات يتيمة (سينما) منذ يناير 2014]]، ويمكن تسمية التصانيف كما نريد. عمومًا هذا الأمر يجب مناقشته في نقاش آخر للاتفاق على جميع تفاصيله، هنا نريد نقاش الاقتراح.. --'''[[مستخدم:FShbib|شبيب..]]'''<sup>[[نقاش المستخدم:FShbib|ناقشني]]</sup> 14:04، 21 فبراير 2016 (ت ع م)
::::: {{ر|FShbib}} ممتاز، أين سيتم مناقشة الأمر لموافقة المجتمع.--{{مستخدم:جار الله/توقيع}} 14:09، 21 فبراير 2016 (ت ع م)
 
خراف السياسية 2014
مقال بقلم الشاعر / محمود صلاح الدين حنتوش
في البدء نعرف المصطلح الذي نحن بصدد الحديث عنه وهو جميع الحركات الدينيه في عالم اليوم وهي ليس حصرا في الحركات الأسلامية انما جميع الحركات من نصرانية واليهودية والديانات الاخرى جميعهم مجرد قرابين تقدم لسياسة الغاشمة التي تبوب لفوضه التي نحن عليه والجميع يدعي انه مبعث من قبل الله وقد تناسوا ان النبوات والوحي انتهى من الارض اذا السؤال من اعطاهم الحق في منح الحياة وسلبه من البشر ووصل الامر بهم انه اخذو دور الله فمن حق الله وحده عز وجل منح الحياة وسلبه وبهذه الكلمات ليس اعترف مني بنكر الدين او الغائه من الحياة البشرية
بل تسليط الضوء على ما يجري من حولنا من فوضه وهرج ومرج وأننا لا حول ولا قوة بس نحن ايضا قرابين بس مسلوبي الإرادة من كل النواحي وعندما تتحدث مع احدهم يقول لك نحن على حق والجميع يصرخ بهذا حتى ضننا اننا في لحضه مخطئين بحق انفسنا وبحق المجتمع الذي ننتمي اليه ويبقى السؤال من اعطاهم هذا الحق ومن يكون هو حتى يتكلم بسم الله وهل الله قال لهم عود الى زمن تصادر به حق المواطن والمواطنة
 
وان هنا لمسنا هذا عن قرب والجميع يعلم ان ما نحن عليه ليس سوى تصرفات صبيانية وقد اخذتهم العزه بالإثم واعبثوا في الارض الفساد وكل هذا بسم الله وهل الله اصبح سلعه تباع وتشترى وحاشه لله من هذا انما وهو امر منكر لا يرضينا ولا يرضيك وقد انتشرت فكرة ان عاد زمن المبعوثون من عند لله فحلل لنفسه دم هذا وذاك وأعلن على الملأ انو ينفذ امر الله وتناسه امر نفسه ونجر وراء اناس يردون ان يجعلوه خروف او قربان لم يرسمون لعالم من مقدرات لهذا والخاسر الوحيد هم الخراف الذين قد اصطنعوا لهم الاكاذيب وصدقوها وإنا لا ادافع عن احد بهذا فليس هناك منا لم يكن على خطاء وليس من كان نبي هذه الايام اما ان تأتي تحاسب البشر ليس هذا من حقك ولا من حق احد فعناك رب العالمين هو يرى ويسمع ويطلع على القلوب بل وصل الامر الى ابعاد لا يمكن ان يتصورها البعض من الموغلات في الدين والافتراء على رموز نحن لا نكون بجانبهم ذره في كون مهما فعلنا وصنعنا وان الكلمات لا تعطي الحدث حقه ومن هنا اريد ان يعلم انني لا اقصد احد بعينه وان القادم اسوء من هذا اذا بقيت طبول الدجالين والجهلة تقرع هنا وهناك ويجب ان تكون صحوة وإرشاد الان الحياة على هذا الكوكب مهدده بالانهيار وكل يعيش على هذه الارض وحمايته مسؤلية الجميع ولقد كان هناك مؤاشرت لهذا الانهيار يجب الانتباه عليه والأخذ بسبب ادامت الحياة في تحصين الفكر من الفيروسات العصر والاتجاه نحو العلم والمعرفة حيث هي مركب النجاة من هذه السيول التي تضرب بنا من هنا وهنك وان السياسيه مستنقع لا ينجو احد منه ومن هنا يجب ان يكون دور المثقف العربي والعالمي في اعطاء المضادات لمجتمع كل شخص في مجال عمله ولا اطلب منكم ان تكونو اوصياء على احد فبدأ بنفسك وعلم عندما ترقب تصرفاتك وتصلحه سوف تجد ان الكل سوف يرك انسان مثالي وسيسعى البعض لتقليد تصرفاتك وبعد فترى قد تطول او تقصر ان المجتمع بدأ في التغير حتى ان فشلت يكفي ان كان لك شرف المحاوله وعندها تكون قد ساهمت في تغير المجتمع الى أحسن ...............<references/>
83٬206

تعديل