تعددية هيكلية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 41 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
بوت: وسوم صيانة، أضاف وسم بدون مصدر
ط (بوت: وسوم صيانة، أضاف وسم بدون مصدر)
{{مصدر|تاريخ=فبراير 2016}}
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=أكتوبر 2013}}
'''التعددية الهيكلية''' مفهوم يستخدم لدراسة الطريقة التي يتم بها تنظيم المجتمعات وعلى وجه التحديد وسيلة لشرح تغطية الاختلافات في أسواق وسائل الإعلام. ويرتبط ذلك بالأدب الفلسفي والاجتماعي والتواصلي.
التعددية الهيكلية هي ما يجعل [[المجتمع المدني]] شكلاً فريدًا من أشكال المجتمع المتحضر (مورتون، 2000). وتمثل التعددية الهيكلية مدى ما للمجتمع من بنية مفتوحة وشاملة لتسمح لأصوات الأقليات والآراء بأن تُسمع عندما يعالج المواطنون ومجموعات المواطنين المشاكل المجتمعية (يونج، 1999).
 
تُناقش المجتمعات من حيث وجود مؤسسات مشتركة، مثل الحكم أو الهيئات السياسية الأخرى والدينية والمؤسسات التعليمية والاقتصادية. حيث تساعد هذه الهيئات أو المؤسسات في الحفاظ على [[النظام الاجتماعي]] داخل المجتمع.
 
يأتي هذا المفهوم من مجال [[علم الاجتماع]]، ولكن تنبع قبل ذلك في كتابات [[هيجل]] (1821) عن المجتمع المتحضر. كما يأتي ذلك أيضًا من الكتابات الوظيفيةلـ إميلي دوركهايم و هربرت سبينسر (هندمان، 1999).
1٬069٬955

تعديل